Tuesday 7th of April 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Mar-2020

من المبكر «كنس» نتانياهو.. رغم تكليف «الجنرال»!*محمد خروب

 الراي

رغم الفشل الذي حصده نتانياهو لعرقلة حصول خصومه في تحالف الجنرالات «أزرق/ أبيض» على اغلبية برلمانية توصي تكليف الجنرال غانتس الملطخة يداه بدماء الغزيين تشكيل حكومة جديدة، تضع حدا لعهد نتانياهو وطي صفحته العنصرية السوداء، إلاّ أن ردود الأفعال المتضارِبة على الساحة السياسية والحزبية في دولة العدو, تدعو ضمن أمور أخرى إلى عدم التسرّع في نعي مسيرة نتانياهو السياسية/ الشخصية، كون المفاجآت في طريقها الى المشهد, رغم التكليف الذي منحه رئيس الكيان ريفلين لغانتس كفرصة اولى متفوقا على نتانياهو, حيث حصل الجنرال على توصي? 61 عضو كنيست, هم ممثلو ازرق/ ابيض (33) واسرائيل بيتينو/ليبرمان (7) و(6) من اصل 7 (تحالف العمل/ غيشر/ ميرتس) وخصوصا القائمة المشتركة (15), فيما استقرّت اصوات معسكر نتانياهو اليميني/الحريدي عند (58) هي, مقاعد الليكود (36) وحزب «يمينا» والحريديّون في «شاس ويهدوت هاتوراه»(22)..
 
لا تكمن المفاجآت المُتوقعة في إبداء قادة ائتلاف الجنرالات (ازرق/ابيض) نفورهم العنصري من القائمة المشتركة, والتركيز على مسألة إ» في مساعيهم لإسقاط نتانياهو, او الحؤول دون تكليفه تشكيل ائتلاف يميني جديد, او حتى تمرير أُحبولته/ الفخ بتشكيل حكومة «طوارئ» وطنية, استغلالا منه لجائحة كورونا التي بدأت رياحها تهب على الكيان, وانما ايضا ودائما في تزايد نِسَب الجمهور الصهيوني, الرافض بأغلبيته اي إمكانية لتشكيل «حكومة اقلية» تستند على دعم القائمة المشتركة, نسبة وصلتْ وفق آخر استطلاع الى أزيد من 61%, فيما تتوافر اغلبية?صهيونية تدعم خيار تشكيل حكومة «طوارئ» تضم الليكود وازرق وابيض, وصلت نسبة الداعمين لخيار كهذا الى 65%, بل ثمة مَن يفضلون الذهاب الى انتخابات برلمانية «رابعة», على القبول بدعم القائمة المشتركة لحكومة صهيونية. ما يعكس تماماً مدى تفشّي وتعمّق العنصرية في المجتمع اليهودي, الذي ينزاح بأجنحته المختلفة نحو اليمين الفاشي وذلك الحريدي (الديني) المتطرّف, المؤيد للاستيطان وللقراءة التوراتية للصراع وخصوصاً ضم كل اراضي «اسرائيل الكاملة».
 
القائمة المشتركة ولأَول مرة اتفقت بأجنحتها وتشكيلاتها الاربعة (بما في ذلك التجمّع) على التوصية بزعيم تحالف الجنرالات غانتس, فيما امتنعت عن ذلك في انتخابات ايلول ونيسان 2019 ما يعني تقديم شعار إسقاط نتانياهو على اي تفسير او قراءة سياسية اخرى, يمكن القول ان تصريح رئيس القائمة ايمن عود لخّصها تماماً وهي انه: «إذا كان غانتس يريد تشكيل حكومة وسط - يسار فنحن نوصي بتكليفه, وخصوصاً لناحية التخلّص من فيروس نتانياهو».
 
قد لا ينجح الجنرال في تشكيل حكومة كهذه, والخلافات ستطفو على السطح عند توزيع الحقائب وقبل التوقيع على بروتوكول الاتفاقات وايداعها المحكمة, وسيكون نتانياهو وحلفاؤه في انتظارهم عند كل كبّوة, بل سيبذلون جهودهم لعرقلة وافشال غانتس, الذي قال مصدر في إئتلافه (قبل التكليف) انه لا يعتزم تشكيل حكومة أقلية, «وإنما» الحصول على توصيته المُشتركة للسيطرة على مراكز السلطة في الكنيست, بما في ذلك رئاسة الكنيست واللجنة التنظيمية واللجنة المالية.
 
.. الانتظار لن يطول لمعرفة مآلات المشهد الصهيوني.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات