Wednesday 3rd of March 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    01-Jan-2021

مقابلة تلفزيون المملكة إصطياد ممنهج للربابعة لاستبداله بآخر* احمد خليل القرعان
فيسبوك -
اعتقد بأن استضافة إمام الحضرة الهاشمية الشيخ غالب الربابعة على شاشة تلفزيون المملكة للحديث عن قضايا خطيرة تمس حياة الشعب الاردني، عبر اسئلة معدة سلفا طرحها مقدم برنامج صوت المملكة عامر الرجوب بذكاء شديد، كان للاطاحة به وليس للاستفادة من علمه او موقعه.
ما جرى اعتبره قضية خطيرة تفوق بحجمها قضية ايلول والوطن البديل ،فرغم ان العالم يصف الشعب الاردني بالاكثر تعليما، والاغزر ثقافة، والاعلى وطنية، والاصدق حبا ووفاء لقيادته، إلا أننا وللاسف الشديد لا زال اصحاب القرار في وطني  ينظرون الينا بأننا اولئك الحفاة الرعاة الذين يجب ان يبقوا كذلك مهما ارتفعوا بالتعليم والثقافة، فلا نكاد نرى عالما اردنيا ناجحا، ولا مسؤولا عليه العين، إلا واستحق لعنة المسؤولين عليه وعلى اهله من خلفه، فالخوف على الوطن اصبح جريمة تلاحقها العيون الامنية بعيون الصقور البرية.
نعم لقد اوجع قلبي استقالة امام الحضرة الهاشمية غالب الربابعة بعد سويعات معدودة من مقابلته مع تلفزيون المملكة حين طالب بقوة غير مسبوقة المسؤولين بقوله: "نريد في الأردن خداما للبلد وليس أسيادا"، "اتقوا الله فينا حتى ينزل الله المطر علينا" ، فلنتخلص من صناديق المساعدات لانها خلتنا شحادين ". فأي ظلم وصلنا اليه في زمن يطالبنا به جلالة الملك في كل مناسبة برفع منسوب وطنيتنا؟.
والمؤلم في اقالة الشيخ الربابعة انها جاءت نسخة كربونية عن استقالة امام الحضرة الهاشمية الاسبق احمد هليل قبل اربع سنوات حينما وقف على منبر رسول الله بالجامع الحسيني الكبير بخطبة الجمعة، متحدثا بقلب وطني محروق مخاطبا قادة الخليج وحكامه بقوله: "  يا إخواننا ويا أهلنا ويا أولي الأمر في هذه الأمة، بلغ السيل الزبى، حذار ثم حذار أن يضعف الأردن أو يتأذى أو أن يحاط بالأردن، فالأمور أخطر من أن توصف"، وزاد من تساؤله بوجع كبير بقوله كذلك:  "أين عونكم؟ أين هي أياديكم البيضاء؟ أين هي أموالكم؟ أين هي ثرواتكم؟".
فبعد ما جرى للشيخين من اقالة متعمدة اقترح حلا لذلك الموقع ،فلماذا لا تستقدم الحكومة إماما للحضرة الهاشمية من ابناء الجنسيات العربية او الاسيوية او الافريقية، وضمن شروط معينة يحفظ خلالها الامام سورة الفاتحة مشفوعة بعشر سور قصيرة، وتنحل المشكلة؟.
فلقد سبق لي وأن قلت بان الاعلام وبالتحديد تلفزيون المملكة سيطيح برأس وزير الصحة الاسبق سعد جابر ويحرق صورته لانها انطبعت بذاكرة الاردنيين.