Saturday 19th of September 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    08-Sep-2020

مذكرة تفاهم بين «الثقافة» و«الملكية للأفلام» لتعزيز المعرفة السينمائية وصناعتها في المحافظات

 الدستور- ياسر العبادي

 
 وقع وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي مذكرة تفاهم بين وزارة الثقافة والهيئة الملكية للأفلام بحضور مدير عام الهيئة مهند البكري، بهدف المساهمة في تعزيز المعرفة السينمائية والتدريب على صناعة الأفلام في محافظات المملكة كافة من خلال إنشاء مركز أفلام في محافظة الزرقاء، ولإطلاق مشروع «قافلة أفلام الأطفال»، وذلك صباح يوم أمس في مقر وزارة الثقافة.
 
وقال الطويسي خلال مؤتمر صحفي عقد عقب التوقيع، إن هذه المذكرة تؤطر العمل والتعاون الذي تقوم به الوزارة والهيئة في مجال تطوير وتنمية الوعي بصناعة الأفلام وتحديدا خارج العاصمة، من خلال إنشاء مركز للأفلام في محافظة الزرقاء وقافلة الأفلام، وجزء مخصص يعنى بالتدريب وبناء القدرات للشباب الصغار، بهدف نشر الثقافة السينمائية محليا، وتوفير فرصة للاطلاع على السينما العربية والعالمية من خلال مديريات الثقافة في محافظات المملكة كافة.
 
وأشار الطويسي إلى أن جائحة كورونا خلقت أزمة في صناعة الأفلام والتي كانت تعاني من ضعف خلال عقود طويلة وتساهم في تهديد الوعي السينمائي في المجتمع الأردني، وأشاد بجهود الهيئة خلال السنوات الماضية في تطوير الوعي السينمائي، وجعل الأردن واجهة لصناعة الأفلام من خلال تعزيز مفهوم السياحة الثقافية من خلال تصوير أفلام عالمية، مبينا أن الوزارة والهيئة لديهما رؤية مشتركة لكيفية دمج الأجيال الجديدة من خلال استثمار صناعة السينما، مما يساهم في صناعة الصورة الذهنية وإضافة قيمة ثقافية على صورة الأردن على مستوى العالم.
 
وأكد الوزير من جهة ثانية، على ضرورة خلق شغف في الانخراط من قبل الشباب في هذه الصناعة «صناعة السينما والأفلام»، تلبي احتياجاتهم وتؤمن لهم موردا اقتصاديا يستفيدوا منه من ناحية أخرى. وأضاف: «هذه الخطوة مهمة ونواة لبرامج أخرى مشتركة بين الوزارة والهيئة وسوف نقدم كل التسهيلات الممكنة في هذا التوجه الوطني ونتطلع لخطوات أكبر، فالأردن مقبل على نهضة في مجال الفنون ورعايتها وسكون أول برنامج يملئ السياسات العامة ويعنى في تعظيم قيمة الفنون في الحياة العامة والسياسات الحكومية التي من ملامحها الوصول إلى فئة الشباب في المحافظات وهذه المذكرة على هذا الطريق الذي يسعى إلى إنشاء مراكز وأندية وفرص للتدريب ويعكس هذا التوقيع».
 
ومن جهته، أكد هزاع البراري أمين عام الوزارة، على أن الشراكة مع الهيئة الملكية مستمرة من خلال مهرجان الفيلم الأردني الذي تقيمه الوزارة سنويا من خلال التدريب وإقامة الورش المتخصصة للمشاركين من مخرجين وكتاب وممثلين هم في الأساس مؤهلين وذوي خبرات، وهناك من المنخرطين والمشاركين في صناعة الأفلام من الناشئة من يتم تدريبهم للعمل على موضوعات مختلفة لتطوير مهاراتهم في كتابة السيناريو، والإخراج وغيرها من المواضيع التي تعنى بصناعة الأفلام.
 
فيما قال البكري إن الهيئة تحرص على اعتماد نهج التشاركية في العمل مع المؤسسات الوطنية المختلفة بهدف ترسيخ مشاركة السينما والأفلام من خلال الفعاليات الثقافية بالتعاون مع وزارة الثقافة التي تعتبر المظلة الداعمة للوصول إلى المجتمعات المحلية، ويستهدف مشروع «قافلة أفلام الأطفال»، الأطفال من عمر 8-14 عاما في المحافظات التي تتوفر فيها مراكز ثقافية تابعة للوزارة مجهزة لتنظيم العروض السينمائية، كما يتيح الفرصة لهذه الفئة العمرية مشاهدة أفلام منوعة ما يسهم في تعزيز الأفكار الإبداعية لديهم وتشجيع الحوار والتعبير عن الرأي حول المواضيع التي تطرحها الأفلام، من خلال عقد حلقات نقاش بعد العروض.
 
وأضاف، بموجب المذكرة، سيتم إنشاء مركز أفلام لتدريب الشباب والشابات في مركز الأميرة سلمى للطفولة التابع لوزارة الثقافة في محافظة الزرقاء، بهدف توفير فرص تطوير المهارات والمواهب المتعلقة بصناعة الأفلام من خلال تنظيم ورش عمل منوعة لمرتادي المركز وأبناء المحافظة، وتشمل الورش التدريبية الجانب النظري المتعلق بالفيلم الوثائقي والدراما القصيرة، والتدريب على كتابة النصوص على أن يكون من ضمن مخرجات الورش أفلام منتجة بحسب طبيعة الورشة.
 
يشار إلى أن الوزارة تتعاون مع الهيئة الملكية للأفلام منذ سنوات في تنظيم عروض أفلام في إطار مشروع «قافلة الأفلام الأردنية» بالتعاون مع مديريات الثقافة، وتنظيم عروض للأفلام الأردنية في دول مختلفة ضمن فعاليات الأيام الثقافية الأردنية التي تقام خارج الأردن، فوزارة الثقافة التي تتبع له مديريات ثقافة في المحافظات الأردنية جميعها، وتعمل على النهوض بالفعل الثقافي المحلي- بما في ذلك القطاع المرئي والمسموع، وإطلاقه في فضاء إبداعي حرّ، وبناء قدرات المجتمعات لإدارة الفعل الثقافي وتوظيفه للتأثير في حياة الإنسان، واحترام التنوع الثقافي، وتجسيد قيم الحوار، وتقدير الآخر، فيما تعتبر الهيئة الملكية للأفلام ، معنية بالعمل على تنمية الثقافة السينمائية في المملكة، وتهدف إلى زيادة وعي المجتمع ومعرفته بأهمية الثقافة السينمائية، ومعنية بتوطيد الشراكات الإستراتيجية مع المؤسسات المحلية لتحقيق أهدافها، وتسعى إلى توفير نشاط عروض الأفلام والتدريب على صناعة الأفلام في محافظات المملكة كافة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات