Wednesday 24th of October 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    08-Jan-2018

أسئلة تليق بـ‘‘التوجيهي‘‘ في يومه الأول.. ومدارس تستقبل الطلبة بالورود

 أسئلة الرياضيات بعضها يراعي الفروق بين الطلبة والآخر يستهدف الباحثين عن التفوق

 
آلاء مظهر
 
عمان –الغد-  في بادرة هي الأولى في امتحانات شهادة الدراسة الثانوية العامة "التوجيهي" استقبلت إدارات بعض المدارس امس الطلبة بالورود مع بطاقات تحمل "الأمنيات بالنجاح".
وفيما انقضى اليوم الأول من امتحانات الدورة الشتوية وسط أجواء إيجابية، وإشادات طلبة بمستوى الأسئلة، رأى استاذ الرياضيات مصطفى العفوري أن امتحان امس "يليق بالتوجيهي لكنه صعب للباحثين عن معدل عال".
وأكد طلبة قابلتهم "الغد" امس أن أسئلة الرياضيات "راعت القدرات والفروقات الفردية بين الطلبة، فيما شهدت معظم قاعات الامتحان، أجواء مريحة، وانضباطا ملحوظا من الطلبة والمراقبين"، وهو ما أكده وزير التربية والتعليم عمر الرزاز أن الامتحان في يومه الأول "سار بكل هدوء والتزام".
وامتحن طلبة الفروع الأكاديمية في مبحث الرياضيات المستوى الثالث، وطلبة الفروع المهنية رياضيات (صناعي)، وإنتاج حيواني المستوى الثالث لطلبة الزراعي، ورياضيات أساسية المستوى الثاني لطلبة الفندقي والسياحي، وطلبة الاقتصاد المنزلي في مبحث رسم وتصميم المستوى الثاني.
وأجمع طلبة قابلتهم "الغد" خلال تقصيها أجواء الامتحان، أن أسئلة مبحث الرياضيات المستوى الثالث كانت "ضمن المنهاج المقرر، ويستطيع المتمكن الإجابة عنها بسهولة"، بحسب الطالبة ثريا الكردي (علمي)، وإلى حد ما ذهبت الى ذلك الطالبة سلاف الهندي (علمي) بقولها ان الامتحان كان ضمن "المتوسط، والمدة الزمنية كافية وتتناسب مع قدرات الطلبة"، لكنها أشارت الى أن "من الطبيعي وجود أسئلة بحاجة الى تفكير لتمييز الطالب المتفوق".
وجاءت "اسئلة امتحان الرياضيات ضمن المناهج المقرر وليس فيها غموض وتراعي الفروقات الفردية بين الطلبة"، يقول الطالب حمزة السمهوري (علمي) الذي أكد ان "الامتحان لا يختلف في نمطه عن اسئلة الأعوام السابقة"، ووافقه الرأي في ذلك طلبة آخرون من فروع "الأدبي" و "المعلوماتية" و"الشرعي" و"'التعليم الصحي"، واعتبروا امتحان امس مبشرا للامتحانات المقبلة.
واتفق كل من الطالبات سلمى مسلماني، ريم امين (أدبي)، سهى الكردي وعمار هلسه "صحي" على "سهولة امتحان الرياضيات وتناسبه مع قدراتهم، وأن الأسئلة ضمن المتوسط وتراعي الفروقات بين الطلبة، لكن الوقت كان محسوبا بالثانية".
وشاركهم بالرأي طلبة الصناعي والزراعي والفندقي والسياحي والاقتصاد المنزلي، كل من محمد مرزوق (صناعي)، محمد فرسان (فندقي وسياحي)، خالد خصاونه (زراعي)، والطالبة رزان عمرو (اقتصاد منزلي) أن الأسئلة لم تكن صعبة، وتتناسب وقدرات الطلبة، ومدة الامتحان كافية، وأجواء الامتحان كانت مريحة".
ورأى استاذ الرياضيات مصطفى العفوري ان امتحان الرياضيات المستوى الثالث لطلبة الفرع العلمي كان "ممتازا وراعى الفروقات الفردية بين الطلبة"، مبينا ان الاسئلة كانت جميعها من داخل المنهاج المقرر، والامتحان يليق بسمعة التوجيهي الاردني".
وأوضح أن "الامتحان شامل ويحقق النجاح للطلبة الباحثين عن النجاح، لكنه صعب الى حد ما بالنسبة للطلبة الذين يبحثون عن معدل عال".
الى ذلك، أكد الوزير الرزاز أن الامتحان في دورته الشتوية الحالية سار في اليوم الاول "بكل هدوء والتزام".
واعتبر ان الهدوء والانتظام في الامتحان "يعكس جدية الطلبة وأولياء الامور في الاستعداد للامتحان والتزامهم بالتعليمات الناظمة له"، مشيرا في هذا الاطار الى "دور وسائل الاعلام في نشر تعليمات الامتحان وتوعية الطلبة واولياء الامور بها".
وبين ان امتحان التوجيهي هو "جهد وطني كبير تسهم مختلف المؤسسات الوطنية مع وزارة التربية والتعليم في إنجاحه، وبما يحافظ على سمعة الامتحان وأهميته، وتحقيق العدالة وتكافؤ الفرص".
ودعا الرزاز الطلبة إلى بذل أقصى ما عندهم من جهد واستعداد للامتحان، والتفوق على أنفسهم وإثبات قدراتهم وتفوقهم، مؤكدا أن للنجاح طريقا طويلا ومحطات متعددة، وامتحان الثانوية العامة هو احد هذه المحطات.
كما دعا أولياء امور الطلبة إلى طمأنة ابنائهم والتخفيف من قلقهم، مبينا اننا "جميعا في هذا الوطن ومؤسساته نقف خلف ابنائنا الطلبة ونحرص على الاستثمار فيهم وإعدادهم للمستقبل".
وأشاد الرزاز بدور المعلمين ومراقبي ورؤساء القاعات، وكذلك بدور الجهات والمؤسسات الوطنية المساندة كديوان المحاسبة ووزارة الداخلية وهيئة الاتصالات الخاصة في القوات المسلحة والحكام الإداريين والأمن العام وقوات الدرك وأولياء الأمور، مشيرا الى أن الوزارة لم تسجل أي تجمهر خارج القاعات وفي محيطها.  
وكان الرزاز تفقد قاعات الامتحان مدستي صلاح الدين الثانوية للبنين في الأشرفية ومدرسة الملكة نور الحسين الثانوية للبنات في منطقة الوحدات، واطمأن على سير الامتحان فيهما.
كما تفقد أمينا عامي الوزارة محمد العكور وسامي السلايطة قاعات الامتحان في مديريتي التربية والتعليم للواءي الرمثا والشونة الجنوبية، واطلعا على سير الامتحان، فيما جالت فرق ولجان اشرافية من الوزارة على مختلف القاعات.
وكان عدد من المدارس في مختلف مناطق المملكة استقبلت الطلبة بمبادرات ايجابية تمثلت بتوزيع الورود عليهم وبطاقات حملت أمنيات التوفيق والنجاح لهم ما انعكس بشكل إيجابي على نفسية الطلبة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات