Friday 20th of September 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    01-Sep-2019

حُضور “متواضع” يُثير الجدل لمهرجان “ولاء وانتماء” في الأردن.. وكاتب صحافي يسأل أبناء قبيلته: لماذا تغيّب وزراء وأعيان ونوّاب “بني حسن”؟.. وممثل “العدوان” في البرلمان يسأل الحُكومة عن أسباب “إقصاء” سبع

 خاص ب”رأي اليوم”:

أثار حضور متواضع جدا من أبناء قبيلة بني حسن لمهرجان باسم “الولاء والانتماء” جدلا واسعا حتى بين أبناء القبيلة نفسها التي تعتبر القبيلة الأكبر عددا في الأردن وتلقّب بقبيلة المليون.
وأُقيم المهرجان باسم الولاء والانتماء وسط حضور لا يتعدّى العشرات وبصورةٍ متواضعةٍ خلافًا لنفس الفعالية التي أُقيمت في أعوامٍ سابقة.
ولم يحدد المنظمون عدد الحضور المتواضع خصوصا وأن وزارة الداخلية سمحت بالنشاط.
وسأل الكاتب الصحفي الدكتور حسين عموش علنًا عبر صفحته التواصلية عن أسباب “تغيّب” رموز  بني حسن الرسميين عن النشاط.
وأشار العموش عمليا لفشل الفعالية لكنّه سأل عن غياب الوزراء السابقين والأعيان والنواب وكبار الموظفين في الدولة عن نشاط من هذا النوع.
 ويقدّر مراقبون بأن الأزمة الاقتصادية الطاحنة لها دور في حضور بسيط عموما لأيّ فعاليات باسم الولاء خصوصا وأن أخطاء في التنظيم رافقت الفعالية الأخيرة.
 إلى ذلك وفي الإطار الاجتماعي السياسي وجه عضو البرلمان محمود العدوان سؤالا عبر قبّة البرلمان لرئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ونائبه الدكتور رجائي المعشر عن أسباب ما وصفه بإقصاء أبناء قبيلة العدوان من المواقع القيادية في الدولة.
 وأغلب التقدير أن العدوان يشير إلى إحالة الأمين العام لوزارة الداخلية الدكتور رائد العدوان إلى التقاعد رغم صغر سنّه وبقرار من وزير الداخلية سلامه حماد.
وعبّر العدوان عن إنزعاجه مما وصفه بإقصاء أبناء العشائر من المواقع القيادية.
واتّهم النائب نفسه السياسات الحكومية بإنهاء وتصفية وجود سبعة من أبناء قبيلته في أجهزة الدولة وخلال 3 أشهر فقط وتم إخراجهم مؤكّدًا بأنّ المواقع والوظائف مسؤولية ينبغي أن يشارك بها الجميع وليست حكرًا على أحد.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات