Friday 20th of September 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    20-Aug-2019

المواطنة والديمقراطية*د.جورج طريف

 الراي-لفت نظري عنوان كتاب صدر حديثا بعنوان المواطنة والديموقراطية للباحث الأردني الدكتور زياد المدني الأمر الذي شدني لقراءة هذا الكتاب والاطلاع على مضمونه ومحتوياته التي تشكل بمجملها إضافة نوعية مهمة خصوصا لطلبة الجامعات والمدارس والمهتمين والباحثين في مجالات المواطنة، ونظرا لأهمية الكتاب وجدت من المناسب القاء الضوء على بعض محاوره الرئيسة لما فيه خدمة مصالح الوطن والمواطن وجيل المستقبل في هذه المرحلة التي يمر بها وطننا.

 
يقع الكتاب الذي صدر عن دار أزمنة للنشر في عمان في 287 صفحة من القطع المتوسط واشتمل على عشرة فصول تناول الفصل الأول الجذور التاريخية للمواطنة، كما وردت في العصور القديمة والوسطى والحديثة فيما بحث الفصل الثاني في معنى المواطنة ومعنى الوطن والمواطن وحقوق وواجبات المواطنين تجاه أوطانهم، وتطرق إلى المؤسسات المعنية بالدفاع عن حقوق المواطنين بالاضافة الى شروط المواطنة وأزمة المواطنة في البلدان الديموقراطية، أما الفصول الأخرى من الكتاب فتحدثت عن معنى المجتمع المدني وخصائصه وأركانه ووظائفه ومكونات المواطنة كالهوية والانتماء والوعي الوطني والولاء، وخصص الباحث فصلا عن المواطنة في الأردن من حيث الخصائص العامة للمجتمع والدولة الأردنية والمواطنة في الدستور والتشريعات الأردنية والتحديات التي تواجه المواطنة في الأردن، كما خصص فصلا للحديث عن الأرهاب وأساليبه وأسبابه وأهدافه وآخر عن الديموقراطية والحكم الديموقراطي والتربية السياسية والتربية الإقتصادية.
 
ومن الاشياء المهمة في الكتاب التي تدل على حرص الباحث على تغطية الموضوع من مختلف جوانبه إرسال خطة الكتاب قبل طباعته إلى كلية سيج في نيويورك التي أدخلت تعديلات قيمة على الكتاب وخصوصا في مجال التربية الإقتصادية الذي يكاد يكون مفقودا في المناهج الدراسية لبعض الدول العربية على عكس الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية التي تولي عناية خاصة لهذا الموضوع كأحد جوانب التربية المدنية والمواطنة.
 
بقي ان نشير إلى أن الباحث اعتمد على العديد من المصادر العربية والاجنبية والعديد من الصحف والمجلات التي أثرت البحث بالكثير من تجارب الأمم والدول في العالم ما يدعونا الى القول إن الكتاب يعتبر إضافة علمية لمكتبتنا العربية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات