Wednesday 5th of August 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    27-Jul-2020

المجتمع الأمريكي في ظلال الشعبوية*د.حازم قشوع

 الدستور

لا يوجد تعريف علمي لمعنى الشعبوية، مع أن مصطلح الشعبوية يمكن تعريفه بالايدولوجية الاجتماعية الفاشية، حيث تم تداول هذا المصطلح في اوائل القرن الماضي عندما استخدمه موسيليني وفي اوائل القرن وكما تم استخدامه ايضا من قبل الرئيس الارجنتيني بيرون والرئيس البرازيلي فيركاس والفنزويلي شافيز واخيرا في عهد الرئيس الامريكي دونالد ترامب .
 
حيث تقوم فكرة نهج الشعبوية على تمييز فئة مجتمعية دون الاخريات ويتم تسليط الضوء عليها من خلال كاريزما خطابية تقوم على إحداث حالة ايدولوجية اجتماعية وتاطيرها في اطار نظام عقائدي اجتماعي بحيث يقوم بتمييزها عن بقية فئات المجتمع، مشكلا بذلك المنهج الشعبوي للطبقة الاجتماعية المستهدفة بتوجهات سياسية تقوم على حماية مصالحها والدفاع عنها باعتبارها باتت تشكل عقيدة اجتماعية بل وتحمل مضمون العصب الحامل للقيادة السياسية . 
 
وهذا ما يتوقع ان يؤثر على طبيعة نهج الحزب الجمهوري الامريكي ان تماهى مع طروحات ترامب، بعد ان اعتاد المجتمع الأمريكي في نهجه على الليبرالية الملتزمة، فان الحزب الجمهوري سيكون امام منعطف منهجي إن تحقق الفوز لترمب في الانتخابات القادمة، حيث يتوقع ان يتغير نهجه حتى الهيكلية التنظيمية والفئات المستهدفة لبرنامجه السياسي وذلك لصالح منهجية جديدة تقوم على الشعبوية في حماية القرار بمنأى عن المؤسسات الدستورية التي كان يشكلها مجلس الشيوخ في بيت القرار والكونجرس الامريكي في المطبخ السياسي.
 
لان ما يتم تداوله من توقعات قد تعطي الغلبة ودفة القيادة للديموقراطيين في الشيوخ والنواب، وقد تبقي على حظوظ الرئيس ترامب باقية، وهذا ما جعل ترامب يعتمد استراتيجية يسارية تقوم على تعبئة الشارع لايجاد ادوات ضاغطة على هذه المؤسسات، تخطف منها ادوات الضغط لصالحها .
 
اذن الخلطة الامريكية في الانتخابات القادمة مازالت مستمرة وبعناوين جديدة، وبمناهج ايضا جديدة، ووفق اليات عمل انتخابية قد تكون جديدة، وهذا يعني ان استخلاصات المشهد الانتخابي ستكون في حلة جديدة، فان لم تحملها الشخوص، فحكما ستحملها استراتيجيات العمل الداخلية منها والدولية، وحتى ذلك الحين سنبقى نتابع .
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات