Thursday 19th of September 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    30-Aug-2019

مبادرات نشطة لاحتواء “تجاذبات” في بنية التحالف المدني الأردني.. وتعليقات مثيرة لمؤسسة وزير البلاط الأسبق الدكتور مروان المعشر: الوضع الاقتصادي “خطر” والدولة للحفاظ على “أمنها” ينبغي أن تعبر إجباريًّا

 خاص ب”رأي اليوم”:

اعتبر وزير البلاط الأردني الأسبق الدكتور مروان المعشر بأن بلاده تأخرت أكثر مما ينبغي في الإصلاح وأن تغيير النهج الاقتصادي والسياسي بعد انتهاء الدولة الريعية اصبحا ممرا إجباريا لضمان أمن وأمان الدولة الأردنية.
وشدد المعشر في تصريحات منقولة عنه بعدّة منابر على أن الاوضاع وخصوصا الاقتصادية” خطرة للغاية”.
وعاد المعشر إلى الأضواء بهذه التصريحات بعد غياب طويل عن المشهد العام وبعد مشكلات تعرّض لها مشروعه في تأسيس التيار المدني حيث حصلت تجاذبات على أكثر من صعيد.
وخلال حديثه لنخبة من المثقفين والسياسيين والكتاب  على هامش صالون سياسي تديره الدكتورة سهام الخفش ربط المعشر وهو داعية الدولة المدنية على أن معالجة الخلل الاقتصادي يبدأ من عند الإرادة السياسية الحازمة فقط.
وانتقد المعشر التضخّم الكبير في القطاع العام في الوقت الذي انتهت فيه الدولة الريعية وجفّت مصادر التمويل متحدثا حسب ما نقلته صحيفة عمون الإلكترونية عن تدخلات أمنية حصلت لعرقلة تأسيس حزب التحالف المدني.
وتحدّث المعشر عن حالة التناقض التي نعيشها في البلاد، حيث جاءت أوراق الملك النقاشية في قمة التعزيز للدولة المدنية والحالة الديمقراطية عموما، لكن الممارسة على أرض الواقع عكس الرغبات الملكية.
وكان المعشر وضمن مشروعه للتحالف المدني قد تعرّض لضغط عنيف ومن عدّة جهات وسط خلافات وتجاذبات لها علاقة بالتشبيك سياسيا مع الحركة الاسلامية والموقف من الملف السوري.
وتم الاتفاق مؤخرا على احياء مبادرة داخل التحالف  المدني حسب عضو التحالف  النائب قيس زيادين بصورة تحتوي أي وجهات نظر وتحافظ على التجربة.
ولم يعرف بعد ما إذا كان التحالف الذي أسّسه ويقوده المعشر قد تمكّن من تجاوز الخلافات.
لكن المراقبون اعتبروا عودة المعشر للحديث في الصالونات والأوساط السياسية من مؤشرات العودة للتحريك على مستوى التيارات المدنية خصوصا في ظل المشكلات التي تواجه مصير ومستقبل واستمرار حكومة الرئيس الدكتور عمر الرزاز.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات