Wednesday 28th of June 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    01-May-2017

الفوسفات .. الذنيبات يبدد مزاعم سلفه المجالي الذي ترك الشركة بخسارة 90 مليون دينار
مساهمون: أية اخلاق تسمح لمجلس الادارة السابق بتقاضي مبالغ طائلة مقابل خسائر فادحة
الفوسفات .. الذنيبات يبدد مزاعم سلفه المجالي الذي ترك شركة بخسارة 90 مليون دينار!
 
عمون - عقدت الهيئة العامة لشركة مناجم الفوسفات جلسة محاكمة لمجلس الادارة السابق برئاسة عامر المجالي الذي حمله المساهمون النتائج الكارثية التي اوصلت الشركة الى الانهيار بخسارة 90 مليون دينار للعام 2016 ، ونحو 17 مليون دينار للربع الأول من هذا العام .
 
لكن الأهم كان في تصريحات رئيس مجلس الإدارة الجديد الدكتور محمد الذنيبات التي بددت مزاعم سلفه المهندس عامر المجالي كاشفا بصدقية عالية حقيقة ما كان يدور فيما يتعلق بخسارة الشركة غير المقبولة والتي تركها المجالي وقد بلغت 90 مليون دينار وفي جانب الأسعار المرتفعة للعطاءات أو في مسار قضية السيد وليد الكردي والتسوية مدار البحث، وقال لا خلاف ولن يكون هناك خلاف بين الشركة وبين والكردي.
 
فقد أكد ذنيبات أن الشركة لم ولن تقوم برفع أي دعوى قضائية ضد أي رئيس مجلس إدارة، وكان يقصد السيد وليد الكردي في معرض إجابته على سؤال دسته أطراف معنية بإحراج الرئيس الجديد الذنيبات، لكنه في ذات الوقت يكشف عن مساع حثيثة للإدارة السابقة برئاسة المجالي لرفع ذات الدعوى لإفشال التسوية التي مارس المجالي كل جهده لإفشالها، تلبية لاستحقاق بقائه في رئاسة المجلس وإرضاء لأطراف ليس لها مصلحة في نجاح التسوية.
 
المسألة الأخرى وهي غاية في الأهمية، كشف الذنيبات أيضا مزاعم سلفه المجالي التي ظل يرددها -وأيضا لإظهار بطولة زائفة - وهي المتعلقة بضغوط تمارس عليه، فنفى قطعيا أن يكون هناك ضغوطا تمارس على الشركة من أي جهة كانت في ملف الكردي أو غيره ، وقال بصراحة أن على من يقول أن هناك ضغطا على الشركة أن يكشف عن الجهة الضاغطة.
 
ووصف متابعون اجتماع الهيئة العامة لشركة الفوسفات بأنه تحول الى جلسة محاكمة قاسية ضد مجلس الادارة السابق برئاسة المجالي الذي حملوه النتائج الكارثية التي اوصلت الشركة الى حافة الانهيار بخسارة 90 مليون دينار للعام 2016 بما في ذلك التجاوزات الادارية والمنافع الشخصية والامتيازات العالية والرواتب الضخمة وبدل التنقلات والسفر، متسائلين عن الاخلاق التي تسمح لمجلس الادارة السابق بأن يتقاضى كل هذه المبالغ في ظل الخسائر الفادحة التي دمرت شركة وطنية وألحقت بالمساهمين الخسائر المليونية.. مشيرين الى الرواتب الادارية التي بلغت العام الماضي 8 ملايين دينار ونفقات السفر والمياومات غير الضرورية والتي كانت عبارة عن نزهات ارتفعت العام الماضي الى 736 الف دينار كما بلغ اجمالي المصاريف الادارية 23 مليون دينار.
 
وتناول المساهمون في اسئلتهم خسائر الشركات الحليفة والتابعة وقدرة الفوسفات على تحصيل ديونها منهم الى جانب انتقادهم الشديد للمبالغ التي دفعت للصناعات التحويلية مؤكدين ان بيع الشركة يجدي أكثر وأقل خسارة من هذه الصناعات.. كما هاجم مساهمون الترهل الاداري ووجود مئات العاملين الذين تم توظيف كثير منهم للتنفيع والمحسوبيات مشيرين الى ان الشركة ليست 'وزارة تنمية اجتماعية' وان الترهل هو شكل من اشكال الفساد.
 
وكشف الذنيبات عن حجم الخسائر في الشركة والبالغة تسعين مليون دينار اردني ، وقال أن الوضع الذي وصلت اليه الشركة غير مقبول بأي شكل من الاشكال ، والخسارة في الربع الاول من العام الحالي بلغت 17 مليون دينار وهي غير مسبوقة وقال أن حزمة اجراءات جديدة ستتخذها الشركة مثل وقف التعيينات وضبط الانفاق و خفض نفقات السفر.
 
يشار في هذا المجال الى أن نفقات السفر للإدارة العليا السابقة بلغت مستويات عالية جدا دون إحراز نتائج تذكر، بحيث لفتت انتباه مراقب الشركات الذي طالب بتخفيضها وبالتزام الإدارة بمكافآت تتناسب وأداء الشركة المالي.
 
ومن ذلك أن الذنيبات قرر إعادة النظر بكلف الانتاج التي وصلت الى اكثر من 45 مليون دينار ، والمزايا الوظيفية التي وصلت الى ما يقدر ب 114 مليون دينار، اضافة للكلف النقدية المرتفعة للمقاولين والتي وصلت الى 32 دولار للطن الواحد موضحا ان هذا الرقم غير مقبول.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات