Thursday 9th of July 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Jun-2020

أمسية تحتفي بـ«حفنة ذكريات» للأديبة منى طه في المكتبة الوطنية

 الدستور

ضمن نشاط «كتاب الأسبوع» استضافت المكتبة الوطنية الأديبة منى طه، في أمسية تحدثت فيها حول كتابها «حفنة ذكريات»، قدمتها خلالها القاصة عنان محروس بقولها: منى طه صديقة الصباح، شاعرة الحب والياسمين، طفلة تلهو في فضاء الحرف، فتخربش هنا وترسم بالكلمة هناك.. مديرة ديوان الهريس الثقافي، عضو رابطة الكتاب، عضو هيئة تأسيسية وإدارية في نادي شعراء الطبيعة/ هايكو الأردن، وفي منتدى الحضارات الثقافي، عضو مؤازر في جمعيات ولجان تمكين المرأة، عضو في اتحاد المرأة الأردنية، لها كتابان في قصيدة النثر: له وللصباح.. قصائد نثرية، حفنة ذكريات.. خواطر من دفتر الغيم.
الأديبة منى طه تحدثت عن كتابها «حفنة ذكريات: خواطر من دفتر الغيم» فقالت إنه جزء عزيز من حياتها حيث حمل مجموعة من الذكريات التي تشكل في مجموعها عمرا من المشاعر الإنسانية.. وأضافت: كلنا يملك حروفا، لكن، من ذا الذي يضع النقاط عليها؟
كما تحدثت عن مفرداتها الأدبية حيث تتضافر الزهرة بعطرها والغيمة بصخبها لتشكلا لوحة إنسانية متدفقة المشاعر.. الصباح هو الأمل، الفرح، الميلاد، الحياة واستمراريتها.. حقائب السفر، الغياب، الفراق، الموت، الاشتياق..
وتحدثت عن الأب كقيمة اجتماعية وإنسانية عظمى، وعن الإنسان ككتلة من الأعصاب والأحاسيس..
ثم قرأت مجموعة من قصائد المجموعة نقتطف منها:
«أيها الصباح/ كان لي أب ضياؤه يطفئ ضياءك/ كان لي أب هو كل الحب/ كان لي أب يعلم الوقار كيف الوقار/ كان لي أب لهيبته تنحني هامات الرجال../ كان، ومضى.. فما الحياة الدنيا إلا زوال../ أيها الصباح/ ها أنت تشهد: وحده الحياة/ كل الشموع التي أشعلها/ لا تساوي ومضة من ضيائه/ غراسه حزينة ذابلة/ رحيله أفقد الشهد حلاه../ أجاري النفس/ أهدهد الروح/ أناغي الزهر/ ولكن../ وإن رحل، فما غاب/ وحده لحياتي الحياة..». وفي نهاية اللقاء عبّرت عن عميق شكرها لوزارة الثقافة ممثلة بالمكتبة الوطنية ومديرها د. نضال عياصرة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات