Sunday 24th of September 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    11-Jul-2017

الاتحاد الأوروبي يثمن النهج الأردني بمحاربة التطرف

 الصفدي: الأردن سيبقى صوتا للعقلانية ولتكريس ثقافة السلام

 
بروكسل- قالت الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، إن الاتحاد الأوروبي يثمن عاليا النهج الأردني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في محاربة التطرف والإرهاب، معبرة عن شكرها لجلالة الملك للجهود المكثفة التي يبذلها لدعم العلاقات والتواصل بين الأردن والاتحاد الأوروبي.
وأشارت موغيريني، إلى قيم الحكمة والاعتدال والوحدة، التي دعا إليها جلالة الملك عبدالله الثاني في خطابه أمام البرلمان الأوروبي في مدينة ستراسبوغ.
جاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، عقب الاجتماع الثاني عشر لمجلس الشراكة الأردني – الأوروبي، الذي عقد في مقر مجلس الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم الاثنين.
وعبّر الصفدي عن شكره للاتحاد الأوروبي لموافقته على منح الأردن قرضاً ميسراً بقيمة 200 مليون يورو لدعم الموازنة العامة للمملكة في ظل الضغوط الكبيرة الناجمة عن الوضع في المنطقة وأزمة اللاجئين السوريين.
وقال الصفدي إن المحادثات تناولت موضوع الصراع العربي الإسرائيلي وجهود إعادة إطلاق عملية السلام لحل القضية الفلسطينية، التي تشكل جوهر الصراع في المنطقة على أساس حل الدولتين. مشيرا الى أن الأردن يعول على الاتحاد الأوربي لتهيئة الأجواء لإطلاق مفاوضات فاعلة وجادة.
وأضاف أن المباحثات تناولت أيضا الأزمة السورية، مبينا أنه قدم ملخصاً حول الوضع في جنوب سوريا.
وقال إن الاتفاق بشأن الجنوب السوري هو جزء من الجهود المبذولة لوقف الحرب والدمار، وخطوة أولى نحو إيجاد وقف شامل لإطلاق النار في كامل الأراضي السورية، مؤكدا موقف المملكة المشترك مع الاتحاد الأوروبي بأنه لا يوجد حل عسكري للأزمة السورية.
ودعا الصفدي إلى إيجاد حل سياسي يحفظ وحدة سوريا أرضاً وشعبا .  وفي رد عن سؤال حول الأزمة الخليجية عبّر الصفدي عن أمله حل الأزمة في إطار مجلس التعاون الخليجي، وعلى أسس تضمن تعاون الجميع في بناء مستقبل أفضل لشعوب المنطقة، وتكريس جميع الجهود لمواجهة التحديات المشتركة، وتعزيز ثقافة التعاون وقيم السلام واحترام الآخر.
وأكد دعم المملكة جهود الوساطة التي يقودها سمو الشيخ صباح الأحمد الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة.
كما أكد الصفدي أن الأردن سيبقى صوتا للعقلانية ولتكريس ثقافة السلام.
من جهتها قالت فيديريكا موغيريني، ان المباحثات شكلت فرصة لمناقشة عدد من المواضيع المشتركة والعلاقات الثنائية الراسخة بين البلدين والمبنية على أولويات مشتركة.
وعبرت عن سعاداتها إلى وصول الجانبين إلى اتفاق بشأن مذكرة التفاهم حول مشروع التمويل متناهي الصغر من الاتحاد الأوربي بقيمة 380 مليون يورو. وقالت إن هذ الخطوة تأتي لدعم الأردن في ظل الظروف الإقليمية الصعبة.
وأكدت دعم الاتحاد الأوروبي الكامل للنهج الأردني في محاربة التطرف والإرهاب، لافتة إلى أن هذا النهج هو نموذج يحتذى به و"نأمل أن نتعلم منه جميعا".
ولفتت إلى أن المباحثات شملت مجموعة من قضايا الشرق الأوسط بما فيها الأزمة السورية وإعادة إطلاق مفاوضات السلام على أساس حل الدولتين.
وفيما يتعلق بسوريا، أوضحت موغيريني أن المباحثات تناولت "خفض التصعيد" في جنوب سوريا، مبينة أنها ستبحث ذلك غدا مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في بروكسل.(بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات