Sunday 18th of April 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    25-Mar-2021

(الثقافة) تُواصل استقبال طلبات النشر لمشروع الألوية الثقافية

 الراي - فرح العلان

 
بمناسبة الاحتفالات بمئوية الدولة الأردنية 2021، أعلنت وزارة الثقافة عن استمرارها في استقبال طلبات النشر لمشروع الألوية الثقافية (القويرة، الهاشمية، البادية الشمالية الشرقية) حتى تاريخ 31 آذار الجاري، في مركز الوزارة أو من خلال مديريات الثقافة التابعة لها.
 
وكانت الوزارة، وبسبب جائحة كورونا، قررت استمرار فعاليات الألوية التي اختيرت ألوية ثقافية في عام 2020 خلال عام 2021 لتنال فرصتها بالتنمية الثقافية بشكل عادل، ولتنفيذ المشاريع التي تتعلق بإحياء التراث والمحافظة عليه، وتسليط الضوء على الحياة الثقافية والاجتماعية في تلك الألوية.
 
وبحسب الوزارة، سيتم تنفيذ 24 مشروعا تم اقرارها لهذه الألوية الثقافية، وهي: «الوشم في البادية الشمالية ودلالاته»، «حصر وتوثيق الأعشاب والنباتات الطبية والشعبية واستخدامها في الموروث الشعبي»، «حفظ الموروث الشعبي/ الوسم»، «حصر وتوثيق الموروث الشعبي/ قص الأثر والفراسة»، «طقوس وحكايا حراثة الأراضي الوعرة باستخدام الحيوانات»، «ذاكرة المكان (قصر برقع)، جمع القصائد النبطية والحكايا المتعلقة بالقصر»، «القضاء العشائري في الأردن»، «حصر وتوثيق الموروث الشعبي (المدرقة)، قبيلة بني حسن»، «قصة وقصيدة مُغَنّاة على الربابة، توثيق القصائد المرتبطة بقصص متميزة وتوثيق القصة والقصيدة المغناة على الربابة»، «نسج البسط في غريسا والقنية ودوقرة»، «الممارسات والمعارف المتعلقة بالهجن»، «القصاص والغزل قصة لا تنتهي، توثيق عملي/ نظري»، «توثيق مسارات الثورة العربية الكبرى».
 
ومن هذه المشاريع أيضا: «توثيق دلالات القهوة في الموروث الشعبي (حصر وتوثيق)»، «الجداريات بالألوان»، «الهجيني في البادية في المواسم»، وإقامة دورة تدريبية «الرسم على الخشب بالحرق»، «تنفيذ عدد من الجداريات بفن الخط العربي ضمن قواعده المعروفة»، «اللهجات الأردنية/ دراسة ميدانية»، فيلم وثائقي بعنوان «الهاشمية المدينة التي بناها العمال»، «أمسية شعرية (سامر وربابة وشعر نبطي وعود»، «الأغاني الشعبية في لواء القويرة»، «جداريات القويرة أجم»، فيلم وثائقي بعنوان «مدينة القلم والبندقية»، إضافة إلى عشر مخطوطات في الأدب والتراث والأنثروبولوجيا لكتّاب من الألوية الثقافية المعنية.
 
ويعد مشروع «مدن الثقافة الأردنية»، أحد المشاريع الأساسية في خطة التنمية الثقافية لوزارة الثقافة التي تهدف بشكل أساس إلى نقل مركزية الحراك الثقافي من العاصمة إلى المدن الأردنية الأخرى. والتي ترتبط بخطة التنمية المستدامة التي تنقل الحركة الثقافية من العاصمة الى باقي المحافظات، ويسهم مشروع المدن الثقافية في الارتقاء بالذائقة الفنية والثقافية ويبرز دور الثقافة التنويري ومحاربة التطرف. وقد نفذت الوزارة في عام 2020، ندوات وورش عمل لمختصين، منها ورشة العمل الخاصة بتوثيق التراث الشفوي غير المادي، بمشاركة 15 متدربا، من الألوية الثقافية الأردنية الثلاثة للعام 2020-2021.
 
وانطلق مشروع المدن الثقافية الأردنية في عام 2006 بصياغة مجموعة من التعليمات سميت «تعليمات مدن الثقافة الأردنية» التي تكفل حسن تنفيذ هذه المشاريع، وتحديد الأسس والمعايير لاختيار المدينة، والأهداف والآليات، المخرجات، وجميع ما يتعلق بهذه المشاريع، وقد تم اختيار إربد لتكون مدينة الثقافة الأردنية لعام 2007، لتكون بذلك أول مدينة ثقافية أردنية، تبعتها مدينة السلط التي اختيرت لتكون مدينة للثقافة في عام 2008، أما مدينة الكرك فقد اختيرت مدينة للثقافة الأردنية لعام 2009.
 
ويأتي هذا المشروع لتلبية احتياجات المدن الأردنية من الجوانب الثقافية، وبهدف تفعيل الحراك والأنشطة الثقافية، ودعم الهيئات والجمعيات الثقافية فيها؛ لتقوم بدورها على أكمل وجه.
 
ومن أهداف مشروع المدن الثقافية: تحقيق عدالة توزيع مكتسبات التنمية الثقافية، وتعزيز تنمية الحراك الثقافي في مدينة الثقافة، والمساهمة في بناء البنية التحتية للثقافة في الأقاليم والمحافظات، وتشجيع الإبداع والمبدعين والترويج للمنتج الثقافي لأبناء المحافظات.
 
وتتضمن آليات المشروع: إعلان مدينة أردنية كل عام تحت اسم «مدينة الثقافة الأردنية»، وتشكيل لجنة وطنية من وزارة الثقافة، والمؤسسات الرسمية والهيئات الثقافية في مدينة الثقافة لوضع البرامج والمشاريع والأنشطة، وتشكيل لجان متخصصة في المجالات المختلفة للعمل الثقافي، وإقامة الفعاليات والأنشطة الثقافية. ويستهدف المشروع مختلف شرائح المجتمع المحلي لمدينة الثقافة وللوطن بشكل عام. ويسعى إلى تعزيز البنية الثقافية التحتية لمدينة الثقافة، وإصدار سلسلة كتاب مدينة الثقافة، وتنمية روح المواطنة والانتماء لأبناء مدينة الثقافة، وتفعيل الحراك الثقافي، وجعل مدينة الثقافة أرضا خصبة للفعل الثقافي الدائم والفعّال.