Thursday 13th of August 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    14-Feb-2020

تحرش وتحركش*عصام قضماني

 الراي

لا أخفيكم أنني ممن يعتبر ظاهرة التحرش الجنسي كمصطلح هي جديدة كليا على مجتمعنا، وكأني بها قد تم إقحامها في قواميسنا اليومية بفعل فاعل.
 
لطالما كان الكلام الجميل مرغوبا في وصف الجمال في المرأة وفي الطبيعة وفي كل شيء جميل، ولطالما كان الشبان المتحلقون أمام دور السينما يلقون بكلمات ناعمة راقية في أذن فتاة مارة هنا وأخرى تمشي الهوينا من بعيد، والفتيات الجميلات كن يخفين ابتسامة خجولة مطآطئات رؤوسهن قبل أن يختفين بخفة.ولطالما كانت حلقات الفتيات تدور حول أجمل تعليق حصلت عليه إحداهن في الشارع.
 
لست مع الكلام المبتذل لكن أن توصف إحداهن بزهرة الربيع يصبح تحرشا يودي صاحبه السجن ثلاث سنين، فهذا شيء غريب، أن يقبع رجل سبعيني خلف القضبان بتهمة التحرش، فهذا فظيع.
 
دعك من كل هذا الكلام، ستنصاع الحكومة لرغبة أو ضغوط أو كما تشاء منظمات دولية، لم يعرف منتسبوها معنى الغزل الراقي الرفيع والمحبب، فتسن في قانون العمل عقوبات شرسة تحت طائلة التحرش، فهذا شيء عنيف وغير مألوف.
 
نعم كلنا ضد التحرش الفاضح والمجتمع والتقاليد كفيلة بنبذه وعزل من يمارسه، ونعم كلنا ضد المضايقات الواضحة فهذا سلوك يرفضه المجتمع ومن السهولة أن ترى عشرات الشبان يلاحقون من يفعله بالتوبيخ وربما بالضرب، لمجرد استغاثة من فتاة في الشارع، لكن أن يتم قوننة هذا كله فهذا كله غريب وله بلا شك تبعات.
 
تفترض أجواء العمل التي ساوت بين الرجل والمرأة في فترات الدوام وفي المهام وئاما وتعاونا لإنجاح المؤسسة أو الشركة أو الأعمال أيا كانت.
 
من الآن فصاعداً سيكون الرجال حذرين وستكون الفتيات متوثبات، وستشهد المحاكم مئات القضايا وفي الظن وسوء الظن أثام كثيرات، وظلم كثير بإدراج مصطلح «التحرش الجنسي» في النظام القانوني الأردني ولأول مرة في تاريخه.
 
تصوروا أن المنظمات الدولية تلك تعتبر خدمة الفتاة لوالديها في المنزل سخرة، فهي في ظن هذه المنظمات حبيسة الخدمة الإجبارية والتعسف، فهي أن قامت بطلب من والدتها بتنظيف الصحون أو النوافذ وإزالة الغبار فهذا إكراه على عمل قد لا ترضاه.
 
تصوروا أن جلوس طفل دون الثامنة عشرة الى جوار والده في طريق عودته من المدرسة في سوبرماركت أو بقالة أو محددة أو كراج تعتبره المنظمات الدولية عمالة أطفال.
 
من منا لم تدفعه قدماه بسرعة الريح في طريق العودة من المدرسة الى دكان والده ليعينه ويشد من أزره؟.
 
قضايا التحرش الجنسي في العمل باب واسع لكثير من الظلم والافتئات والإدعاء وهات يا قضايا.
 
ما سيخلق بيئة عمل مرهبة أو معادية أو مهينة أو مهدِّدة، أو تدخلا غير منطقي في الأداء العملي للشخص هو قوننة التحرش الجنسي، فبيئة العمل ستصبح بيئة متحفزة وليست محفزة، وسيكون مصير الرجال معلقا بخيط كلمة ومصير الفتيات مربوطا بحبل الإدعاء والزور.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات