Wednesday 12th of December 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    03-Oct-2018

الأونروا تسحب مؤقتاً عامليها الدوليين في غزة وإضراب شامل بمؤسساتها

 

 نادية سعد الدين
 
عمان-الغد-  قررت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، أمس، سحبا مؤقتا لعدد من موظفيها الدوليين من قطاع غزة، في ضوء تكرار حوادث مقلقة وذات طابع أمني لعامليها فى القطاع"، بحسب قولها. 
وأوضحت "الأونروا"، في تصريح لها على لسان الناطق الرسمي باسمها سامي مشعشع، بأن "مدير عمليات الأونروا في غزة وآخرين من الموظفين الدوليين سيبقون على رأس عملهم، كما أن عمليات الوكالة في غزة ستستمر دونما انقطاع".
وقالت "صبيحة هذا اليوم (أمس) تعرض عدد من العاملين لمضايقات ومُنعوا من القيام بمهامهم من قبل أفراد احتجوا على الإجراءات التي اتخذت مؤخراً كتداعيات ونتيجة للوضع المالي الصعب "للأونروا" وتداعيات ذلك بالتحديد على أنشطة وبرامج الخدمات الطارئة، حيث استهدفت بعض من تصرفات هؤلاء الأفراد إدارة الأونروا في غزة".
وأشارت إلى أن "هذه التصرفات تأتي بعد أسابيع من الاحتجاجات، وحوادث تكررت أكثر من مرة مستهدفة عاملين دوليين ومحليين بالرغم من الجهود الجادة التي بذلتها "الأونروا" لحث السلطات على التدخل وضمان توفير الحماية المطلوبة للعاملين".
ودعت "الأونروا" السلطات المحلية في غزة للإستجابة إلى مطالبتها المتكررة بتوفير الحماية الفاعلة للعاملين والمنشآت، مؤكدةً بأن "عدم توفر الحماية والأمان الفاعل يؤثر على الخدمات الحيوية لأكثر من مليون وثلاثمائة  ألف لاجئ في قطاع غزة".
يأتي ذلك على وقّع الإضراب العام والشامل الذي ساد كافة مؤسسات "الأونروا" في قطاع غزة، احتجاجاً ضدّ "سياسات المنظمة الأممية تقليص خدماتها وفصلها المئات من موظفيها"، بحسب اتحاد العاملين فيها.
وقال رئيس اتحاد الموظفين العرب في "الأونروا،" أمير المسحال، في تصريح أمس، إن "الإضراب الشامل سيتواصل حتى اليوم، الأربعاء، في كافة مؤسسات الوكالة الأممية بقطاع غزة"، والذي يشمل المدارس والعيادات الطبية وكذلك المشاريع.
وجاء الإضراب "استجابة لقرار من الاتحاد بعد وصول المفاوضات مع إدارة "الأونروا" حول قضية فصل مئات الموظفين، إلى طريق مسدود، عدا إقدامها على اتخاذ إجراءات عقابية بحق بعض المشاركين في الاحتجاجات"، وفق قوله.
وبحسب "الأونروا"، فإنها قررت عدم تجديد عقود، أكثر من 250 من موظفي برنامج الطوارئ (113 في غزة و154 في الضفة)، وإحالة حوالي 900 آخرين للدوام الجزئي حتى نهاية 2018.
فيما أفاد اتحاد موظفي "الأونروا"في بغزة، ببيان سابق، إن نحو ألف موظف مهددون بالفصل من وظائفهم.
وقد تفاقمّت أزمة "الأونروا" المالية بعد قرار الولايات المتحدة وقف تمويل ميزانيتها بالكامل، بما يزيد عن حوالي 360 مليون دولار سنوياً.
وفي الأثناء؛ واصل المستوطنون المتطرفون، أمس، اقتحام المسجد الأقصى المبارك، من جهة "باب المغاربة"، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وقام المستوطنون المقتحمون بمحاولة تنفيذ جولات استفزازية داخل باحات المسجد، بينما انتشرت قوات الاحتلال بين الباحات، وقامت بتأمين الحماية للمستوطنين خلال اقتحامهم، ورافقتهم حتى خرجوا من "باب السلسلة".
فيما اندلعت المواجهات العنيفة بين طلبة جامعة بيرزيت في رام الله، بالضفة الغربية، وقوات الاحتلال، خلال مسيرة ضد قانون "القومية" ومخطط هدم قرية "الخان الأحمر" بالقدس المحتلة، والتي انطلقت من ساحة الجامعة حتى الحاجز العسكري شمال المدينة.
وأفادت ألأنباء الفلسطينية "بإصابة عدد من الطلبة بحالات اختناق خلال المواجهات التي اندلعت عند الحاجز العسكري، شمال رام الله، نتيجة إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيّل للدموع تجاه الشبان المتظاهرين".
كما قامت قوات الاحتلال بشنّ حملة واسعة من المداهمات والاعتقالات في أنحاء مختلفة من الأراضي المحتلة، والتي شهدت، أول أمس، بما فيها الضفة الغربية وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948، إضراباً عاماً شمل كافة مناحي الحياة ضدّ "قانون القومية" الإسرائيلي وما يسمى "صفقة القرن" الأميركية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات