Thursday 22nd of October 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    27-Sep-2020

عمر الصاوي: الشخصيات القصصية تجذب الأطفال أكثر للتعلم

 الشرق الاوسط- حمدي عابدين

عشر سنوات قضاها الكاتب والشاعر المصري عمر الصاوي في العاصمة السعودية الرياض مديرا للتحرير في مشروع تطوير مناهج التعليم الأساسي في دول مجلس التعاون الخليجي، الذي انطلق عام 2006. وقد تم تنفيذه بالمشاركة بين مكتبة العبيكان وشركة ماكغروهيل العالمية، في كل من السعودية والبحرين والإمارات وقطر. كتب الصاوي أكثر من مائة قصة للأطفال قبل البدء في هذا المشروع التعليمي، وقد تركز الجزء الأكبر من جهد الصاوي واهتمامه فيه على كتابة مواد تربوية مساندة للمناهج، قدم خلالها عشرات القصص التربوية والأفلام الكرتونية الموجهة لسنوات رياض الأطفال والمرحلة التمهيدية والصف الأول والثاني والثالث الابتدائي فيما يعرف بحصص المكتبة.
عن هذه التجربة، قال الصاوي لـ«الشرق الأوسط» إنه تناول في القصص «المفاهيم العلمية والأهداف التربوية للمناهج كجزء من نسيج القصص الجذاب، المشوق والمحبب للأطفال، وفيها رحت أجسد المفاهيم المجردة، وأربط بينها وبين تفاصيل الحياة الواقعية التي يعيشونها، وبذلك صارت القصة أسلوب تعلم ووسيلة لها إسهامها الفعال في إكساب الطفل المفاهيم العلمية والتربوية على نحو ممتع وجذاب، ومرتبط بخبراته التي يعايشها كل يوم».
وذكر الصاوي أنه سعى، وهو يكتب قصصه، لأن يكون لها دور في بناء حالة من الشراكة الفعالة بين المدرسة والمنزل، باعتبار ذلك من أسس النجاح في التعليم، بخاصة في المراحل الأولى منه، حيث تشجع الحكايات هذه الشراكة من خلال قراءتها ومشاهدتها بشكل جماعي، وإجراء نقاش وحوار تفاعلي في القضايا والأفكار والظواهر العلمية والسلوكية التي تطرحها، إضافة إلى المشاركة في تنفيذ التجارب، والمشاريع العلمية المنزلية.
تكامل معرفي
وأشار إلى أن القصص وأفلامها المنتجة منها مثل «حكايات صالح وأرقم» التي كتبها أيضا ضمن المنهج التعليمي، كانت تهدف إلى التأكيد على الدور النشط ذهنيا للأطفال في عملية التعليم والتعلم؛ فهي تهيئ لهم خبرات تعلمية عبر تنويع أساليب التعلم من خلال القراءة، والتأمل، والمناقشة والحوار. وتتيح المجال للتعليم الذاتي والتدريب على المهارات المختلفة التي تتناولها وتعالجها، كما تساعد الحكايات في تحقيق التكامل المعرفي من خلال التأكيد على جوانب الترابط بين فروع ومجالات العلوم الأساسية، وبين العلوم والمواد الدراسية الأخرى، وبخاصة الرياضيات، والعلوم الاجتماعية، والفنون، واللغة.
والى جانب ما تتميز به هذه القصص والأفلام باعتبارها وسيطا للقراءة، فإنها تهدف إلى تحبيب الطفل في القراءة، وإثراء لغته، وتنمية ملكة الخيال والتذوق الجمالي والتعبير الأدبي لديه، كما تهدف إلى إثراء وجدانه ومشاعره، وغرس القيم النبيلة والمعاني السامية في نفسه الغضة، من خلال التأكيد على قيم الحب والخير والجمال والصدق والتعاطف والإيثار.
أما عن سلسلة «حكاياتي» فكانت، حسب الصاوي، مرتبطة بمنهج تعليمي متكامل يخص شركة أميركية هي تيتشينغ استراتيجي إنترناشونال، وكانت العبيكان مرتبطة معها بعقد لترجمة ذلك المنهج، ونشره في العالم العربي، وهو منهج مشهور جدا في أوروبا وأميركا ويغطي 70 من رياض الأطفال في أميركا، وهذا رقم ليس بسيطا في التعليم.
القراءة الحرة
كان من بين مسؤوليات الصاوي، حين تعاقدوا على المنهج وحصلوا عليه فعلا، الإشراف على ترجمته وصياغته بما يتناسب مع الثقافة العربية، وقد كان هناك جزء من هذا المنهج عبارة عن قصص ليست مرتبطة به، لكن ارتباطها كان بالوحدات الدراسية، وتأتي في صورة حصة قراءة حرة، تكون بدون عنوان، وتخضع فقط لتوجيه المعلم.
يقول: «حين قمنا باعتماد هذا المنهج، واجهتنا مشكلة وهي نفسها التي اصطدمنا بها في منهج الكبار الذي حصلنا عليه من مؤسسة ماكغروهيل، وهو بالمناسبة المطبق الآن في وزارة التربية في السعودية والإمارات البحرين وقطر، أما عن المشكلة فكانت أن القصص لا تناسب ثقافتنا العربية والإسلامية، كان بها الكثير من المخالفات الشرعية، وكان الحل بعد بحث طويل، وبعد أن فشلنا في العثور على قصص تناسب المرحلة الابتدائية أن أكتب المطلوب بنفسي، كان هذا هو المخرج الذي عرضه علي المسؤولون في العبيكان، وقتها رحت أفكر في طريقة كتابتها، هل ستكون مثل كتب الأطفال العادية التي قدمتها وتتوافر فيها عناصر الأدب والخيال، والقيم، دون أن أضع في حساباتي أي عناصر تربطها بأي مناهج؟
وتابع عمر: «وقتها سألت نفسي ما هو الجديد الذي يجب تقديمه، وقد توصلت بعد تفكير ومحاولات، إلى أن القصة نفسها يجب أن يكون من بين أهدافها نقل المحتوى التعليمي والتربوي، وأن يكون ذلك مضافا لما فيها من جاذبية وإمتاع وفائدة، من جوانب أخلاقية ولغوية وأدبية وخيالية وكل شيء، كان هدفي أن يتم تضفير هذا كجزء من نسيج القصة، فبالإضافة إلى كونها عملا أدبيا، يجب أيضا أن تعلم الأطفال جوانب علمية تكون لها علاقة بما يدرسونه، في مناهج الرياضة والعلوم الطبيعية من دون جور على طفولية القصص ولا أهدافها السلوكية ولا بساطتها، ولا الجوانب الأخلاقية الأخرى، وهو ما قمت به بالفعل، في هذه السلسلة، وقد كتبت عشرين قصة على هذا الأساس وطبقا لهذا التصور، كتبت القصص باللغة العربية، ثم كانت المرحلة التالية، وهي نقلها للإنجليزية، بقرار من مسؤولي المؤسسة الأميركية، وقد طلبوا أن يحصلوا على هذه القصص ويترجموها، وتم ذلك على يد مترجمة أميركية متمكنة تعيش في القاهرة، وتعمل في ذات الوقت في المجال السينمائي، وتتميز بإجادة العربية أيضا، وقامت بترجمة العشرين قصة، الخاصة بمرحلة الروضة والصفوف الأولى الابتدائية، برهافة ومحبة، جعلتها تظهر في لغتها الإنجليزية بنفس قدر وجمال النسخة الأصلية العربية».