Wednesday 3rd of June 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    20-May-2020

الأردن ضمن قائمة صدارة الابتكارات في التعليم خلال كورونا

 

الاء مظهر
 
عمان – الغد-  كشف البنك الدولي أن الاردن من ضمن البلدان التي تأتي في صدارة الابتكارات في التدريس خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى كل من مصر ولبنان والمغرب. وقال البنك الدولي خلال التدوينة الخاصة به والتي تسمى “أصوات” والمنشورة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” مؤخرا أن هذه الدول تستخدم أساليب متعددة الوسائط وتعمل على بناء شراكات مبتكرة على الفور لتقديم خدمات التعلم في بيئة جديدة.
واضاف أن الابتكار في الاستجابة والتصدي لجائحة كورونا يمكن أن يمهد الطريق لتحسين نواتج التعلم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وأوضح البنك أنه نظرا لتفشي جائحة كورونا في جميع أنحاء العالم ومن ضمنها بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بدأت الحكومات في جميع أنحاء المنطقة في تقييد الحركة وإغلاق المدارس في أوائل آذار (مارس) الماضي للحد من انتشار العدوى و لا تزال المؤسسات التعليمية فيها مغلقة للان حيث أن هناك أكثر من 100 مليون طالب خارج الفصل الدراسي.
وأشار البنك الدولي إلى أنه للتخفيف من أثر إغلاق المدارس، أصبح التعلم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن بعد من خلال الإنترنت، ومع توفر الربط مع شبكة الإنترنت يمكن الانتقال في الموضوعات الدراسية، كما يمكن استخدام أجهزة التليفزيون والراديو والمواد الورقية عندما تكون خدمة الإنترنت محدودة.
واكد البنك أن عملية التعليم عن بعد لم تكن سهلة خصوصا وان البنية التحتية للاتصالات في جميع أنحاء المنطقة تتسم بعدم الاتساق حيث ان هناك عددا من الأسر لا تمتلك أجهزة كمبيوتر محمولة أو أجهزة تابلت أو هواتف ذكية في متناول الطلاب للتعلم على نحو منتظم بالإضافة الى عدم توفر الوقت الكافي لدى المعلمين للتأقلم مع أدوات التدريس الجديدة.
وأوضح انه رغم هذه الجوانب المزعجة، فمن شأن هذه الجهود زيادة المرونة في تقديم المحتوى التعليمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
واشار البنك إلى انه في الأردن انتشر التعاون بين الوزارات وشركات تقديم الخدمات، وعمل ذلك على تحقيق منافع كبيرة للجميع فتم إنشاء بوابة تعليمية أطلق عليها “درسك” من خلال شراكة بين وزارة التربية والتعليم ووزارة الاقتصاد الرقمي والريادة، وشركة موضوع.
كما تمت الاستعانة بالجمهور ومؤسسات عامة للحصول على المحتوى في صورة دروس مرتبطة مباشرة بالمناهج الأردنية، مثل إدراك، وأكاديمية جو، وأبواب والنتيجة هي نافذة واحدة تقدم حصص دراسية أسبوعياً لجميع الصفوف.
وفي لبنان، تعاونت اكاديمية بمنطقة بيروت الرقمية مع مشروع البنك الدولي لتعزيز المهارات في بلدان المشرق ومؤسسة Code.org لتقديم دورات ترميز مجانية باللغات الإنكليزية والفرنسية والعربية للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 18 عاما في جميع أنحاء البلاد، اما في مصر وفي إطار التعاون بين البلدان ،مشيدا بنجاح السلطات في هذه الدول بالتفاوض على إبرام شراكات مع شركات الاتصالات التي تسمح بوصول جميع الطلاب إلى منصاتها التعليمية دون دفع مقابل الإنترنت أو رسوم البيانات.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات