Tuesday 12th of November 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    22-Oct-2019

تجار غزة يشتكون من بطء الاحتلال في إصدار التصاريح

 الدستور-يشتكي تجار القطاع من تباطؤ سلطات الاحتلال في تجديد تصاريحهم، واصدار تصاريح الجديدة.

واتهم عدد من التجار في أحاديث منفصلة مع مراسل صحيفة «الأيام الفلسطينية» عيسى سعد الله، سلطات الاحتلال بتعمد تأخير تجديد التصاريح المنتهية خلال الأشهر الأخيرة.
وأكدوا أن آلية تجديد التصاريح تستغرق أسابيع وأشهرا، وأحيانا لا يتم تجديدها نهائيا بعدما كانت تتم خلال أيام فقط، وأحياناً يتم التجديد قبل انتهاء التصريح بأيام.
ويخشى التجار من استمرار مماطلة سلطات الاحتلال في تجديد تصاريحهم الى ما بعد انتهاء فترة الأعياد اليهودية والتي تستمر حتى نهاية الشهر المقبل.
وأكد التاجر محمد الحادي أن تأخير تجديد التصاريح يعني منع التاجر من الخروج من القطاع للضفة الغربية او إسرائيل، وبالتالي حرمانه من إتمام وإنجاز أعماله.
وأوضح انه ينتظر تجديد تصريحه منذ أكثر من أربعين يوماً دون جدوى.
وأشار إلى أن عملية تجديد التصريح في الماضي لم تكن تستغرق أكثر من عدة أيام.
اما التاجر يونس أبو جرس فاتهم سلطات الاحتلال بمحاربة التجار نفسياً من خلال تأخير تجديد تصاريحهم والتي تتوقف تجارة الكثير منهم عليها.
وقال أبو جرس، إن الاحتلال يحاول تصعيب حياة التجار وضرب التجارة والاقتصاد في القطاع من خلال تباطئه المقصود، واحياناً رفضه لتجديد التصاريح أو اصدار تصاريح جديدة.
وأوضح أبو جرس انه ينتظر منذ أربعة أسابيع تجديد تصريحه الذي حصل عليه لمدة شهر واحد فقط.
ويبلع عدد تصاريح التجارة سارية المفعول الممنوحة لتجار غزة نحو أربعة آلاف تصريح بحسب إحصائية «الشؤون المدنية».
ولم تتوقف المعاناة على من ينتظرون تجديد التصاريح، بل، أيضاً، على من تقدموا بطلبات جديدة للحصول على تصريح تجارة لأول مرة، حيث يعاني معظم هؤلاء من تأخر سلطات الاحتلال في إصدارها.
ووصف التاجر علاء موسى والذي ينتظر منذ أكثر من شهرين للحصول على تصريح، ما تقوم به سلطات الاحتلال بالمرهق نفسياً لعدم ردها على طلبه.
«الأيام الفلسطينية»
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات