Wednesday 20th of September 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    09-May-2017

الحنيفات: أزمة اللجوء السوري سببت ضغطا متزايدا على الغذاء

 

أحمد التميمي
إربد- الغد- قال وزير الزراعة خالد الحنيفات إن أزمة اللجوء السوري والضغط الذي سببته على الغذاء، تطلبت الاستعانة بكوادر وطنية ودعم هيئات ومنظمات دولية متخصصة لإيجاد حلول تعظم العمل من أجل تحقيق متطلبات الأمن الغذائي للأردنيين والأشقاء اللاجئين السوريين.
وأشار خلال رعايته حفل تكريم الجهات المشاركة في مشروع "تعزيز الأمن الغذائي للمرأة الريفية في الأردن"، إلى أهمية دور منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو"، المتميز في المساعدة والتنفيذ الناجح للمشروع والذي استهدف مناطق الطلب على الغذاء بصورة أكبر وبخاصة في المناطق المتضررة من اللجوء السوري في المملكة ومنها محافظتا إربد والمفرق.
واوضح أن المشروع جاء لتعزيز الأمن الغذائي والتغذية وتمكين المرأة في أسر الاردنيين المتضررين من اللجوء السوري وكذلك اللاجئين السوريين في شمال المملكة، ويعد نهجا متكاملا كاستجابة للأزمة السورية التي أدت لزيادة الطلب على السلع والخدمات مما أدى الى ارتفاع أسعار المواد الغذائية.
وأشار إلى أن الوزارة قامت بدورها وبالتعاون مع المنظمة بإعداد خطة عمل للأعوام 2014 – 2019،  تقوم على إعطاء الأولوية للمناطق المتأثرة باللجوء عن طريق توفير الدعم لتحسين سبل العيش والحصول على الغذاء واستخدام الموارد الطبيعية في محافظات الشمال.
بدوره، أشار مدير عام مركز البحوث والإرشاد الزراعي الدكتور فوزي الشياب إلى أهمية عقد مثل هذه الأنشطة التعاونية والتي تربط بين منظمة الأغذية والزراعة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، والحكومة اليابانية مع المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي، من أجل الوصول إلى فئات المجتمع كافة وتقديم الخدمة الزراعية وتحسين الأمن الغذائي لهذه الفئات والوصول إلى الغذاء واستخدامه بالطرق الصحيحة لتعظيم الفائدة.
وقال الشياب إن المفهوم العام للأمن الغذائي يتمحور حول توفير الغذاء للأفراد ومنع حدوث النقص في الغذاء نتيجة لعدة عوامل منها الجفاف والحروب التي تقف عائقا في وجه توفر الأمن الغذائي.
من جانبه، أشاد السكرتير الأول للسفير الياباني توني غيكوهي بدور وزارة الزراعة والمركز الوطني للبحث والإرشاد وهيئة الأمم المتحدة، للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة ومنظمة الأغذية العالمية على جهودهم في تنفيذ هذا المشروع، مبينا أن تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين هما من القضايا العالمية،  فالمرأة لا تزال تعيش في حالة عدم المساواة في المجتمع لذلك فإن الحكومة اليابانية قد منحت الأردن في العام الماضي 1,3 مليون دولار أميركي لتنفيذ المشروع بهدف دعم الأمن الغذائي والحقوق للمرأة الريفية لعمل مشاريع زراعية تحقق التمكين الاقتصادي في محافظتي إربد والمفرق.
مندوبة الأمم المتحدة لشؤون المرأة في الأردن بثينة أبو قمر أشارت أن هذا المشروع قد عمل على تدريب 555 امرأة ريفية حتى الآن على عملية الإنتاج الزراعي المنزلي، وذلك من خلال توزيع المستلزمات الزراعية والبذور والأسمدة على المستفيدات من المشروع.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات