Wednesday 27th of January 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Jan-2021

«اشتباك» رواية جديدة للروائي حسين ياسين

 الدستور-صدر حديثا للروائي حسين ياسين، ضمن منشورات «أزبكية عمان»، رواية جديدة بعنوان «اشتباك».

 
وفي الرواية أكثر من سيناريو، وقد خصص الأول للخطة الصهيونية حين اندفعت غيلانها في أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، كي تغطي الشمس بغربالها. وتماما النسق نفسه وتعقيد الأحداث ذاته، بل وكان الحراب المعدة للمذبحة، تستعد لخلق فوضى عارمة، لتُعقد التقاط بداية الجملة التي ستقول الحقيقة. كان هذا التعقيد، المحروس بظلام كهوف قرن شاق مضى، يقف على بوابة الآتي.
 
على الطاولة المصنوعة من الحزن والدموع والحروب المتوحشة، تفتح خريطة جديدة عينيها على وسعهما، لترسم وجه منطقة، لم تكتو مثلها بالنار والحديد، منطقة، تمثل في وجعها جرح المقهورين، وغضب الصامتين فوق الكرة الأرضية الملتهبة بضغينة وسعار تجار الأفيون والقنابل النووية والفيروسات القاتلة والتقنيات المجرمة .
 
«عالم جديد»؛ لكنه مجرد قائمة في علبة إلكترونية، وأنت أيها الشاهد، مجرد رقم في خانة من جداولها. لم يشر إليك كآدمي، كبشري، كإنسان.. فقط، رقم بائس في خانة تصلح لأي شيء إلا للبشر.
 
وعلى غير ما يمكن للتصنيف أن يتدبر، فأنت في جوف هذه الخانة مجرد رقم بلا ملمح، وبلا طائفة، وبلا دين، وبلا مذهب، وبلا عقيدة، وبلا فكر. أنت رقم فقط، يصلح للزج به في حال أفصح عن نفسه ذات خطأ تقني قاتم، تحت بند «أبناء إبراهيم».
 
الخطة بهدوء ومن دون انفعال، تفيد بأنه يمكن للرقم تناول إفطاره في القاهرة، وغدائه في القدس، وعشائه في المنامة، برفقة أرقام أخرى، هي بمنزلة أشياء مُهملة، تقبع في سلة نفايات داخل مكتب الرقم الأكبر. وبطبيعة الحال، كل شيء سيكون أسرع من الضوء – ربما؛ أو أكثر على الأرجح. فمعظم الطائرات الحالية؛ ستصبح مجردة من ميزتها في عبور العالم، وستقتصر على التنقل الداخلي أو لإيصال طلبات الطعام المعلب إلى الأرقام الراقدة خلف أجهزة كمبيوتر باردة، وما تبقى من أشياء، الحب، السيارات، الشِعر، الكتب، الأفكار، وغيرها، تفاصيل مستقبلية، ستحتاج إلى مخيلة لا تملكها، كي تقفز في الزمن إلى أبعد مما يمكن لرقم مثلك أن يعرف عنه شيئا مهما كان آينشتانيا.
 
إذن؛ القصة تتطلب: عدم وجود أي حدود في الجغرافيات المريضة بالقسمة، وعدم وجود أوراق ثبوتية. كل بياناتك مدونة على شريحة رقمية، ولتعش كما يريد الرقم في خانة لا أكثر.