Wednesday 2nd of December 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    25-Apr-2020

الربيحات: الالتفاف حول العلم ليس جديدا في الاردن

 

عمون - عقد ملتقى السلع الثقافي في محافظة الطفيلة لقاء حواري تحت عنوان "الشعب حول الوطن"، بمشاركة الدكتور صبري الربيحات والدكتور راتب السعود.
 
وقال الدكتور صبري الربيحات، في اللقاء الذي عقد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، "إن الاردنيين من شمال البلاد الى جنوبها ومن اقصى شرقها الى غربها نثروا محبتهم وانتماءهم، وعبروا عن التفافهم حول الراية والقيم تارة بالعمل واخرى بالصبر".
 
وأضاف، "أنه في كل مرة اذكر فيها الوطن تنتابني مشاعر الفخر بسيرة الاوائل من اهلنا فاجد نفسي ملزما على الوقوف باعجاب عند تاريخ وتضحيات وانجازات المئات من الرجال والنساء الذين ما تخاذلوا يوما".
 
ولفت الى انه"في الاردن لم يكن الالتفاف حول العلم جديدا ولا طارئا فهو متجذر في عقولنا ومستقر في قلوبنا ومتاصل في تراثنا"
 
وتاليا كلمة الدكتور صبري الربيحات بمناسبة افتتاح فعاليات اللقاء:
 
بسم الله الرحمن الرحيم
سعادة الاستاذ غازي العمريين – رئيس ملتقى السلع الثقافي
معالي الدكتور راتب السعود - رئيس جلسة اللقاء الثاني
اصحاب المعالي والعطوفة والسعادة
الاخوات والاخوة اعضاء الملتقى
السيدات والسادة – اسعد الله اوقاتكم جميعا.
اسمحوا لي بداية ان اتقدم لاسرة الملتقى واهالي محافظة الطفيلة وعموم ابناء الاردن وامتنا العربية والاسلامية باطيب التهاني والتبريكات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك. والدخول في رحلة من التـامل والتفكر والعبادة, وندعو الله ان يعيده علينا وقد فرج همنا وزال غمنا واستعادت امتنا والبشرية عافيتها واصبح الانسان اكثر وعيا و ادراكا لفلسفة الحياة ومعاني العدل واهمية التراحم.
 
كما لا يفوتني ان اشكر الاصدقاء في ملتقى السلع الثقافي على الدعوة الكريمة للمشاركة في هذه الفعالية التي سيتحدث فيها كوكبة من قيادات الفكر والراي والعمل العام عن الوطن واهمية الالتفاف حوله في هذا الوقت الاستثنائي العصيب.
 
ايها الاخوة ..الاصدقاء والصديقات .. في الاردن لم يكن الالتفاف حول العلم جديدا ولا طارئا فهو مشهد وفعل متجذر في عقولنا و مستقر في قلوبنا و متاصل في تراثنا تعلمناه من الاجداد الذين تعلقوا بالارض وخبروا طياتها وتضاريسها فتوحدوا معها وانغرسوا فيها يعطشون لعطشها ويسعدون لارتواء هضابها وامتلاء غدران شعابها .
 
الاردنيون من شمال البلاد الى جنوبها ومن اقصى شرقها الى غربها نثروا محبتهم وانتماءهم على المدى وعبروا عن التفافهم حول الراية والقيم تارة بالعمل واخرى بالصبر ومرارا برصاص البنادق وطلب الشهادة كما فعلت الشهيدة فاطمة ضيف الله العمايرة وكما فعل سالم الحراسيس وجدوع العطيوي ومحمد الخطبا ومحمد مطلق الشماسات وعيد المسيعديين وغيرهم العشرات ممن تزين حروف اسماءهم المسلة التي نصبت على مدخل هذه المدينة العريقة بعد ان تركوا لنا فيضا من المجد والعز والفخار .
 
من السلع التي تحمل اسم الملتقى كان العشرات من القادة العسكريين وافواجا من رجالات الفكر والعمل والعلم والسياسة الذين حملوا الاردن وهمومه اينما حلوا فمن حمود حمدان النموذج العسكري الفذ الى عشرات الرجال والنساء المبدعين في مجالات الطب والعلم والفكر والريادة التي شكلت نماذج تبعث على الفخر والاعتزاز.
 
في كل مرة اذكر فيها الوطن تنتابني مشاعر الفخر بسيرة الاوائل من اهلنا فاجد نفسي ملزما على الوقوف باعجاب عند تاريخ وتضحيات وانجازات المئات من الرجال والنساء الذين ما تخاذلوا يوما ولا نكثوا عهدا فاقف اجلالا عند ما قام به محمد بن بطاح المحيسن اول ابناء الطفيلة الذين هاجروا الى الولايات المتحدة و اطلعوا على مكر ودسائس الصهيونية العالمية ووقف في وجهها . واتامل مسيرة الصدق والاستقامة التي عاشها الاستاذ الوزير عبد خلف الداودية وهو يتجول في ربوع الاردن معلما ومحافظا وداعية ووزيرا .ولا يوجد في بلدنا من لا يعرف عن النزاهة التي تحلى بها محمد عودة القرعان والابوة التي صبغت شخصية المربي سلامة العودات والحزم والنبل الذين امتزجا في نموذج فؤاد العوران والريادة النسوية التي تحلت بها السيدة عفاف العطيوي و السيدة امنة الخريسات.
 
في الطفيلة التي تتربع على كتف الاغوار صوت يهدهد الاطفال بلا توقف ,صوت سكن قلوب الاباء وحفظ ايقاعه الابناء بعد ان استوطن وجدانهم.. هذا الصوت هو الذي عبر عنه حبيب الزيودي بقوله " عساك دايم شديد الحيل...عزيز يا الاردن الغالي..لن ثقل حملك نشيله شيل ...ونميل الراس بعقال"
صدى العهد الذي قطعه الاجداد لا يزال ساكنا ومتجددا في ينابيع عفرا والجنين وجبال الكولا والعلياء وفي اودية العبان والمشنشلة وفي كثبان الطويلة والسيحان والفجيج.
تحية للطفيلة واهلها ومنتدياتها والرحمة لرجالاتها ونساءها وجوارها والحب كل الحب لكل الذين بروا وما باهوا و لكل الذين عاشوا على ايقاع مسيرة هذا الوطن يفرحون لفرحه ويتألمون لاوجاعه. يغضبون له ولا يغضبون عليه... اشكركم مرة اخى واتمنى لكم وللملتقى ولمديرية ثقافة الطفيلة ومديرها المخلص المتفاني كل التوفيق والفلاح.
حمى الله الاردن واهله وقيادته ورعى الطفيلة واهلها وتشكيلاتها الثقافية وكل الصادقين المخلصين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.