Friday 22nd of September 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Aug-2017

دعونا نفرح بلا أذية للآخرين - عماد عبدالرحمن
 
الراي - تعلن اليوم نتائج امتحان الثانوية العام للعام الدارسي 2016-2017، وكم من طالب وكم من عائلة ستبتهج لنجاح ابنائها، لكن هل بالمقابل نتقي شر أذية الاخرين، بإطلاق العيارات النارية الطائشة والتسبب بالقتل للأبرياء ، او إزعاج الجيران واهل الحي لساعات متأخرة بإستخدام مكبرات الصوت، وبإطلاق الالعاب النارية والمفرقعات؟.
 
معروف ان الحكومة إتخذت الاجراءات الرادعة لوقف ظاهرة إطلاق العيارات النارية العشوائية سواء بالاعراس او بالإحتفالات بالنجاح والتخرج، وطبقت عقوبات رادعة بحزم تجاه المخالفين، لكن البعض لا زال يسبح عكس التيار ويسعى لتحدي إرادة المجتمع بوقف مثل هذه المظاهر وتوفير ثمن العيارات النارية بشيء ينفع الطالب الناجح.
 
مظاهر الازعاج لا تتوقف عند إطلاق العيارات النارية فحسب، بل تتعداها الى مواكب الناجحين وإطلاق ابواق السيارات، وإغلاق الطرق، وإشعال المفرقعات التي تحتاج الى خبراء وإختصاصيين للتعامل معها، والحق يقال أن هذه الظاهرة تراجعت الى حد كبير، لكنها لم تختف الى الان. كلنا يذكر الطفلة بيلسان إبنة اربد التي زُهقت روحها وراحت ضحية للعيارات النارية الطائشة خلال العام الماضي، والتي مكثت طويلا بالعناية المركزة الى أن سلمت الروح لبارئها، فلا يحل لمواطن أن يزهق روحا بريئة او ان يروّع مواطناً، هذا امر مخالف لكل الاعراف والشرائع والقوانين، فالتسبب بالقتل او الجرح او العاهة الدائمة، او حتى الاشارة لمواطن آخر بالسلاح أمر غير جائز، خشية أن تزل يده لسبب أو آخر.
 
الحملات الاعلامية والارشادية لمديرية الامن العام ولمؤسسات المجتمع المدني، للتوعية بمخاطر هذه السلوكيات، والاجراءات الرادعة في حال حدوثها، ضرورة وقائية، للوصول الى فضاء آمن وإحترام مشاعر الاخرين، والتقيد بالسير الامن على الطرق وتجنب التصرفات الطائشة، التي ترافق هذه المواسم، لكن الاهم هو ضبط سلوكيات البعض الطائشة ذاتيا وعائليا، فالاهل مسؤولون عن تصرفات أبنائهم.
 
دعونا نفرح بأبنائنا الناجحين بإمتحان الثانوية العامة، وكافة أفراحنا بعيدا عن أذية وترويع ودماء الاخرين، دعوا فرحنا يكتمل بلا منغصات او مآس.
 
Imad.mansour70@gmail.com
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات