Tuesday 2nd of June 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    11-May-2020

لماذا ذهب (4) وزراء لمعبر العمري.. وماهي قصة الضوء الاخضر للرزاز لإجراء تعديل وزاري؟

 

جفرا نيوز - اجبرت الاصابات التي ظهرت مؤخرا عبر الحدود مع السعودية بفيروس كورونا اربعة وزراء على الاقل للتواجد ميدانيا في منطقة الحدود نهار الاثنين في محاولة للتسريع بتجهيز مقرات امر بها رئيس الوزراء الدكتور عمرالرزاز سابقا لحجر السائقين صحيا ومراقبتهم طبيا.
 
ويؤشر المشهد هنا على حجم تفاعل هذه القضية داخل الطاقم الوزاري الحكومي خصوصا بعدما تسبب سائق شاحنة عابر بعشرات الاصابات في ثلاثة مدن داخلية جراء ما وصفته الحكومة نفسها ب”الخلل البيروقراطي”.
 
ويؤشر الموضوع على احكام الرزاز لسطوته وسط تسريبات عن منحه الضوء الاخضر لإجراء تعديل وزاري في اي وقت يراه مناسبا بصرف النظر عن تفاعلات وباء كورونا.
 
ويبدو ان الرزاز استثمر في حادثة الحدود والمفرق لإخضاع العديد من الوزراء في الوقت الذي لا تظهر فيه اشارات على انه بصدد اللعب بورقة التعديل الوزاري التي حظيت بضوء اخضر يساهم في تثبيت الحكومة برمتها حتى نهاية العام الحالي
وتواجد في الميدان وزراء النقل والداخلية والصحة والاشغال بتوجيه مباشر من الرزاز الذي يحاول الان السيطرة على بعض التجاذبات داخل الطاقم الوزاري 
 
ولا يرى حسب مصادر مقربة منه بان التعديل الوزاري المتسرع في وقت قريب او في غضون اسابيع مناسب او يخدم الحكومة حتى وهو يحاول الاستثمار بدرجة توفق مرتفعة حتى الان في مسار الاحداث تحت يافطة التخلص من وزراء مزعجين وضبط ايقاع الاجنحة الوزارية.
 
مسألة حجر السائقين على الحدود مع السعودية كانت قد اثارت جدلا كبيرا في الاوساط السياسية والاعلامية خصوصا وان الحكومة اعترفت علنا بحصول خلل وقالت انها ستعالجه قبل ان يشير وزير الصحة سعد جابر إلى حصول”إنتكاسه”
ويمكن القول ان اكثر من 50 اصابة بالفيروس على الاقل سجلت رسميا في حادثة سائق الشاحنة بعدما خالط مصابين ومن خالطهم هو اصابوا عشرات الحالات.
 
وفي الوقت الذي اعلن الناطق الرسمي الوزير امجد العضايلة بانه ”رب ضارة نافعة” برزت دلالات سياسية على ان سطوة وادارة الرزاز تعززت خلال الايام القليلة الماضية خصوصا وانه اعلن عبر العضايلة بانه ارسل كتابا رسميا لبناء محطات حجر صحي على الحدود مع السعودية بتاريخ 22 من الشهر الماضي في واحدة من تجليات الشفافية الحكومية
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات