Thursday 20th of June 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-Jan-2019

الکنیسة الکاثولیکیة تحیي الحج للمغطس الجمعة
عمان – الغد – تحیي الكنیسة الكاثولیكیة في المملكة یوم الجمعة المقبل یوم الحج الوطني
والمسیحي إلى موقع معمودیة السید المسیح (المغطس)، شرقي نھر الأردن، وذلك للسنة التاسعة
عشرة على التوالي منذ افتتاحھ لاستقبال المؤمنین والحجاج.
وقال مدیر المركز الكاثولیكي للدراسات والإعلام الأب رفعت بدر، في بیان أمس، إن الكنائس الكاثولیكیة في الأردن، ستحیي حجھا إلى موقع المعمودیة، بحسب التقلید المتبع في الجمعة
الثانیة من كانون الثاني (ینایر) من كل عام، وبمشاركة آلاف المؤمنین من مختلف الكنائس الكاثولیكیة من مختلف أنحاء المملكة.
وأشار إلى أن الاحتفال الدیني سیترأسھ ھذا العام المدبر الرسولي لبطریركیة اللاتین، رئیس الأساقفة في ییرباتیستا بیتسابالا، عند العاشرة صباحا، بمشاركة لفیف من الأساقفة وممثلي الكنائس الكاثولیكیة في الأردن، وعدد من سفراء الدول الأجنبیة، من ضمنھم السفیر الھنغاري الذي قدمت بلاده العام الماضي منحة مالیة ستسھم في إنھاء إنشاء الكنیسة الكاثولیكیة. وسیسبق الاحتفال مؤتمر صحفي عند مطل نھر الأردن، ینظمھ المركز ویجیب خلالھ المدبر الرسولي بیتسابالا على أسئلة الصحفیین، بمشاركة أمین عام وزارة السیاحة عیسى قموه، ومن ثم سینطلق موكب الاحتفال إلى الكنیسة الكاثولیكیة، حیث سترفع الصلوات والأدعیة من أجل ”دیمومة الاستقرار، وطلب نعمة الأمن والسلام في الدول الشقیقة التي ما زالت ترزح تحت آلام الحروب“.
كما ستحیي عدد من جوقات الترنیم الاحتفال بالترانیم والأناشید الدالة على أھمیة سر المعمودیة،
فیما ستتعاون الفرق الكشفیة مع الجھات الأمنیة لتأمین إجراءات وصول الحجاج ومغادرتھم.
ًا كبرى خلال العقدین الاخیرین، تمثلت وأشار بدر إلى أن موقع المعمودیة المقدس ”شھد أحداث بثلاث زیارات بابویة؛ وفي ھذا العام نحیي مرور 55 عاما على زیارة البابا بولس السادس، ً والذي أعلنتھ الكنیسة قدیسا العام الماضي، و 19 عاما على زیارة القدیس البابا یوحنا بولس الثاني، و10 أعوام على زیارة البابا بندكتس السادس عشر الذي وضع حجر الاساس للكنیسة الكاثولیكیة، و 5 أعوام على زیارة قداسة البابا فرنسیس الذي صلى فیھا مع الإخوة المرضى والمھجرین“.
ّ وثمن الأب بدر ”المثال الساطع الذي یقدمھ جلالة الملك عبدالله الثاني، لجمیع أبناء الأسرة الأردنیة الواحدة، وللعالم كلّھ، في التآلف والإخاء“، لافتا الى أن ”جائزة تمبلتون العالمیة للحوار بین الادیان، والتي حصل علیھا جلالتھ، تدفعنا إلى العمل الجاد من أجل إعلان القیم الإنسانیة النبیلة التي تشكل عنوانا للتضامن الشامل بین جمیع أعضاء الأسرة البشریة الواحدة“. قد تعجبك هذه المواضیع أیضاً
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات