Monday 25th of January 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    29-Nov-2020

تحقيق حول إهمال محتمل لوفاة مارادونا

 بوينوس ايرس - بعد ساعات من وفاة بطل العالم 1986 عن 60 عاما، أعلن محامي وصديق مارادونا ماتياس مورلا ان «سيارة الاسعاف استغرقت أكثر من نصف ساعة للوصول إلى منزل مارادونا»، وحذّر من انه سيذهب «إلى النهاية»، لكن لم يتقدم هو أو أحد أفراد العائلة بأي شكوى.

 
واضاف المصدر القضائي الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه «فُتح التحقيق لان شخصا توفي في منزله ولم يوقع أحد على شهادة وفاته.. هذا لا يعني حصول مخالفات».
 
وتوفي نجم نابولي الإيطالي في نهاية ثمانينيات القرن الماضي في نومه بسبب «وذمة رئوية حادة ثانوية وتفاقم قصور مزمن في القلب» بحسب تشريح أولي.
 
وكان مارادونا في منزله في بلدة تيغري التي تبعد 30 كلم شمال العاصمة بوينوس ايرس، حيث كان يقطن منذ 11 تشرين الثاني اثر خروجه من عيادة خضع فيها قبل ستة أيام لجراحة في رأسه لازالة ورم دموي.
 
وأوضح مصدر في العائلة «أعلن المدعي العام يوم وفاة دييغو «يجب أن نحدد ما اذا كانوا قد قاموا بعمل صحيح أم لا.. قدّمت الممرضة (المتواجدة اثناء وفاة مارادونا) إفادتها للمدعي العام يوم وفاة دييغو، ثم قامت بتغييرها.. تحدثت أمام التلفزيون لتعلن انه تم فرضها عليها.. هناك تناقض في الإفادة».
 
وتنتظر النيابة العامة النتائج المخبرية، وقد وضع يده على الملف الطبي، بالاضافة الى تسجيلات الكاميرات في المنطقة التي عاش فيها مارادونا أيامه الاخيرة.
 
وأثير جدل إضافي بعد ظهور أحد موظفي الجنازة يلتقط صورة الى جانب النعش المفتوح حيث رقد مارادونا قبل دفنه.. ولم تنفع الاعتذارات المتكررة فيما وعد محامي مارادونا بمحاكمة المخالفين.
 
وبدأ القضاء بالاستماع إلى الشهود، وقالت النيابة العامة في بيان «تبيّن لنا أن (ممرضا مسؤولا عن مراقبته) كان آخر شخص رآه على قيد الحياة اثناء تغيير نوبة المراقبة»، وأكد الممرض في شهادته ان مارادونا «كان يرتاح في سريره» وانه «كان يتنفس بشكل طبيعي». (وكالات)