Saturday 27th of February 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    23-Jan-2021

«الطيور تفقد بوصلتها» للشاعر الفلسطيني أحمد نجم

 القدس العربي-صدر عن دار سامح للنشر في السويد ديوان «الطيور تفقد بوصلتها» للشاعر الفلسطيني أحمد نجم. يتضمن الديوان قصائد كتبها الشاعر خلال السنوات الماضية، وكان قد نشر بعضها على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وفي مدوّنات أخرى. وقصائد نجم التي ضمها هذا الكتاب يغلب عليها الهمّ الإنساني، وهي عامرة بالحُبَ للإنسان والمكان.

الإنسان المقتَلع من مكانه وزمانه والمهاجر كطائر فقد بوصلته. والطائر/الإنسان هذا، وإن حطّ وألقى عصا الترحال ـ شمالاً بارداً في غالب الأحيان ـ يظلّ أسير الحنين إلى المكان ـ مكانه الأول؛ مكان الطفولة والشمس والبحر الزبرجديّ وسور المدينة/الحلم المفقود، أو عكّا التي سُلبت وما يشبهها من مدن عربية عديدة، ما تزال تتفكّك وتتداعى الواحدة تلو الأخرى.
من قصيدة أجنحة مائية:
الضَّبابُ يَجوبُ البَسيطَة / عَلى أَجْنِحَةٍ مائِيَّة / السَّماءُ وَالأَرْضُ في عِناقٍ / الهَواءُ مُشْبَعٌ بالتَّحْريضِ / عَلى الحُبَّ / وَمُشْبَعٌ بِالتَّحْريضِ / عَلى الغَزْوِ / في الألْفِيَّة الأولى / سُفُنُ الفايْكِنْغ / تَسْتَعِدُّ للانطلاق / لإحدى غَزَواتِها الدَّمَوِيَّة / اللاجِئونَ إِلى الشَّمالِ / كانوا فاتِحينَ / يَبْحَثونَ في / الأَلْفِيَّةِ الثّانِيَة / عَنْ ياسَمينهِم / في جُزُرٍ مَنْفِيَّة / الطُّيورُ تَفْقِدُ بوصَلَتَها / بَعْدَ الْتِحامِ / السَّماءِ بِالأَرْضِ / في مُغامَرَةٍ عاطِفِيّة / غُزاةٌ وَلاجِئونَ / لَمْ نَقْرَأْ جَيِداً / رَسائِلَ النَّحْلِ / إِلى الزُّهورِ البَرِيّة
ولد الشاعر أحمد نجم في الجليل في شمال فلسطين لوالدين من صفوريّة. أنهى دراسته الثانوية في الناصرة عام 1976.
وفي عام 1980، ساقه القدر إلى السويد ليلتحق بكلية تدريب المعلمين في ستوكهولم، حيث أنهى دراسته وتخرّج معلّما عام 1985.
ثمّ أكمل تعليمه في جامعة ستوكهولم، وعمل منذ ذلك الحين مدرسا في مدارس العاصمة ستوكهولم.