Tuesday 4th of August 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    27-Jul-2020

النجاح الزائف يفترس الإنسان !!!*م. هاشم نايل المجالي

 الدستور-قال تعالى ( انك لن تخرق الارض ولن تبلغ الجبال طولا ) الاسراء .

 
من قصص الصين القديمة ان مسؤولاً اراد ان يكافئ احد المواطنين فقال له امتلك من الارض كل المساحات التي تستطيع ان تقطعها سيراً على قدميك ، فذهب الرجل ليسير مسافات طويلة حتى تعب ففكر بالعودة ، لكنه قرر مواصلة السير ليحصل على المزيد من الارض حتى ضل طريقه وضاع في الحياة ، حتى وقع منهكاً من شدة الارهاق ولم يعد يمتلك شيئاً .
 
ولم يشعر بالاكتفاء لعدم وجود القناعة لديه بان يكتفي عند حد معين ، بل بحث عن نجاح زائف الذي يفترس الانسان ليبقى متعطشاً للمزيد دون ان يشعر بالارتواء ، بحثاً عن الشهرة والثروة والمنصب ولا سقف للطموح في هذه الدنيا لدى الكثيرين ، وهناك من يختار ما يكفيه بقناعة تريحه .
 
لقد شاهدنا على مر السنين كثيرا من الشخصيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ممن أخذوا الصلاحيات ومارسوها لصالحهم الشخصي مكتسبات تلو مكتسبات دون قناعة للوقوف عند حد معين ، متجاوزين كل الاعراف ومخترقين كل الحواجز والقوانين التي تعترض طريقهم .
 
وهناك دوماً اسئلة صعبة الى متى يستمر هذا الحال من استثمار سلبي للصلاحيات ، واصبح المنصب ليس الا كمكنسة هوفر لجذب المال من كل مكان على حساب هذا الوطن والمواطن .
 
يعيش البعض مع نفسه وشهواته ولا يستطيع ان يصل الى سر السعادة ابداً ، فلقد اختلت الموازين لديه ليعيش فيما بعد بتعاسة عند المساءلة والمحاسبة ، وافضل تعريف للتعاسة هو انها تمثل الفجوة بين قدراتنا وتوقعاتنا.
 
فهل اصبحنا نعيش في هذه الحياة بعقلية السنجاب ، حيث ان السناجب تفتقر الى القدرة على التنظيم رغم نشاطها وحيويتها ، فهي تقضي عمرها في قطف وتخزين ثمار البندق بكميات اكبر بكثير من حاجتها ومتى ستتعظ تلك الشخصيات وهي ما زالت تبحث عن كل ما يمكنها ان تكسبه من هذا الوطن بحق او بدون حق ،  الا نستطيع ان نقول لهم كفى ولتكن العدالة هي الطريق نحو الاصلاح والنهضة والشفافية ، وهي عنوان المرحلة للنهوض من سبات الفساد الذي اكل الاخضر واليابس دون رحمة .
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات