Friday 18th of September 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Sep-2020

شريف الصيفي: التراث الجنائزي لمصر القديمة فلسفة كاملة عن العالم

 الشرق الاوسط-منى أبو النصر

بترجمة «متون الأهرام»، أحد عيون التراث الجنائزي المصري القديم، الذي سيصدر قريباً عن دار «تنمية» للنشر بالقاهرة، يواصل شريف الصيفي، المقيم في العاصمة برلين، مشروعه في ترجمة أدبيات النصوص الجنائزية المصرية القديمة بكل ما تكتنزه من فلسفة ودراما وحكمة، بداية من ترجمته «الخروج للنهار» الذي نال صيتاً واسعاً منذ صدور أولى طبعاته من «المركز القومي للترجمة»، والذي أنجز ترجمته مباشرة من اللغة المصرية القديمة مباشرة دون اللجوء للغات أجنبية وسيطة.
هنا حوار معه عن الترجمة الجديدة، وخصوصية العلاقة مع التراث المصري القديم التي أسسها عبر سنوات من البحث في علم المصريات
> ما المقصود بمصطلح «متون الأهرام» وما هو موقع هذا الكتاب من مشروعك بترجمة أدبيات التراث الجنائزي المصري القديم؟
- «متون الأهرام» هو أقدم نص ديني دوَّنه الإنسان على الإطلاق. كان التدوين الأول له على الجدران الداخلية لهرم الملك «ونيس»، آخر ملوك الأسرة الخامسة (2300 ق. م تقريباً)، ثم استمر هذا التقليد في أهرامات ملوك الأسرة السادسة، ولهذه المتون موضوع محدد، وهو صعود الملك إلى السماء، إذ تحوي نصوصاً درامية، وتراتيل دينية، وتعاويذ سحرية، تضمن أن يحظى الملك المتوفى بوضع إلهي، وحياة أبدية، عبر التماهي مع الآلهة، وتدمير أعدائه، ونقل صلاحياتهم إليه، ودرء كل الأخطار التي قد تصادفه في مسيرته، من الجوع والعطش ولدغات الثعابين، وألا يُجبر على تناول الفضلات، أو السير مقلوباً رأساً على عقب في العالم الآخر، وأن يبحر في سلام مع مرافقي إله الشمس «رع» من النجوم التي لا تعرف الفناء. ترجمة التراث الجنائزي حلم قديم تبلور في إحدى اللقاءات مع الكاتب الراحل جمال الغيطاني، وظهر كتاب «الخروج للنهار» عبر «المركز القومي للترجمة» وظلت باقي الترجمات حبيسة الأدراج حتى كان اللقاء مع مكتبة «تنمية» التي رحبت بتبني المشروع.
> «الخروج للنهار» أو «كتاب الموتى» كان أول وأبرز ترجماتك في محيط التراث الجنائزي المصري القديم، برأيك ما الأسئلة الفلسفية والقضايا الكبرى التي يطرحها هذا الكتاب المهيب؟
- المصري القديم مثل باقي البشر كان مهموماً بالتساؤلات التقليدية والحية دوماً: من أين جئنا؟ وأين سنذهب بعد الموت؟ هل وجودنا على الأرض عبث، يتساوى فيه الطيب والشرير في آخر المطاف؟
وكانت النصوص الدينية في تلك الفترة المبكرة محاولة للإجابة عن هذه الأسئلة، وبها خلع المصري القديم المعنى على هذا الكون. وأنا أعتبرها محاولة جنينية وجادة لطرح تصور فلسفي عن العالم، واستفاد رواد الفلسفة الأفلاطونية، والأفلاطونية الحديثة، وبقية المدارس الغنوصية (العرفانية) من الحكمة المصرية وهم يبحثون عن إجابات للأسئلة الكبرى التي أرقتهم؛ مثل قضية الشر في العالم، وعلاقة الجسد بالروح، وقضية الحق؛ فالنصوص تعطي للشر وجوداً مستقلاً ومحدداً بنشاط واحد يومي لا يحيد عنه، وهو محاولة تخريب دينامية العالم، وهذا الشر الذي لا يملك أي سلطان على البشر، بمعنى أنه ليس محرضاً على الشر، أي أنها تُحيل الموضوع برمته إلى الإنسان واختيارات. ففي ختام «كتاب الطريقين» واحد من أهم الكتب الدينية في عصر المملكة الوسطى، يتحدث فيه الإله، بأنه خلق البشر متساوين، وأن الإله لا يعرف الشر، ولم يخلقه في البشر. فالذنوب إذن فعل إرادي حر يقوم به «الإنسان العاصي»، وهو المسؤول الوحيد عنها.
طرحت النصوص ذلك التصور الخصب حول وجود هيولي خامد مظلم يتجلى في المحيط الأزلي (نون)، يقع في مكان ما بين السماء والأرض، ويمثل المادة الأولى للخلق. بمعنى أن الكون لم يُخلَق من العدم، بل من مادة غير نشطة أبدية. وهي هنا لا تتطابق مع التصور اليوناني حول الفوضى البدائية، بمعنى الهاوية، بل المادة الطينية الأولى التي خرجت منها الحياة. فلم يكن الفيلسوف اليوناني طاليس الملطي أول من تحدث عن المبدأ الأول والنهائي، الذي منه خرج كل شيء ويبقى هو نفسه بلا تغيير. وكل ما يحيا ويوجد يدين بوجوده في نهاية المطاف لهذا المبدأ، وسيتحلل فيه مرة أخرى، وهذا ما اكتشفه المصري القديم قبل ميلاد طاليس بعشرين قرناً.
> وكيف تنظر للتلقي السائد إلى اليوم بأن تلك النصوص الجنائزية تكشف عن تسخير المصري القديم حياته لصالح الموت وقداسة العالم الآخر... كيف نضع هذا التلقي في نصابه الصحيح من الناحيتين التاريخية والفلسفية؟
- النصوص الجنائزية ليست دعوة للانسحاب من العالم، ولا تقديساً للموت، إنها دعوة للتوحيد بين الإنساني والإلهي والطبيعة في منظومة واحدة أبدية غير قابلة للتفتيت، تقود حركتها وتدعم دورتها قوى الخير والحق الموجودة في العناصر الثلاث؛ فأصبح الموت عنصراً استثنائيّاً مثل ساعات الليل؛ فيها تناضل الشمس القوى التي تحاول إعاقة هذا النظام الكوني، وكأنه موسم مؤقت تُعَدُّ فيه الحقول استعداداً لمخاض جديد.
لم يقدس المصري القديم الموت ولا أحبه، ولم يحيا له، بالعكس أحب الحياة وأقبل عليها، ومن فرط حبه للحياة خلق في العالم الآخر نسقاً موازياً مفعماً بالحركة ونزق الحياة. لغوياً لم تستخدم كلمة «موت» التي تتشارك فيها ما يسمى باللغات الحامية والسامية إلا في صيغة النفي، واستخدم تعبيرات أخرى للتعبير عن هذا الانتقال، مثل صعد للسماء، سافر، أبحر ورسى، اتحد مع قرص الشمس. بالطبع كان المصري واعياً بأن الموت انفصال، لكن أصر على رفضه بأن أخذ عالمه الأرضي معه. في أغلب الأحيان كانت التجهيزات الجنائزية التي توضع مع المتوفى في قبره هي متعلقاته في حياته الدنيا. وكذلك حرصه باستخدام التعاويذ السحرية أن يظل سليم الجسد وأن يؤمّن له الطعام الجيد والحليب الرائق، وأن تتعاظم فحولته الجنسية. اختصاراً هو لم يسخر حياته لصالح الموت، بل العكس هو سخر الموت من أجل حياة غنية، بأن روَّضَه فلم يصبح ذلك الوحش الذي يفني البشر ويبيدهم، بل هو جسر لحياة أخرى أهم سماتها، أن لا موت فيها.
> صدرت ترجمة «الخروج للنهار» قبل سنوات من المركز القومي للترجمة وتوالت طبعاته، لكن الترجمة الأحدث قمت فيها بإدخال نصوص إضافية، ما هي؟
- مبدئياً لم تخلُ القراءة الأولى التي نشرت من قبل «المركز القومي للترجمة» في طبعتين وثالثة عبر مكتبة الأسرة من أخطاء، قمت بتصحيحها في الطبعة الأخيرة. نعم تم إضافة بعض النصوص، فقد كان لبعض النصوص أكثر من صيغة، فكنت أترجم الصيغة الأكثر رواجاً، لكن في الطبعة الجديدة ترجمت جميع الصيغ. في الطبعات القديمة توقفت عند ما يسمى بنهاية العصر الفرعوني الكلاسيكي، لكن في الطبعة الجديدة وسعت الحيز التاريخي حتى العصر اليوناني الروماني، طبعاً إلى جانب إضافة المزيد من الشروح والتعليقات.
> بدأت دراسة علم المصريات واللغات السامية القديمة في جامعة ماربورج في عمر متقدم نسبياً رغم صعوبة هذه العلوم وعدم رواجها بطبيعة الحال، ما الدافع القوي الذي قادك لخوض هذا المشروع العلمي، وهل كان للرغبة في الترجمة نصيب من هذا الدافع؟
- هذا السؤال نفسه عبرت عنه البروفسورة «أورسولا فون هوفن» رئيسة قسم المصريات في جامعة ماربورج عندما تقدمت للالتحاق بالمعهد، كنت آنذاك في الخامسة والثلاثين، وأجبت أستاذتي بأني لست مهموماً بوظيفة في سلك المصريات، بل أنا مهموم بأن أكون مصرياً بالوعي وليس فقط بالسليقة وبحكم التنشئة. وأن أكون يوماً ما قادراً على نقل أمين لهذا التراث للعربية، أي جسر بين العلوم الأكاديمية ومثقفي البلاد ليعبروا بها لآفاق أوسع، تبدأ بتمصير مصر، وبعد أن أتممت دراستي للمصرية القديمة واللغات السامية انتقلت لجامعة جونتجن لدراسة اللغة القبطية، لكني بعد حادث وفاة طفلي الأول توقفت عن الدراسة ومشروع الدكتوراه، وبعد فترة استعدت حماسي لكني تفرغت للترجمة. لم أعد مهموماً بالهدف القديم (تمصير مصر)، أنا مستمتع بترجمة النصوص القديمة وأريد أن أنقل هذه المتعة للآخرين.
> من الغريب أن تكون أبرز الأعمال التي كشفت الكثير من فصول التاريخ المصري القديم كانت على يد باحثين أجانب، حتى ما نُقل إلينا منها كان عبر لغات أوروبية وسيطة، بداية من هيرودوت وحجر «رشيد» مروراً بكتاب «فجر الضمير» لجيمس برستد، كيف ترى إلى هذه المفارقة؟
- ليس في الأمر أي غرابة، فعلم المصريات وكذلك كل العلوم الشرقية هي علوم أوروبية خالصة حتى اليوم، والباحث العربي في هذه العلوم دون إتقانه على الأقل للغة أوروبية واحدة لن يلم بأسس هذه العلوم. ويعود الفضل هنا لجيل الرواد من علماء المصريات الذين أسسوا للعلم بالسهر والمثابرة. ومع كل الاحترام للأمثلة التي ذكرتها، فهناك مئات من الباحثين الجدد والآلاف من الكتب والأبحاث، التي تتناول الشأن المصري ولا تعلم مصر عنهم شيئاً.
> برأيك لماذا ما زالت قصة بناء الأهرامات تُثير كل هذا الجدل، كان آخرها تدوينة الأميركي إيلون ماسك المُدعية أن من قام ببنائها كائنات فضائية؟ لماذا ما زالت قصة هذا البناء تلك محط شك كبير في الغرب تحديداً؟
- محض هراء، القائلون به لا يستندون على أي مصدر علمي، أما الثابت هو أن أهرامات الجيزة العملاقة هي نتاج تراكم خبرات امتدت لأكثر من قرن ونصف، وزيارة واحدة لمنطقة بناء الأهرامات من أبو رواش في الجيزة وحتى هوارة على أطراف الفيوم مروراً بسقارة والبدرشين كافية للبرهنة على سخف هذا الطرح، فهناك عرض بانوراما كرونولوجي يمتد لأكثر من 150 عاماً لتطور بناء الأهرامات من قبر بمصطبة ثم قبر متعدد المصاطب (هرم زوسر المدرج)، ثم محاولة بناء الهرم الكامل، التي بدأت مع الملك سنفرو والد الملك خوفو. حيث بنى أول أهراماته في ميدوم من عدة مصاطب مكسواً بطبقة من الحجر الجيري لكنه انهار، ثم بنى هرماً ثانياً في دهشور لكنه في منتصف عدل مهندسوه زاويته من 58 إلى 43 درجة، وهو ما يعرف بالهرم المائل، ومن الواضح أن المنتج لم يعجب الملك، فحاول مهندسوه مرة أخرى ونجحوا في محاولتهم الثالثة في بناء أول هرم حقيقي وهو الهرم الأحمر شمال الهرم المائل في دهشور. واستثمر مهندسو خوفو كل هذا التراكم من الخبرات في إبداع الهرم الأكبر.
> بعد «متون الأهرام» ما الخطوة التالية في مشروعك؟
- قريباً جداً وعبر مكتبة «تنمية» أيضاً سيصدر الضلع الثالث في هذا المشروع، والمتمثل في كتابي «الطريقين» و«متون التوابيت»، وهما من أهم نصوص التراث الجنائزي المصري وأكثرها خصوبة، وبدرج مكتبي نحو ثمانية كتب مختلفة المواضيع، منها مخطوطات نجع حمادي الغنوصية، وكتاب حول المدارس الغنوصية المختلفة في القرون الأولى للميلاد، وكتاب عن إيزيس، ثم اتفرغ لإكمال مشروعي الكبير عن تاريخ اللغة المصرية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات