Friday 18th of September 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    01-Sep-2020

وزير لصحافي: لا ترجع ترن

 عمون - لا يلام أحد وزراء حكومة الرزاز لفقدان اعصابه بعد مهاتفة أحد الزملاء له ما بين الساعة التاسعة والتاسعة والنصف مساء للحصول على معلومة.

 
الوزير المغمور والذي كان تعيينه مفاجئاً كما غيره؛ فقد أعصابه وبدأ بالصراخ بعد أن هاتفه الزميل للحصول على معلومة معتبراً ان الوقت متأخراً ولا يجوز له مهاتفته مساء.
 
الزميل هاتف الوزير بعد تأكيدات وزير آخر ان اجتماعا تم في الرئاسة وانتهى بوقت متأخر ليقوم الصحفي بواجبه للحصول على المعلومة.
 
الزميل لم يهاتف الوزير المغمور في وقت متأخر من الليل بل هاتفه ما بين التاسعة والتاسعة والنصف مساء، وجميعنا يعلم ان هذا الوقت لا يعتبر متأخرا في الصيف وان كان متأخرا يفترض على الوزير ان يكون أكثر لباقة، فالمصيبة ان الوزير لا يملك سيرة ذاتية لنكتشف انه لا يملك ايضا اللباقة بالحديث.
 
الوزير لا يلام لانه لم يسبق له ان عمل بأية وظيفة حكومية، كما لم يتبوأ اي منصب من قبل، لذلك كان يجب عليه قبل التعيين ان يعلم ان منصبه تكليفي وليس تشريفي وان وظيفته تتطلب منه ان يكون متاحا وان يستجيب على الاستفسارات وان الساعة التاسعة والنصف لا تعتبر متأخرة بالنسبة لمنصبه.
 
مهاتفتة الصحفي للوزير لم تكن من باب الاشتياق ولا المودة بينهما، وانما طبيعة عمله اجبرته على الاتصال بالوزير الذي سبق وان وصفه احد الوزراء الحاليين بالتائه.
 
الوزير قال للزميل " انا شاب والي حياتي الخاصة وعائلتي، وبحاجة لارتاح وانت تبحث عن معلومة على ظهري، خاتماً " لا ترجع تحكي معي".
 
على ما يبدو ان وزراء بحكومة الرزاز بحاجة لدورة تضاف الى دورات اخرى هم بحاجة لها أصلاً ، ليتعلموا كيفية التعامل مع الاعلام بطريقة أكثر لباقة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات