Thursday 29th of October 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    24-Sep-2020

الدغمي: هذا ما قصدته في وصفي للرزاز بـ"المُستشرق" و لم يُعرض علي أن أكون "عيناً"
سرايا - بهاء سلامة - استهجن النائب و الوزير الأسبق عبد الكريم الدغمي شائعة تسميته عيناً في هذا الوقت بالذات و التي وصفها بالتشويش الإعلامي و الدعاية المعاكسة لتعطيل مساره الإنتخابي، نافياً أن يكون قد عرض عليه من قريب أو من بعيد أو تلقى اتصالات للدخول في تشكيلة مجلس الأعيان القادمة.
 
و قال الدغمي لـ"سرايا":" لم أتلقى أي اتصال لأكون ضمن تشكيلة مجلس الأعيان، و ما قيل أنني قريب جداً من أصبح "عيناً" إما واهم أو قاصد ذلك و في كلا الحالتين غير صحيح، و لا أدري من أين أتت به الصالونات السياسية.
 
و أضاف الدغمي:" سأخوض المعركة الانتخابية، والعمل جارٍ على قدم وساق و لا يمكن الإطمئنان الى أن هناك حسم للمقاعد كما يشاع ، ففي الواقع هناك معركة و منافسة ضمن المرشحين، و ليست الخبرة لوحدها من تسعف المرشح ليكون تحت القبة، فهناك معايير أخرى تحكم هذا الأمر."
 
و حول قصده في وصفه لرئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بـ "مُستشرق" في مقابلة له مع الزميل ياسر النسور عبر برنامج "الطريق إلى العبدلي" على قناة "عمان TV"، قال الدغمي:"كنت أعني أن هذا الرئيس لا يعرف معاناة الشعب الأردني، و الجهاز الوظيفي تحديداً، فهو يشدد دائماً عن خطته في زيادة عدد نسب العاملين و لكنه بنفس الوقت يناقض نفسه و ينقلب على اقتراحاته وذلك من خلال تنفيذ إحالات على التقاعد و إنهاء خدمات " ما انزل الله بها من سلطان".
 
فالموظف الذي بلغ الـ50 أو في نهاية الأربعينيات من عمره لديه إلتزامات كشراء سيارة "طقطوقة" فعندما قُمت أنت بتخفيض راتبه و أضعفت مصدر دخله فأنت ساهمت في زيادة مشكلة الفقر أو دفعه لإعتباره من العاطلين عن العمل، وأفقدته كذلك الفرصة في خلق أو ايجاد حياة كريمة لعائلته، و كأنك "مُستشرق لا تعرف شيئاً عن هذه المعاناة و لا عن طبيعة الشعب الأردني".
 
يذكر أن تصريحات الدغمي أثارت جدلاً واسعاً، و أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، وسط استفهامات عامة، لماذا لم يخرج أي من المقربين للرئيس و يرد على ما صدر عن الدغمي؟