Thursday 14th of December 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    14-May-2017

إطلاق مسابقة ‘‘مينتور العربية للأفلام التوعوية القصيرة‘‘

 بالتعاون مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية

 
تغريد السعايدة
عمان-الغد-  أعلنت مؤسسة مينتور العربية والجمعية الملكية للتوعية الصحية عن إطلاق مسابقة "مينتور العربية للأفلام التوعوية القصيرة" في الأردن، وذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك أقامه الجانبان في مقر الهيئة الملكية للأفلام يوم الخميس الماضي، وسط تفاعلات كبيرة من مواقع التواصل الإجتماعي التي أطلقت هاشتاغ #إدعم- شبابك بهدف التشجيع على المشاركة على التقدم للمسابقة التي تستقبل الإشتراكات الفلمية المختلفة في موضوع محاربة الافات السلبية على المجتمع من قِبل الشباب، ومن أبرزها مكافحة المخدرات.
وتأتي المسابقة انسجاماً مع جهود الطرفين في توعية الشباب ضد السلوكيات الخطرة والإدمان على المخدرات، وإيماناً منهما بأهمية تعزيز مشاركة الشباب وتفعيل دورهم في العمل المجتمعي، ونشر ثقافة الوقاية من هذه الآفة التي تهدد طاقتهم. 
وتقام المسابقة في دورتها الأولى بالتعاون مع عدد من الجامعات الحكومية والخاصة والمؤسسات الشبابية في ثماني دول عربية خلال الربع الثاني من عام 2017، والتي تهدف إلى تشجيع المواهب الشابة من سن 18-25 سنة على الإبداع الفني والابتكار بين صفوف الشباب وخاصة طلبة العلوم السينمائية والفنون السمعية والبصرية على تطوير أفلام قصيرة تسلط الضوء على قضايا تهمهم، وكوسيلة للتعبير عن آرائهم حول مواضيع اجتماعية وتنموية مهمة.
 وتضم لجنة تحكيم المسابقة نخبة من الاختصاصيين وذوي الخبرة وعدد من مشاهير العالم العربي الفاعلين في مجال العمل الاجتماعي والفني والإعلامي.
ومينتور العربية هي مؤسسة إقليمية  غير حكومية تعمل على تمكين الأطفال والشباب، وهي فرع من مينتور العالمية برئاسة جلالة الملكة سيلفيا، ملكة السويد. يقود المؤسسة مجلس أمناء برئاسة سمو الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز. تأسست عام 2006 ومركزها الرئيسي في بيروت.
واعتبرت مدير عام الجمعية الملكية للتوعية الصحية حنين عودة أن هذه المسابقة تمثل فرصة مميزة للشباب المعني بأخذ دور فاعل في مجتمعه وللجمعية لإيصال رسالتها من خلال أساليب مبتكرة، تصل بشكل أفضل من الشباب للشباب. وأضافت: "سعيدون بشراكتنا المستمرة مع مؤسسة منتور العربية في إطلاق هذه المسابقة على مستوى الأردن، استكمالاً لشراكتنا القائمة من خلال مبادرة تحصين التي تنفذها الجمعية لوقاية الشباب والأطفال من مخاطر المخدرات والتدخين، بالتعاون مع الجهات المعنية كوزارة التربية والتعليم وإدارة مكافحة المخدرات ووزارة الصحة والمؤسسات الشبابية".
بدورها أشادت المديرة التنفيذية لمؤسسة مينتور العربية ثريا اسماعيل بجهود الجمعية الملكية للتوعية الصحية في مجال توعية الأفراد والمجتمعات بكيفية تبني أنماط حياة صحية وخصوصا دورهم المميز في التوعية حول مخاطر التدخين والمخدرات وأثرها السلبي على الشباب.
كما أشارت إلى حماستها لانطلاقة المسابقة قائلة:" إننا على ثقة أن الشباب الأردني يمتلك قدرات مميزة وسيقدمون أفلاما على قدر كبير من الابتكار تمتلك رسائل وقيم لنظرائهم الشباب من الأردن والوطن العربي، كما أننا على ثقة بأن شراكتنا الاستراتيجية مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية ستسهم بصورة كبيرة في تمكننا من تحقيق أهدافنا المشتركة".
وتم خلال المؤتمر الصحفي عرض فلمين تعريفيين حول مؤسسة مينتور العربية لتمكين الشباب، وتعريف بالجمعية الملكية للتوعية الصحية، حيث بين عضو الهيئة الملكية للأفلام أحمد الخطيب، أن الأفلام هي سلاح قوي لمحاربة الكثير من آفات المجتمع، والممارسات السلبية غير الصحية، في حل تم ذلك بطريقة مناسبة وتوظيفها بالشكل الصحيح، إذ يعتبر الدعم البصري للأفلام له كبير الأثر في المشاهد الذي ينجذب لهذا النمط العرضي.
وتمنى الخطيب أن يكون هناك محتوى عربي كبير وزاخر لمحتوى القضايا التثقيفية الشبابية، وتعزيز سياق عربي يعالج هذه المواضيع، مشيراً إلى أن عنصر الترفية أحد أهم الوسائل لأطلاق الرسالة والهدف وسط متعة في مشاهدة هذه الأفلام، مطالباً من الشباب أن ينطلقوا بأفكارهم ويطلقوا العنان لمخيلتهم في هذا الجانب، ومشاركات على مستوى مختلف ومميز.
كما تحدثت عضو اللجنة الاستشارية في مينتور العربية الدكتورة رويدة المعايطة، عن أهمية مثل هذه الفعاليات الخلاقة التي تتطلب من الشباب أن يكونوا هم المدافعين عن أنفسهم وقضاياهم ومحاربة ما يضرهم من سلوكيات، ومن أبرزها المخدرات، وتقول "في حياة الدول والشعوب لا تنمو إلا بوجود شباب في كامل قدراتهم ووعيهم لدفع دولهم للإنتاج والإبداع".
واشارت المعايطة إلى ورقة الملك عبد الله الثاني النقاشية التي أكد فيها على "اهمية الاستثمار في الشباب"، منوه إلى دور الإعلام ووسائل التواصل في أن تكون وسائل لتمكين الشباب.    
وحضر المؤتمر الصحفي عدد من المؤسسات الشبابية وممثلي عن عدد من الجامعات والإعلاميين. وحيث تم توضيح آلية الاشتراك والجوائز التي ستقدم للفائزين.
ومن الجدير بالذكر، أن المسابقة ستعلن نتائجها في أكتوبر المقبل، ويمكن للمهتمين التقديم للمسابقة ومعرفة تفاصيل أكثر عنها عبر الرابط التالي: http://mentorarabia.org/en.
ويشار إلى ان الجمعية الملكية للتوعية الصحية، هي إحدى مبادرات الملكة رانيا العبدالله  في وتأسست عام 2005 بهدف زيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع المحلي من اتباع سلوكيات صحية، وتقوم الجمعية بتنفيذ برامج تنموية لتلبية احتياجات المجتمع المحلي والتي تتماشى والأولويات الصحية الوطنية من أبرزها برنامج الاعتماد الوطني للمدارس الصحية وبرنامج فكر أولا والمطبخ الإنتاجي وعيادة المجتمع الصحي وشباب من أجل الصحة ومبادرة تحصين وغيرها من البرامج التي تعمل ترسيخ مبادئ الصحة الوقائية وإرساء قواعد مجتمع أردني صحي وآمن.
FacebookTwitterطباعةZoom INZoom OUTحفظComment
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات