Wednesday 21st of April 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    21-Mar-2021

مبدعون أردنيون كل أيام العمر لا تكفي للاحتفاء بصنيع أمهاتنا

 الدستور-خالد سامح

عبّر عدد من المبدعين والنشطاء في المشهد الثقافي الأردني عن بالغ تقديره لـ»يوم الأم» كمناسبة نستحضر فيها أثر أمهاتنا في حياتنا ودورهن الكبير والمحوري في بناء الأسرة ورسم معالم مستقبلنا ومصائرنا الفردية والجمعية، مشيرين الى رمزية المناسبة وأن الأم رفيقة كل الأيام واستحضارها لا يكون فقط في يوم واحد من السنة.
 
«الدستور» تركت لهم حرية التعبير والبوح بذكرياتهم مع تلك المناسبة وكيف يحتفلون بها وعلاقتهم مع أمهاتهم وما تركته في تكوينهم النفسي وتجاربهم الحياتية والابداعية.
 
الفنانة التشكيلية سعاد عيساوي
 
بدأت أولى احتفالات عيد الأم في مصر الفرعونية حيث أقام قدماء المصريين احتفالاً سنوياً لتكريم الإلهة إيزيس، وهي من أكثر الآلهة المحبوبة وقد كانت رمزاً للأمومة، وراعية للطبيعة وفقاً لأساطير تلك الأزمنة، كما اعتبرت أماً للملوك الفراعنة.
 
وفي العصر اليوناني، أدخل بطليموس الأول عبادة الإلهة إيزيس حتى يكون لكل من المصريين واليونانيين إله رئيسي واحد داخل مملكته، والتي انتشرت في مصر الحديثة. وقد اقترن اسم إيزيس بالإلهات ديميتر، وعشتروت، وأفروديت مما عزز ارتباط اسمها بالخصوبة والأنوثة.
 
اشترك الإغريق القدامى في مراسم الاحتفال بالربيع لتكريم ريا، أم زيوس وأم جميع الآلهة، بتقديم كعكات العسل، والمشروبات الفاخرة، والورود والأزهار مع بزوغ الفجر. أما مهرجان هيلاريا الروماني، فقد كان احتفالاً بالاعتدال الربيعي لتكريم سيبيل، أم الآلهة، التي تُعرف أيضاً بماجنا ماتر أو الأم العظيمة.
 
ثم انتهى المطاف بالتحول من الاحتفالات الدينية بالأمومة إلى الاحتفال بالأشخاص أنفسهم. ففي المملكة المتحدة، أصبح يوم أحد الأمومة Mothering Sunday ، وهو الأحد الرابع من الصوم الكبير عند المسيحيين، عيداً غير ديني، حيث يأخذ الأبناء إجازة لزيارة أمهاتهم.
 
ويعود فضل الاحتفال بعيد الأم في الولايات المتحدة الأمريكية إلى آنا جارفيز، التي نادت بجعل هذا اليوم إجازة رسمية لتكريم الأمهات على التضحيات التي يقمن بها. مستوحاة من حلم أمها الراحلة بوجود يوم يكرم الأمهات جميعاً، احتفلت جارفيز، الناشطة الاجتماعية، بأول عيد أم في عام 1908 في شكل حفل تأبين لأمها بكنيسة Methodist Church بولاية فيرجينيا الغربية. وفي عام 1914، نجحت جارفيز وداعموها في جعل هذا اليوم إجازة قومية في الأحد الثاني من شهر مايو.
 
واليوم، يتم الاحتفال بعيد الأم في جميع أنحاء العالم، عادة في شهري آذار أو أيار. وتختلف مظاهر الاحتفال نفسها من بلد لآخر، ولكن، يعتبر منح الهدايا والزهور، أو الطبخ للأمهات للتعبير عن الشكر والامتنان لهن موجوداً في كل مكان.
 
أما الاحتفال بعيد الأم في العالم العربي فتعود جذوره إلى مصر. فقد أتت الفكرة على يد الصحفي المصري الرائد مصطفى أمين، الذي عمل كمدرس لمادة الصحافة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة لمدة أربع سنوات، والذي قام بطرحها في مصر. يُقال إن أمين استوحى الفكرة من التقليد الأمريكي وقدمها للجمهور المصري في كتابه أمريكا الضاحكة أو Smiling America في عام 1943.
 
فقد رأى أمين مدى التضحيات التي تقدمها الأمهات لأجل أبنائهن، فأراد أن يتم تخصيص يوم للأم يكون بمثابة رد لجميلها وتذكير بفضلها. وقد شن حملة لجعل عيد الأم إجازة رسمية في مصر. وفي عام 1956، نجح أمين في مساعيه وتم الاحتفال بأول عيد أم في مصر، في أول يوم في فصل الربيع، الذي سرعان ما انتشر في بقية دول المنطقة العربية.
 
عيد الام تقليد جميل يتذكر الأبناء والبناتُ الأمهاتِ ودورَهن في رعايتهم/ن وتشجيعهم/ن والاهتمام بهم/ن . وأنا شخصياً كنت مواظبة على زيارة أمي في عيد الأم، وأتذكر كذلك الاحتفالات التي كانت تقام في المدرسة في عيدها. وكنت دائماً اشتري لها هدية مهما تكن بسيطة .. وكانت تفرح كثيرا بهديتي .. وكان هذا تقليداً سنوياً. لروحها النور والسلام والرحمة.
 
بالنسبة لي كأم لثلاث بنات، وفي عيد الأم يَحضرن إليّ لنتناول الغداء معاً. ولأن لمى مسافرة فإنها تكلمني صورةً وصوتاً وتهنئني بهذه المناسبة. وغالباً ما ترسل لي زهورًا . ويسألنني في بداية شهر آذار من كل سنة، عما يلزمني ليحضرنه، وغالباً ما يكون شيئاً يلزمني. تقليد جميل أتمنى أن يعمّ السلام والعافية العالمَ، لتنعم الأمهات والنساء براحة البال والسعادة هن وأبناؤهن وبناتهن والعالم.
 
القاص ناصر الريماوي
 
ربما سبب خلافي الوحيد مع هذه المناسبة.. "عيد الأم"، هو التخوف من ترسيخ الفكرة المرعبة والتي تتلخص في تكريس يوم واحد فقط في السنة لهذه المرأة العظيمة مع مرور الوقت وتعاقب الأجيال، هذه المرأة المتفانية، المميزة بتضحياتها، والتي يصعب مكافأتها مهما بلغ البرّ بها.
 
ما سوى ذلك فإن الفكرة وتطبيقها لا يمثلان سوى مناسبة إضافية تضاف إلى بقية أيام السنة، الأيام الطافحة بالبرّ والتقدير والصلة بهذه الأم العظيمة.
 
الأصل في ثقافتنا الأصيلة كعرب، على اختلاف مذاهبنا وأدياننا، هو الوصاية بالأم، مما يعني العناية والصلة الدائمين بها في كل وقت رغم كل الظروف، وليس التخصيص باختيار يوم واحد أو فترة محددة، لكن هذا لا يتعارض أيضاً مع هذه الثقافة الراسخة، إذا ما نظرنا لهذا اليوم، أي "عيد الأم"، على أنه يوم إضافي من العناية والصلة، ولكن بتفرّد من خلال جعله يوما مميزا بتفوقه على باقي أيام السنة.
 
الفوتوغرافي عبد الرحيم العرجان
 
لأمي فضل كبير واستثنائي علينا، وبالذات بعد وفاة والدي منذ ثلاثين عاما على اثر حادث عمل، لم يكن امر ادارة بيت وحدها بالامر السهل والجميع في عمر الطفولة والمحافظة على بنائة وتدعيم اواصلة من تربية وتعليم ورعاية وكل شيء، ونجحت بكل اصرار؛ فسمر شقيقتي رحمها الله كانت مربية ومعلمة وممن درس سيدي ولي العهد حفظه الله وهذا لفخر عظيم ونجاح كبير ومثلها سوسن ونهى وحمزة وانا ايضا وكلنا حصلنا على تعليمنا الجامعي وبنجاح وظيفي واحترام اجتماعي بدعمها واصرارها على تحقيق حلم والدي والمحافظة على اسمه الذي هو مضرب مثل بالقدر والشهامة.
 
الفنان التشكيلي مهند القسوس
 
يُقَال إن الأرض هي الام التي حملت جميع الخير للإنسانية لذلك تبقى حالة الأمومة رمزا لكل القيم النبيلة للتضحية و الوفاء للرحم الذي تعاقبت منه الأجيال، عند التعبير عن القرب بلغتنا العربية الجميلة يُقال صلة الرحم، ذلك المكان الذي من وسط عتماه تولدت الحياة كالزهر الذي يتوالد من رحم الأرض كل ربيع.
 
أذكر في طفولتي المبكرة أنا و أخي عندما سمعنا عن عيد الام لأول مرة و رأينا ابناء الجيران يهدون أمهاتهم و لم نكن نحمل سوى مبلغ بسيط فذهبنا لأقرب بقالة في المنطقة و اشترينا أداة من أدوات المطبخ البسيطة لآمي و التي بدورها احتفظت بهذه الهدية البسيطة و رفضت استعمالها، دائماً أشعر بنوع من الحرج عندما آذكر هذه الحادثة و التي من بعدها حافظنا على تكريم أمي بهدايا آجمل بكثير في عيدها و التي مهما كانت قيمتها فهي لا تُوفي سوى آقل القليل مما قدمته لنا هذه الانسانة العظيمة.
 
الفنانة التشكيلية سمر حدادين
 
الكثيرون يحزنون في ذلك اليوم لغياب أمهاتهم بفعل الموت ...أنا أرى أن كل شخص لم يعد لديه أم ممكن أن يحتفل بعيد الام أيضاً، ويقدم هدية لجدته أو عمته أو خالته، أو أي انسانة قدمت له الحب والرعاية وعوضته عن غياب الام وقامت بدور الأم؛ فالأم هي التي تعطي من غير مقابل واشعرتنا الأمان والحب والتضحية، فليحتفل الكل بعيد الام وان يقدم هدية الى الام والى كل حضن دافيء قام بدور الام ....كل عام وامهاتنا بخير.
 
الكاتبة لينا العساف
 
عيد الام في صغري كان مرتبطا بالمدرسة ... كانت المعلمة تحثنا دوما على جمع بعض من مصروفنا لشراء هدية للأم ... كنت افعل ذلك من باب الواجب ولأنه كان يوما تقليديا يحتفل به العالم ... وحتى بلوغي سن الخامسة عشرة كانت علاقتي بوالدتي عادية جدا لم نكن صديقتين ... بل والدي كان اكثر قربا مني ولكن مثل أي فتاة تحتاج إلى والدتها كنت احتاج الى قربها في بعض الأحيان، كنا نتحاور انا وهي بأسلوب عصبي احيانا وخاصة من طرفي و كنت اتذمر كثيرا بحكم اختلاف وجهات النظر وعدم اتفاقي معها في معظم الأحيان.. ولاني لا املك التجربة القوية مثلها في الحياة في ذلك الوقت فقد كانت حازمة معي في بعض الأحيان .. لانها تعلم أن هذا الشيء هو لمصلحتي ... لم أفهم هذا إلا بعد أن كبرت واصبحت اما، حينها أدركت ان الحياة الأم ولا حياة بدون ام ... وانها كانت صديقتي بارشاداتها وتوجيهاتها رغم اسلوبها الشديد والذي كنت اعتبره في حينها قسوة ... ورغم انه كان لدي أخوة واخوات ولديها الكثير من المسؤوليات تجاهنا ... لم أشعر بتعبها الكبير معنا الا بعد أن أصبح لدي أبناء، كم عانت هي ووالدي من أجلنا حتى نكون افضل الناس، اما اليوم وكل يوم لا يحلو صباحي ويومي الا بسماع صوتها وهي تقول "الله يرضى عنك يمه انت واولادك ويوفقك ويوقفلك اولاد وبنات الحلال بطريقك،، اليوم امي هي أقرب صديقة لي. حين أحتاج نصيحتها بشيء لا اتردد فورا استشيرها لتوجهني وترشدني للصواب ولكن هذه المرة بكل حب و رضى وسعادة ... فقد عرفت انه لا أحد في هذا العالم يحبني ويهتم بمصلحتي مثل امي.
 
اقول لامي في عيد الام كل عام وانت وجميع الأمهات بالف خير يا نبض روحي ودقات قلبي.