Friday 26th of February 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    23-Jan-2021

راصد: تقرير مراقبة الحكومة في 100 يوم اعتمد المنهج الكمي وأسلوبا مشتقا من ممارسات دولية
(المملكة)
 
قال مدير برنامج راصد عمرو النوايسة، السبت، إن التقرير الأول الخاص بمراقبة أداء حكومة رئيس الوزراء بشر الخصاونة بعد مضي 100 يوم على تشكيلها اعتمد على منهجية البحث الكمي، مشيرا إلى أن الأسلوب الذي يعتمده "راصد" مشتق من ممارسات دولية كبرى ومعايير للبحث العلمي لآراء المواطنين حول أداء الحكومة او البرلمان أو الانتخابات بشكل عام.
 
وأوضح النوايسة لـ "المملكة" أنه في علم الدراسات دائما يوجد ما يسمى بالعينة العشوائية الممثلة التي تستطيع أن تُسحب على كافة الأردنيين وهذا يمكن تنفيذه في كل دول العالم.
 
وأوضح أن الهدف من التقرير تكريس الشفافية وتعزيز ثقافة المساءلة الشعبية، والنتائج مقدمة إلى الحكومة والرأي العام للاطلاع على ما قدمته الحكومة واداءها في 100 يوم، وخصوصا ان التقرير المقبل سيتضمن إنجاز الالتزامات والتحقق من مدى إنجاز ما التزمت به الحكومة.
 
"الرئيس تحدث في بيان الحكومة أن نهج الحكومة هو النهج الشفاف والنهج الذي يضمن حق الحصول على المعلومة وراصد تؤمن بأن ثقافة الرقابة والمساءلة لها دور كبير في تعزيز وتطوير الأداء بشكل عام"، وفق النوايسة الذي تحدث عن مؤشرات يمكن استنباطها من آليات الرقابة وتقديمها للحكومة لتطوير ادائها بما ينعكس إيجابا مع انسجام الالتزامات والأداء والتنفيذ مع تطلعات واحتياجات المواطنين بشكل تفصيلي.
 
وكانت الأسئلة رباعية الإجابة أي أن السؤال يحتوي 4 إجابات محددة، و1722 مواطن أجابوا على الدراسة، وهنا يُحتسب المستجيبون للسؤال الأول إلى الرابع، وتُقسم على مجموع المستجيبين لكامل الدراسة.
 
وعند الحديث عن 30% تحدثوا رأيهم في قدرة الفريق الوزاري بشأن تحمل مسؤولياته بشكل متوسط، يعني أن نحو 500 مواطن أجابوا على السؤال من اجمالي المستجيبين، واعتمدت الدراسة أيضا المستوى الأكاديمي والنوع الاجتماعي والمحافظة ومكان السكن للعينة، وفق النوايسة.
 
وذكر أن التقرير جاء استكمالا لمراقبة راصد للأداء الحكومي لبشر الخصاونة في فترة 100 يوم من 12 تشرين الأول/أكتوبر 2020 وحتى 20 كانون الثاني/يناير 2021، واحتوت الدراسة على آراء المواطنين حول قدرة الفريق الوزاري للحكومة على تحمل مسؤولياتها.
 
الدراسة احتوت على 4 أسئلة تفصيلية حول حكومة بشر الخصاونة.
 
وبينت الدراسة أن 33.5% من الأردنيين يرون أن الفريق الوزاري لم يكن قادراً على تحمل مسؤولياته خلال الـ 100 يوم، فيما يرى ما نسبته 27.5% من الأردنيين أن الفريق الوزاري كان قادراً على تحمل مسؤولياته بشكل ضعيف.
 
ويرى 30% أن الفريق الوزاري كان قادراً على تحمل مسؤولياته بشكل متوسط، و9% قالوا بأن الفريق الوزاري كان قادراً بشكل كبير على تحمل مسؤولياته خلال الـ100 يوم الأولى من عمر الحكومة.
 
وبينت النتائج المرتبطة بآراء الأردنيين حول ضرورة إجراء تعديل وزاري بعد انتهاء الـ100 يوم، حيث تبين أن 44.5% من الأردنيين يرون أن هناك ضرورة بشكلٍ كبير لإجراء تعديل وزاري.
 
ويرى 23.4%من الأردنيين يرون أن هنالك ضرورة بشكل متوسط لإجراء تعديل، و7.6% قالوا بأن هنالك ضرورة بشكلٍ ضعيف لإجراء تعديل، فيما بلغت نسبة الذين قالوا بأنه ليس هنالك ضرورة أبداً لإجراء تعديل 24.5% من الأردنيين.
 
وبشأن رضا المواطنين والمواطنات على تعامل حكومة الدكتور بشر الخصاونة مع جائحة كورونا فقد أظهرت النتائج أن 12.3% من الأردنيين راضين بشكل كبير عن تعامل الحكومة مع جائحة كورونا، فيما بلغت نسبة رضا الأردنيين بشكل متوسط 34.8%، بينما كانت نسبة الرضا بشكل ضعيف 24% من الأردنيين، و28.9% من الأردنيين قالوا بأنهم غير راضين عن تعامل الحكومة مع جائحة كورونا.
 
النوايسة تحدث عن ارتفاع في نسبة الرضا حول أداء وتعامل الحكومة مع كورونا إبان تسلمها سلطاتها الدستورية.