Saturday 8th of August 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    29-Jul-2020

غيـاب مبـابـي بسبب الإصـابــة

 مدن- باتت مشاركة النجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي، في مباراة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بين فريقه باريس سان جرمان وأتالانتا الإيطالي غير مؤكدة بعد أن أعلن فريق العاصمة الفرنسية إصابة مهاجمه بالتواء في الكاحل قد يبعده عن الملاعب ثلاثة أسابيع. وأصيب مبابي بعد مرور أكثر بقليل من نصف ساعة على انطلاق نهائي كأس فرنسا الذي جمع سان جرمان بسانت إتيان، ليغادر الملعب، قبل أن يعود وهو يسير على عكازتين.

 
أعلن نادي باريس سان جرمان بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم الاثنين أن نجمه كيليان مبابي يعاني التواءً في الكاحل الأيمن بعد إصابته في المباراة النهائية لمسابقة الكأس المحلية ضد سانت إتيان (1-صفر)، ولن يعود إلى الملاعب قبل «نحو ثلاثة أسابيع»، ما يعني أن مشاركته في الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا ضد أتالانتا الإيطالي في 12 اب المقبل أصبحت غير مؤكدة.
 
وأوضح النادي الباريسي أن «التصوير الذي أجراه مبابي الاثنين أكد إصابته بالتواء في الكاحل مع إصابة في الرباط الخارجي. بعد هذه الإصابة، يستغرق وقت التعافي حوالي ثلاثة أسابيع».
 
وأصيب مبابي في الدقيقة 31 بعد تدخل قاسٍ من قائد سانت إتيان لويك بيران عوقب على إثره ببطاقة حمراء على الأرجح في مباراته الأخيرة مع فريقه. واضطر مبابي إلى ترك أرضية الملعب في الدقيقة 33 لزميله الإسباني بابلو سارابيا.
 
وخرج مهاجم سان جرمان من أرض الملعب دامعا، وعاد في وقت لاحق وهو يستخدم عكازين للمشي، وقد لف كاحله.
 
ويؤكد هذا التشخيص الغياب المتوقع لمبابي عن المباراة النهائية لمسابقة كأس الرابطة المحلية ضد ليون يوم الجمعة المقبل، كما سيدخله في سباق مع الزمن للمشاركة مع فريق العاصمة في الدورة المجمعة (الأدوار النهائية) لمسابقة دوري أبطال أوروبا المقررة في العاصمة البرتغالية لشبونة، حيث يسعى باريس سان جرمان إلى الذهاب بعيدا في المسابقة.
 
وفي حال غاب مبابي عن المواجهة ضد أتالانتا، سيكون بإمكانه العودة إلى صفوف فريقه، في حال تأهله، في الدور نصف النهائي المقرر في 18 أغسطس/آب، أو حتى المباراة النهائية المقررة في 23 منه، علما بأن النادي الباريسي لم يسبق له بلوغ المباراة النهائية للمسابقة القارية العريقة في تاريخه.
 
ويشكل غياب مبابي ضربة موجعة للنادي الباريسي الذي كان على أتم الاستعداد لاستكمال الموسم آملا بالحد من الإصابات قدر الإمكان.
 
 خافي غراسيا مدربا جديدا لفالنسيا
 
أعلن نادي فالنسيا الإسباني لكرة القدم تعيين مواطنه خافي غراسيا مدربا لفريقه في الموسمين المقبلين خلفا لألبرت سيلاديس المقال من منصبه. ولم يكن غراسيا (50 عاما)، المدرب السابق لأوساسونا ألميريا وملقة، يشرف على تدريب أي فريق منذ إقالته من منصبه مدربا لواتفورد الإنكليزي في سبتمبر الماضي.
 
وستكون مهمة غراسيا الذي سبق له تدريب اولمبياكوس فولوس وكيركيرا اليونانيين وروبن قازان الروسي، إعادة فالنسيا إلى المراكز الأوروبية التي ابتعد عنها هذا الموسم بحلوله تاسعا هذا الموسم ما دفع الإدارة إلى إقالة سيلاديس في 29 يونيو الماضي وتعيين سالفادور غونزاليز مدربا موقتا حتى نهاية الموسم الأسبوع الماضي.
 
ودافع غراسيا كلاعب عن الوان بلد الوليد وريال سوسييداد وفياريال وقرطبة قبل ان يعتزل اللعب عام 2002.
 
 تعديلات لتصفيات كونكاكاف
 
 سيتمّ توسيع الدور النهائي الحاسم من تصفيات كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) من ستة منتخبات إلى ثمانية، بحسب ما أعلن الاتحاد القاري الاثنين.
 
وأشار كونكاكاف في بيان ان خمسة منتخبات هي المكسيك، الولايات المتحدة، كوستاريكا، جامايكا وهندوراس (الافضل تصنيفا بحسب النظام السابق)، ستشارك تلقائيا في الدور النهائي الذي يضمن من خلاله ثلاثة منتخبات التأهل الى المونديال فيما يخوض الرابع ملحقا دوليا.
 
وينضم الى المنتخبات الخمسة المتأهلون من الدور التمهيدي الثاني والذي يشارك فيه باقي المنتخبات المنضوية في الاتحاد القاري. وتنطلق الادوار التمهيدية في اكتوبر المقبل، بحيث توزعت المنتخبات الـ30 على ست مجموعات من خمسة. ويلتقي ابطال المجموعات الستة في الدور التمهيدي الاول، في مباريات ذهاب واياب في الدور الثاني، ليتأهل ثلاثة منهم الى الدور الحاسم.
 
وينطلق الدور النهائي الحاسم في يونيو 2021، قبل ختامه في مارس 2022، وذلك قبل ثمانية اشهر من النهائيات المرتقبة في قطر.
 
ويأتي هذا التغيير في صيغة التصفيات بعد الغاء العديد من أيام مباريات الاتحاد الدولي لكرة القدم، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، ما جعل الخطط السابقة لاتحاد كونكاكاف في التصفيات غير قابلة للتنفيذ.
 
وقال رئيس اتحاد كونكاكاف الكندي فيكتور مونتالياني ان الصيغة الجديدة تمنح فرصا أكبر لمنتخبات المنطقة بالتأهل الى كأس العالم «كل المنتخبات تملك الان فرصة التأهل المباشر إلى قطر 2022 والحلم بخوض كأس العالم». تابع «احترمنا ايضا مواقف تلك الدول التي كانت قد ضمنت خوض الدور النهائي في ظل النظام السابق».
 
غاسبريني يوجه رسالة للاعبيه 
 
 حث جان بييرو غاسبريني لاعبي فريقه أتالانتا على إنهاء الموسم في المركز الثاني في الدوري الإيطالي لكرة القدم لتوجيه رسالة قوية إلى باريس سان جرمان الفرنسي، منافسه في الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
 
وقال غاسبريني عشية مباراة فريقه ضد مضيفه بارما في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة، قبل استضافة إنتر ميلان نهاية الأسبوع في برغامو في المرحلة الأخيرة «نحن أسياد مصيرنا، إنهاء الموسم في المركز الثاني يتوقف علينا فقط». وأضاف «إنهاء البطولة بقوة سيكون أفضل طريقة لمواجهة باريس سان جرمان».
 
وفجر أتالانتا مفاجأة من العيار الثقيل ببلوغه الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في أول مشاركة له فيها، وتستكمل منافساتها في دورة مجمعة في العاصمة البرتغالية لشبونة الشهر المقبل. وضمن أتالانتا مشاركته في المسابقة القارية العريقة الموسم المقبل حيث يحتل المركز الثالث برصيد 75 نقطة بفارق الأهداف أمام لاتسيو الرابع، وبفارق نقطة واحدة خلف إنتر ميلان الثاني، وهو يسعى إلى وصافة تاريخية بعدما أنهى الموسم الماضي ثالثا.
 
وأوضح غاسبيريني (62 عاما) «حتى لو كان الهدف الرئيسي هو التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، إذا فزنا في المباراتين المتبقيتين سننهي الموسم في المركز الثاني، أفضل نتيجة على الإطلاق في تاريخ أتالانتا».
 
وحسم يوفنتوس الأحد لقب الدوري للمرة التاسعة على التوالي في تاريخه، وانحصرت المنافسة على الوصافة بين الثلاثي إنتر ميلان وأتالانتا ولاتسيو. ويلعب إنتر ميلان الثلاثاء أيضا مع ضيفه نابولي بطل مسابقة الكأس المحلية وصاحب المركز السابع في الدوري، بينما يلعب لاتسيو الأربعاء مع ضيفه بريشيا التاسع عشر قبل الأخير وثاني الهابطين إلى الدرجة الثانية إلى جانب سبال صاحب المركز الأخير.
 
وأشاد جاسبريني بفريقه لمرونته على الرغم من الصعوبات منذ استئناف منافسات الدوري في 20 تموز الماضي بعد توقف لمدة ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد. وقال «لقد كان من الصعب حقا على أي فريق، لعب العديد من المباريات في 40 يوما، في هذا المناخ مع وتيرة العديد من المباريات المتتالية». وأضاف «لقد كان جهدا كبيرا من جميع النواحي الجسدية والذهنية بالنسبة لجميع الفرق».
 
وأردف قائلا «يجب أن أقول إننا أظهرنا دائما (بأنفسنا) أننا في حالة جيدة، ولدينا أيضًا القليل من الحظ الذي سمح لنا بعدم خسارة اللاعبين (بسبب الإصابة)، بخلاف (السلوفيني) جوزيب إيليسيتش».
 
وأكد غاسبريني أنه يأمل في أن يشهد الموسم المقبل عودة الدوري الإيطالي إلى طبيعته بعد أسابيع من اللعب خلف أبواب مغلقة ولوائح صحية صارمة. وأضاف المدرب السابق لإنتر ميلان وباليرمو وجنوى «لقد كانت بطولة غريبة وموسم مجزأ. موسم مثير حتى فبراير مع ملاعب مليئة بالجماهير، ثم كسر هذا الفيروس حياة الجميع».
 
وختم «لقد تمكنا جميعنا من التكيف. نأمل أن تكون هناك ظروف طبيعية أكثر عندما نبدأ من جديد في ايلول المقبل». «وكالات».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات