Tuesday 20th of October 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    19-Sep-2020

المقدسيون يهدمون بيوتهم بأيديهم!

 الدستور

القدس المحتلة - محمـد الرنتيسي
لا تملّ سلطات الاحتلال، من ممارسة أساليب التضييق على أهل القدس المحتلة، كي يتركوا المدينة ويرحلوا، فعمدت أخيراً إلى إجبارهم على هدم منازلهم بأيديهم، ولا يكاد يمر يوم، دون أن يهدم أحدهم منزله ذاتياً، تجنباً لتكاليف الهدم الباهظة.
ولا تقتصر سياسة هدم المنازل على أهل القدس، فالمشهد يتكرر بشكل شبه يومي في مناطق الأغوار التي تتهددها الأطماع الإسرائيلية بالضمّ، وكذلك الحال في البلدة القديمة من مدينة الخليل، وعلى امتداد مساحة الأرض الفلسطينية، لكن ما يختلف في القدس المحتلة، هو إجبار الفلسطينيين على خيار هدم منازلهم بأنفسهم، لأن هدمها من قبل الاحتلال سيكلّفهم أثمان باهظة، تصل في بعض الأحيان إلى مئتي ألف شيكل، نحو (58) ألف دولار!. يقول محمود أبو جمعة (42) عاماً: قبل أيام داهمت قوات الاحتلال منزلنا في حي الطور بالقدس المحتلة، وسلمتنا إخطاراً بهدم المنزل، بحجة عدم الترخيص، وأخبرتنا أنه في حال عدم تنفيذنا لأوامر الهدم، ستقوم جرافات الاحتلال بهدمه، الأمر الذي سيترتب عليه تكاليف مالية باهظة. يوالي لـ»الدستور»: لم نجد أمامنا سوى هدمه بأيدينا، لتجنب أية أعباء أخرى، خصوصاً وأنه سيُهدم بكل الأحوال، فكان الخيار الصعب، ولكم أن تتخيلوا، صرخات أطفالي أثناء قيامي بالهدم، وكيف أن صاحب البيت الذي بناه بعرقه ومدّخراته خلال عدة سنوات، يتخللها الإقتراض من البنوك، والإستدانة، وأحياناً بيع ما تملكه الزوجة من مصاغ ذهبي، يقوم بهدمه في لحظات!.
وفي مناطق الضفة الغربية، جرت العادة، أن تقوم قوات الاحتلال بهدم المنازل على حين عفلة، وأحياناً مع إعطاء مهلة لبضع ساعات لإخراج بعض المقتنيات، لكن في القدس المحتلة.
يهدف الضغط على الأهالي لهدم منازلهم بأيديهم، إلى إدخالهم في دائرة اليأس، ودفعهم للتفكير بالرحيل، ليتسنى للاحتلال تفريغها من سكانها، وتهويدها وطمس معالمها، تمهيداً للسيطرة عليها.