Wednesday 18th of May 2022 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    02-Apr-2022

«بيت الشعر/ المفرق» يختتم احتفاليته بيوم الشعر العالمي

 الدستور-عمر أبو الهيجاء

 
اختتمت مساء الخميس الماضي بدائرة المكتبة الوطنية احتفالية «بيت الشعر/ المفرق» بيوم الشعر العالمي بحضور مدير المكتبة الوطنية الدكتور نضال العياصرة ومدير بيت الشعر بالمفرق فيصل السرحان، وشارك بالأمسية الشعراء: د. علي هصيص، جمانة الطراونة، صابر الهزايمة، وريما البرغوثي، وأدار مفرداتها الدكتور ماجد العبلي وسط حضور مميز ولافت من جمهور المثقفين ومحبي الشعر.
 
بدأت القراءات الشعرية بالتناوب، فكانت القراءة الأولى للشاعر علي هصيص الذي قرأ مجموعة من القصائد الإنسانية والوجدانية متأملا الحقول البعيدة، إلى جانب قصيدة مفعمة بالتراتيل الدينية ومدح الرسول الكريم. من قصيدته «التراب بدا» يقول فيها: «الحقول البعيدة/ ليست تموت/ إنما هي/ أوراق هذي المدينة/ تسقط قرب البيوت/ الحقول البعيدة/ ما بها ندم/ ما لها من بريد/ الحمام يطير قريب النوافذ/ أو ربما من بعيد».
 
القراءة الثانية كانت للشاعرة جمانة الطراونة فقرأت غير قصيدة في العشق الشفيف وتجليات الروح تجاه جماليات ورفعة الحب، ممسكة بخيط البوح الذي يفضي إلى قدسية هذا العشق. ومما قرأت نقتطف هذا المقطع من احدى قصائدها حيث تقول: «يا أنت قل لي: يا أنا/ إذ أنت كلي هنا/يا من على الغياب/إليّ عن حب دنا/ وأنا التي غادرتني/ لأراك يا نور الدنا/ناظرت في المرآة ما/أبصرتني أبصرتنا/فلنتختلف في أنني/ ولنتفق في أننا/يا أنت قل لي: يا أنا/إذ أنت يا كلي هنا».
 
أما الشاعر صابر الهزايمة طوّف بنا بعدة قصائد وقف بها محطات كثيرة في تفاصيل الحياة وتقلباتها الكثيرة وكذلك عاين توجعات الروح بلغة معبرة عن شؤون الذات وانفس البشرية. من قصيدة «في الحبر» حيث يقول: « ما كتم الفؤاد وباحا/وبكى وغالبه البكاء مناحا/ واستل من مهج الحروف/صريعها شوقا فسيلت/الفؤاد جراحا/ في الحبر بحر عاصف وعواصف/لجج رمتك مواجعا ورماحا».
 
واختتمت القراءات الشاعرة ريما البرغوثي استحضرت بقصائدها الوجع الإنساني فكانت شاعرة تحلق بتراتيلها في سماوات الجرح الفلسطيني بلغة وحس صادقين فكان لتراويدها الشعرية الحنين وعشق التراب والأرض. ومما قرأت الشاعرة ريما البرغوثي قصيدة «ترويدَةُ الألمِ».نختار منها: «عكفْتُ على الأوجاعِ اشتاقني الصّبرُ/وأوهنْتُ عظمي والدّياجي لها الأمرُ/تمادت بقلبي الآهُ وارتدْتُ نبعَها/وضاقَ بأحلامي وأنّاتيَ العُمْرُ/كأنّي ودربي والجوى يقرعُ الجوى/تفاصيلُ موتٍ ملَّ من صمتِهِ القبرُ/تدورُ رحى الأيامِ والكونُ مطبقٌ/كأنّ بنا عمّا يُدارُ لنا سُكْرُ/حملتُ على رأسِ الجبالِ قضيّتي/فلم أرجُ من جدوى ولم يأتِني بِشر/وضاقت عليَّ الأرضُ رغمَ اتساعِها/وقد صار لي وصفٌ يخاتلُهُ المكرُ/أنا نازحٌ والعيشُ فيه مرارةٌ/ودمعي الذي أخفيتُ قد خانَهُ الكبرُ/وتحتَ خيامِ الليلِ أطرقتُ مرهقًا/وأثقلني حِملي كأنّي به وزرُ».واختتمت الأمسية بتكريم الشعراء المشاركين.