Monday 18th of January 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    28-Nov-2020

إصابات خلال قمع الاحتلال لنشاطات مناهضة للاستيطان

 الأراضي الفلسطينية – أصيب 14 متظاهرا فلسطينيا برصاص جنود الاحتلال الاسرائيلي خلال نشاطات مناهضة للاستيطان والاستيلاء على الاراضي أمس في مناطق مختلفة من الضفة الغربية المحتلة.

فقد أصيب 7 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة بيت دجن الأسبوعية شرق نابلس.
ووفق شهود عيان، فإن قوات الاحتلال قمعت المشاركين في المسيرة الأسبوعية التي انطلقت نحو الأراضي المهددة بالاستيلاء في القرية، ما أدى لإصابة 7 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق.
وكانت فصائل العمل الوطني دعت المواطنين إلى أوسع مشاركة في المسيرة الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان.
يشار إلى ان جيش الاحتلال كان قد اقتحم القرية فجر أمس واعتقل أربعة مواطنين، بينهم شقيقان.
وخلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 17 عاما أصيب أربعة مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، أحدهم في رأسه، من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي.
وذكر منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، أن جيش الاحتلال أطلق الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب المواطنين، ما أدى لإصابة 4 منهم بالرصاص، بينهم شاب (18 عاما) أصيب بعيار معدني في رأسه، أفقده الوعي ونقل إثرها إلى المستشفى، حيث وصفت حالته بالخطيرة. وأشار إلى أن عشرات المواطنين أصيبوا بالاختناق نتيجة قنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقها جنود الاحتلال أثناء قمعهم المسيرة.
كما أصيب 3 مواطنين برصاص الاحتلال المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع الاحتلال لمسيرتين سلميتين في منطقة عين سامية بقرية كفر مالك، والمدخل الشرقي لقرية المغير شرق رام الله. ووفق شهود فإن عشرات المواطنين تجمعوا وسط قرية كفر مالك، وتوجهوا إلى أراضي عين سامية المهددة بالاستيلاء لإقامة بؤرة استيطانية، إلا أن جيش الاحتلال منعهم من الوصول إلى المنطقة، ما أدى لاندلاع مواجهات أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز والصوت، وأصيب شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في القدم، وعشرات حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع.
وفي السياق ذاته، قال عضو مجلس بلدي قرية المغير مرزوق ابو نعيم إن قوات الاحتلال تمركزت على مدخل القرية الشرقي، ومنعت المواطنين والنشطاء وأصحاب الأراضي من الوصول إلى منطقة عين سامية المهددة بالاستيطان، والمشاركة في المسيرة الأسبوعية.
وأضاف أن مواجهات اندلعت عند المدخل الشرقي ما أدى لإصابة شابين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالغاز المسيل للدموع. وتشهد المنطقة أسبوعيا انطلاق مسيرة سلمية تجاه منطقة عين سامية في كفر مالك احتجاجا على سرقة الأرض والمياه، وإقامة بؤرة استيطانية جديدة هناك.
إلى ذلك شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس حملة اعتقالات طالت 10 مواطنين على الأقل من مناطق متفرقة في الضفة.
وقال نادي الأسير، في بيان له، إن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من: ثوري ابراهيم أبو مرتضى، ومعتصم سامح أبو غنيم، والشقيقين عبد الرحمن طلب حج محمد، وعبد الرحيم طلب حج محمد، بعد مداهمة منازلهم في قرية بيت دجن شرق مدينة نابلس، والعبث بمحتوياتها.
ومن جنين، اعتقل جيش الاحتلال أربعة أسرى محررين وشابا وهم: الاسير المحرر عبد الجبار محمد أحمد جرار، والأسير المحرر محمد عمر مصطفى شهاب وكلاهما من مدينة جنين، والأسير المحرر إبراهيم طاهر محمد نواهضة من بلدة اليامون، والأسير المحرر سامر مصطفى جرادات من بلدة السيلة الحارثية، والشاب مهند زكارنة من بلدة دير غزاله، بعد مداهمة منازلهم والعبث بمحتوياتها. كما اعتقلت في ساعة متأخرة من ليلة أول من أمس، الأسير المحرر خالد فراج (32 عاما) من مخيم الدهيشة في محافظة بيت لحم، قرب مجمع “غوش عصيون” الاستيطاني المقام على أراضي المواطنين جنوب المحافظة، بعد إنزاله من المركبة واحتجازه ثم اعتقاله.
وفي القدس أدى آلاف المواطنين الفلسطينيين، صلاة جمعة أمس في ساحات المسجد الأقصى المبارك، بالقدس المحتلة، رغم إجراءات الاحتلال المشددة على بواباته.
وأفادت مصادر مقدسية، أن آلاف المواطنين وصلوا للأقصى من مناطق متفرقة من القدس والضفة والداخل الفلسطيني المحتل العام 48، من أجل أداء الصلاة.
وأشارت إلى أنه منذ ساعات الصباح عملت شرطة الاحتلال على وضع حواجز، في محاولة لمنع المصلين من الوصول للأقصى.
وتواصل سلطات الاحتلال المضايقات بحق المصلين في المسجد الأقصى، وتمنع غير المقدسيين من دخول المسجد للأسبوع الخامس على التوالي بحجة إجراءات مواجهة فيروس كورونا. – (وكالات)