Thursday 21st of January 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    24-Dec-2020

شيمة التل: الدائرة الثقافية في أمانة عمان داعمة للثقافة والمثقفين

 الدستور

واصل منتدى البيت العربي الثقافي إجراء اللقاءات المتنوعة بين الثقافة والأدب والعلوم والفن وغيرها من صنوف الإبداع مع شعراء ومبدعي الأردن، ومن ثم بث تلك اللقاءات على منصة اليوتيوب الخاصة بالمنتدى وعلى موقع الفيسبوك.
وأجرى الكاتب والصحفي الزميل محمود الداوود عضو الهيئة الإدارية ورئيس اللجنة الإعلامية في المنتدى حوارا مع مديرة الدائرة الثقافية في أمانة عمان الكبرى شيمة التل حول الدائرة التي تتولى إدارتها وحول عدد من الشؤون الخاصة، ضمن برنامج «سهرة حرة».
وتحدثت التل عن دور الدائرة قائلة: يتمثل دور الدائرة في التعامل مع جميع أصناف الإبداع الثقافي والفني سواء كان مع الرواد أو المبدعين الجدد والعمل على مشاريعهم ونقوم بإعداد برامج معهم على أكثر من محور ونعمل على برامج من تصميمنا بالتعاون معهم لأننا دائرة غير منتجة للثقافة إنما داعمين لها وندير العمل الثقافي.
مؤكدة أن الدائرة تقدم مهرجانات أفلام ومسرح وموسيقى «وندخل بشراكات مع شركائنا المعتمدين الذين نتعامل معهم دائماً، وبابنا مفتوح لأي شراكات جديدة».
وأشارت التل، الذي حضرته أمينة سر المنتدى ميرنا حتقوة، إلى أقسام الدائرة الثقافية في أمانة عمان وهي: جاليريا رأس العين، متحف المشير حابس المجالي، متحف الشهيد وصفي وسعدية التل، مركز الأشرفية الثقافي والاجتماعي، شارع الثقافة، الفرقة الفلكلورية لأمانة عمان الكبرى، بيت حبيب الزيودي للشعر الأردني، وبيت الفن الأردني.
وتطرقت التل إلى الفعل الثقافي في عمان وقالت إنه متطور جداً في كثير من المجالات وهناك إبداعات دائمة تدخل على الساحة حتى الرائدات والرواد يعملون على تطوير أعمالهم وأفكارهم بهذا المجال، مؤكدة أن عمان غنية بالنشاط الثقافي والفني من قبل أن تأتي جائحة كورونا معربة عن أملها بعودة الحياة والنشاطات إلى ما كانت عليه.
وأضافت: لنا تشاركية مع السفارات والمراكز الثقافية الأجنبية وهذا له علاقة بالتبادل الثقافي والفني وهذه الشراكات مستمرة .
وحول ارتباطها بعائلتها التي تميزت باسمين عريقين هما وصفي التل و»عرار» قالت التل: أولا التأثر بالوراثة فنحن بالأسرة باتجاهين اتجاه سياسي واتجاه ثقافي فالكثير من أبناء وبنات الأسرة معنيين بالسياسة والباقي بالثقافة والإعلام والفنون، وطبعاً التأثير مهم لأننا أشخاص نحب هذه المجالات ومنخرطين فيها وهذا ينعكس على حبنا للأردن واعتزازنا بوجودنا في هذه البقعة وأنا تحديدا فخورة كوني حفيد مصطفى وهبي التل ،الشخصية التي تمنيت لو عايشتها وفخورة بعمي وصفي التل الذي استشهد وأنا بعمر العام الأول فلم أعرفهما عن قرب إنما قرأت عنهما الكثير وما زلت استمع إلى قصص عنهما ممن عاشروهما، وهذا كان مصدر اعتزاز لي.
وعن ظروف عمل الدائرة الثقافية خلال أزمة كورونا قالت: طبعاً خفت النشاطات، فقد كان لدينا خطة جميلة متنوعة وقوية أعدت بشكل جماعي لكن للأسف لم نتمكن من تنفيذها بسبب كورونا ومع استمرار الأزمة توجهنا للاشتباك الثقافي والفني والبحث عن الإبداعات الجديدة وهذا كرسناه عن طريق صفحتنا على الفيسبوك تحت مسمى أمانة عمان الكبرى/ الدائرة الثقافية، وحاولنا الدخول بهذا الموضوع كما أننا نزور المبدعين والمبدعات في أمكانهم وبيوتهم ومشاغلهم ونجري معهم حوارات ونفرغها، ما شكل نوع من الرضا والسرور لدى الفئة المبدعة كونهم شعروا بأن الأمور عادت لحالة اشتباك مستمرة ونحن نذهب إليهم ولا نطلب منهم القدوم إلينا.
وحول العمل مع الجهات الثقافية في المملكة أكدت أن العلاقة تكاملية، وأضافت: نحن نعتبر بعضنا شركاء ودائما العمل الثقافي والفني لا يقوم على جهة واحدة بل يجب أن يكون هناك تشاركية في الأفكار وتشاركية في التنفيذ وحتى في الوصول إلى الناس لأن هذا يثري المشهد أكثر وأكثر.
واختتمت التل حوارها بحديثها عن عمان فقالت: حبيبتي عمان أشتاق إليها عندما أسافر مع أن أصول عائلتي من اربد واعتز بها كون عائلتي منها، لكن علاقتي بعمان تفاعلية فأنا كبرت ونشأت فيها لذا هي تعني لي الكثير وأحب كل تفاصيلها خاصة وسط البلد، وعمان هويتنا ولا أتخيل نفسي أعمل بمكان غير عمان.
وتطرقت التل في اللقاء إلى عدد من القضايا الخاصة حول شخصيتها، يذكر أن اللقاء تم بثه عبر اليوتيوب ومنصة المنتدى على الفيسبوك.