Tuesday 7th of April 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    23-Mar-2020

التعليم الجامعي في زمن الكورونا*د. طارق لويس مقطش

 الراي

خرجت الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية في 2016 بمجموعة من التوصيات من شأنها ان تترجم الرؤية الملكية في تطوير منظومة متكاملة واستراتيجية شاملة وواضحة المعالم لتنمية الموارد البشرية، ومن اهم محاور الاستراتيجية تلك المتعلقة بدمج التكنولوجيا ضمن كل المراحل التعليم المدرسي والجامعي. بناء على ما سبق باشرت الجامعات في الاردن بتطوير منظومتها التكنولوجية والتعليمية، كل جامعة حسب احتياجاتها ومقدرتها، حتى وصلت بعض الجامعات الى نظام تعليمي واداري مؤتمت بالكامل.
 
ودأبت الجامعات الاردنية على تفعيل انظمة وبرامج التعلم الالكتروني وأصبحت تطرح مساقات الكترونية بشكل منتظم الى ان وصلت نسبة هذه المساقات الى 25% من اجمالي المساقات المطروحة في بعض الجامعات. وأعتمدت الجامعات على البرامج العالمية المعتمده لهذا الغرض وقامت بعقد دورات مكثفة لأعضاء الهيئة التدريسية لتمكينهم من تدريس مساقاتهم بشكل مدمج او كامل. كما تم ربط المساقات الاخرى بهذه المنظومة لتوفير كل ما يتعلق بالمادة للطلاب ولعقد النشاطات التفاعلية ايضا.
 
جاءت الظروف الاستثنائية والمصاحبة لجائحة الكورونا لتفرض واقعا جديدا وصعبا على الجامعات، حيث اضطرت كل الجامعات الاردنية تحويل جميع المساقات المطروحة لهذا الفصل لتصبح مساقات الكترونية. واستطاعت هذه الجامعات وبشكل سريع الاستجابة لمتطلبات المرحلة كما استطاع اعضاء الهيئة التدريسية التأقلم على النمط التدريسي الجديد ومحاولة تقديم المساقات بافضل طريقة ممكنة للحفاظ على استمرارية الفصل الدراسي الحالي وعدم تأخير تخريج الطلبة.
 
وحيث اننا نمر بمرحلة صعبة لم نعهدها سابقا، وحيث اننا تحولنا في ليلة وضحاها الى التعليم الشامل عن بعد فمن الضروري ان لا يتم تعقيد موضوع التعلم الالكتروني ومحاولة تسييره وتيسيره بابسط الطرق. كما يمكن الاستفادة من منصات التواصل الاجتماعي المتعددة والتي ينشط عليها الطلبة من مختلف الجامعات. واقتضت الضرورة ايضا ان تتظافر جهود الجامعات المختلفة والتشارك بطرح المساقات المتشابهة. ولربما تعلمنا الازمة الحالية ضرورة وجود برامج وطنية مشتركة بين الجامعات المختلفة على مستويات البكالوريوس والدراسات العليا، مما كان سيساهم في التعامل مع الوضع الحالي بشكل افضل. كما يقودنا ما سبق الى ضرورة انشاء مركز وطني للتعلم الالكتروني يعنى بالتنسيق بين الجامعات المختلفة وحفظ أرشيف للمساقات المختلفة ليصار إلى استعمالها إن اقتضت الحاجة مستقبلا.
 
و الضرورة التأكيد ان هذه مرحلة حرجة لا يجب ان تخضع فيها الجامعات للتقييم وهي ليست مجالا للتنافس بل فرصة للتعاون بين الجامعات المختلفة من اجل الصالح العام، وان الهدف الاسمى في هذه المرحلة هو انقضاؤها بأقل الاضرار الممكنة ودون الاضرار بمصلحة الطلاب وتعليمهم.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات