Monday 16th of September 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    26-May-2019

مقتل 29 سجيناً خلال صدامات مع الشرطة الفنزويلية

 أ ف ب

قُتل 29 سجيناً وجُرح 19 شرطياً، خلال مواجهات في مركز توقيف مكتظ في ولاية بورتوغيزا غرب فنزويلا.
 
 
وقال مسؤول عن الأمن في الولاية إن تدخلاً للقوات الخاصة للشرطة من أجل منع "محاولة فرار جماعي"، أسفر عن "29 قتيلاً بين السجناء". وأضاف ان السجناء أطلقوا "وابلاً من الرصاص" على الشرطيين وألقوا عليهم 3 قنابل يدوية، أدت الى جرح 19 منهم.
 
وذكر كارلوس نييتو، مدير منظمة "نافذة الحرية" للدفاع عن حقوق السجناء، أن القوات الخاصة تدخلت في مركز التوقيف الاحتياطي من أجل تحرير زوار اتّخذهم أحد الموقوفين رهائن، قبل قتله خلال المواجهات.
 
وتتكرّر في فنزويلا حالات العنف في مراكز التوقيف الاحتياط، حيث يُفترض ألا يبقى السجناء اكثر من 48 ساعة، وفقاً لقانون العقوبات.
 
وأفادت "نافذة الحرية" بأن 500 مركز من هذا النوع موجود في البلاد وتستقبل 55000 سجين، فيما تبلغ قدرتها الاستيعابية 8000.
 
ويتّسع سجن أكاريغوا الذي شهد المجزرة لـ 60 شخصاً، لكنه يستقبل 500 موقوف.
 
وندّد هومبرتو برادو، مدير المرصد الفنزويلي للسجون، بـ "مجزرة"، علماً أن منظمات إنسانية تفيد بأن أكثر من 400 شخص قُتلوا منذ العام 2011 في السجون الفنزويلية.
 
على صعيد آخر، أعلن السفير الروسي في كراكاس فلاديمير زايومسكي أن القوات الروسية التي وصلت إلى فنزويلا في آذار (مارس) الماضي، تساعد الجيش في تحضيراته لمواجهة تهديدات أميركية بـ "اللجوء إلى القوة".
 
وقال: "خبراؤنا موجودون لتدريب نظرائهم الفنزويليين على الحفاظ على جاهزية معدّاتهم العسكرية، وفي الوقت ذاته يرشدونهم إلى أفضل السبل لاستخدامها". واستدرك: "نحن ضد كل محاولة للتدخل. الخروج من الأزمة يرتكز إلى اعتماد مسار الحوار والبحث عن التوافق".
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات