Sunday 18th of April 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    30-Mar-2021

الدكتور الكوفحي يتأمل «تحدي الإعاقة الجسدية في نماذج من قصص الأطفال»

 الدستور

صدر حديثاً في عمّان، للناقد الأستاذ الدكتور إبراهيم الكوفحي، نائب عميد كلية الآداب لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي في الجامعة الأردنية، كتابٌ جديد بعنوان «تحدي الإعاقة الجسدية في نماذج من قصص الأطفال»، يتوقف فيه، كما يوضح ذلك في مقدمته، عند موضوع مشكلات الأطفال (ذوي القدرات الخاصة)، بحسب تسميته الجديدة لهذه الفئة من المجتمع، إذ نجده يرفض ما يتردد هنا وهناك من تسميات جارحة ومؤذية يتداولها الناس، ومن ذلك قولهم: «الأطفال المعاقون» أو «الأقل حظا» أو «ذوو الاحتياجات الخاصة»، لما تنطوي عليه مثل هذه العبارات، بحسب الدكتور الكوفحي، من إيذاء لهذه الفئة من الأطفال على الصعيد النفسي، فضلا عن ما تؤدي إليه من تثبيط لعزائمهم ، ومن تأثير سيّء لا بد أن ينعكس في نشأتهم وسلوكهم الاجتماعيّ.
وفي هذا الكتاب يقدم لنا الناقد الكوفحي قراءة مضمونية وفنية لسبعة أعمال قصصية، موجهة لمختلف مراحل الطفولة العمرية، نشرت بين عامي (2004- 2019)، وهي: (المشجع الرائع) لسناء حطاب. و(جدائل خضراء)، لمهند العاقوص، و(صمت هادي)، لرانيا زبيب ضاهر، و(أين منقاري؟) ليارا بامية، و(أجنحة طائرتي)، لرجاء ملاح، و(أصوات العالم)، لناديا النجار الجناحي، وأخيراً (أصدقاء ديمة) لسناء الشعلان. أما ما يجمع بين هذه الأعمال، فهو اتفاقها في موضوعها الذي يعالج مشكلات الأطفال (ذوي القدرات الخاصة)، إذ ليس يخفى، كما يقول الكوفحي، مدى براعة الفنون الأدبية ودهائها في توجيه هذه الشريحة من الأطفال توجيها سليما، يعينهم على التعلم، والتكيف مع الحياة، والاندماج في مجتمعهم، وتحقيق طموحاتهم وأحلامهم، فضلا عن توجيه أقرانهم الآخرين ليتعاملوا معهم تعاملا حسناً، يسهم في تعزيز معنوياتهم ، وبث روح الأمل في نفوسهم، وتقوية علاقاتهم ببيئتهم الاجتماعية.
يقع كتاب «تحدي الإعاقة الجسدية في نماذج من قصص الأطفال» في (110 صفحات)، من القطع المتوسط، ولعله أن يكون من المؤلفات النادرة في موضوعها الذي يلتفت إلى هذه الشريحة من الأطفال في النصوص القصصية، لينوّر لهم دروب الحياة، ويزرع البهجة والأمل في حاضرهم ومستقبلهم.