Monday 16th of September 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    22-May-2019

المطلوب من المخيمات الفلسطينية*بشير المومني

 الراي-(إعلان ينم عن صفاقة) تلك هي خلاصة ما تم نسبه للمخيمات من دخولها على خط الحراك الشعبي ودعوات غير بريئة نهائياً أستفزت حتى الحراك نفسه من حيث الغموض والتوقيت والطرح الذي يراه قادة الشارع مدعاة للفتنة واجهاض اضافي لمحاولات تبدو غير ناجحة حتى الان للملمة شتات الحراك الذي لا تنقصه التناقضات ونزاع الشيخة ومبارزات بينية تأخذ شكل المزايدة النضالية على من هو الاشد تأثيرا وفتكا واستحواذا على المشهد الميداني حتى ان البعض صعد الى الشجرة ولم يضع خطته للهبوط فأنزلته مخالب الدولة..

 
صدر على اثر تلك الدعوات ردود فعل شرسة من نواب المخيمات ووجهائها وقادة الرأي فيها يؤكدون على التفافهم حول الراية الأردنية والملك وانحيازهم للأمن والاستقرار لكن ردة الفعل هذه رغم اهميتها إلا أنها تحمل في طياتها وتعبيراتها وتصريحاتها ومضمونها مسألة في غاية الخطورة من حيث اعتبارها المخيمات أردنية كوصف سياسي وواقعي وموقف ورد فعل على دعوات قد يقف خلفها العدو الصهيوني..
 
تحديد اتجاهات البوصلة أمر في غاية الاهمية ولنكن صريحين وواضحين جدا في هذا الشأن فالأردن هو ظهر وظهير وسند الشقيق الفلسطيني بالتأكيد ولديه ما يكفي من الرجال للدفاع عن حالته الوجودية والملك لديه من القوة والانصار ما يغطي عين الشمس في رابعة النهار وليس المطلوب ابدا ان يظهر الفلسطيني في المخيم بأنه أردني اكثر من الأردني نفسه..
 
قلناها من السابق ونعيد تكرارها فهنالك قوى تحاول إظهار ابن العشيرة وكأنه سبب كل مصائب الاردن وانه بات مناوئا للعرش وهذا ايحاء اعلامي خبيث يقابله أن (البديل الشعبي الفلسطيني) في المخيمات مستعد للانقضاض على المشهد كبديل وناصر ومؤيد للنظام والامن والاستقرار وهذا الامر بعينه كان السبب وراء فبركة بيان منسوب للمخيمات الفلسطينية لاستكمال مشهد الايحاء الخبيث اعلاه وقد تطرقنا سابقا لنظريات ديفيد هيرست في احلال المكون الشعبي..
 
المطلوب من الشقيق الفلسطيني في هذه المرحلة التاريخية أن يقدم هويته الوطنية الفلسطينية للعالم أجمع وأن يؤكد على حقوقه في العودة لوطنه والتعويض عن جرائم الاحتلال بحقه وأن يحافظ على معادلة الوجود الفلسطيني في الأردن باعتباره جزءاً من مظلومية تاريخية وإنسانية باعتباره صاحب قضية وطنية فلسطينية لا قضية وطنية اردنية فبوصلة المخيمات هي القدس لا عمان ومن هنا كان القرار الابتدائي الحصيف للمخيمات منذ العام 2011 بأن الشأن الاردني الداخلي (ليس معركتنا) فما الذي تغير !!؟
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات