Thursday 9th of July 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    23-Jun-2020

«أهازيج النسيان» مجموعة قصصية نتاج الورش التدريبية

 الدستور

صدرت عن «الآن ناشرون وموزعون» في عمّان مجموعة قصصية تحمل اسم «أهازيج النسيان» لمجموعة من الكتاب التونسيين، ويقع العمل في مئة وإحدى عشرة صفحة من القطع المتوسط.
جاءت فكرة هذه المجموعة تتويجا لمرحلة من مراحل مشروع كبير يرمي إلى تكوين وتطوير المنتج القصصي في الجمهورية التونسية، وغيرها من البلدان العربية. وقد عُقدت الورشة المستدامة الأولى في مدينة جبنيانة التونسية بالتعاون مع جمعية آفاق التعاونية، وتحت إشراف وتنسيق الكاتبة دلندة الزغيدي، فأنتجت الورشة هذه المجموعة التي ضمت ثلاث عشرة قصة قصيرة لتسعة من الكتاب والكاتبات، وأعدَّ المجموعة وقدّم لها الأديب نصر سامي.
في المجموعة التي صمم غلافها الفنان بسام حمدان بلوحة للفنانة التونسية هاجر ريدان تنوعت مساهمات الكتاب من حيث عدد القصص وأسلوب القص، فقدم سمير السايح قصتين هما «المخاض» و»المبتور»، ودلندة الزغيدي قصة واحدة هي «تغريدة أكولا»، وفيروز العباس قصتين هما «سيلفيا» و»أغاريد الموت»، وقمرة النايلي قصة واحدة هي «سوار»، ونعيم درويش قصتين «موت عربة» و»نصيحة»، وعبد الباسط نعمان قصتين «التذكرة» و»تجاعيد»، وصباح بن حسونة قصة واحدة «الحوش»، ومي عياشي قدمت قصة «بلا جذور»، وسحر الشطّي قدمت «حرقة مضاعفة».
وتراوح الأسلوب بين الرمز والمباشرة، فحضرت قضايا كثيرة. يصف سمير السايح لذة الكتابة في «المخاض» بقوله: «... شعر بوكز الكلمات، وغمره الإلهام، نزع عنه أدران التردد والقلق، وكتب قصيدته الثانية والثالثة، لم يحس بآلام الولادة، كان فرحا، بل قرر أن يفرح كلما ازدان ديوانه بمولود جديد».
ووصفت دلندة الزغيدي صبراء بطلة قصتها «تغريدة أكولا» التي واجهت قسوة الذكور وتحرشهم وخداعهم: «أرادوا أن يجعلوا من جسدها ميناء ترسو فيه سفن البحارة... لكن صبراء الخضراء المباركة قد مددت عروقها فتشابكت مع الصخور المدفونة، والكنوز التالفة، ستظل صبراء جاثمة على صدورهم».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات