Friday 18th of August 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    06-May-2017

الرِّجَّال... لا يبتسم لا يدمع. - م. باهر يعيش
 
الراي - أذا كانت لديك القدرة على التّماسك على الرّغم من فرط التّأثّر يئزّ يئنّ يزنّ في داخلك,أذا كنت تبذل جهدًا كبيرًا في مغالبة دمعة فرح أو حزن أو أنفعال نَدَت في غفلة عنك،تكبتها تقمعها وتحبسها كي لا تفضح مشاعرك وتعرّي أحاسيسك تجاه(وطن) أخ حبيبة حبيب أو صديق !!فأنت(رِجّال)من فئة البعض(الكثير)منّا،من ربعنا. أوصونا،علّمونا في المهود وقد خلعوا علينا ألقاب الرّجولة باكرًا: بأن»الرّجال لا يضحكون...فيذهب وقارهم,لا يدمعون...فتذهب هيبتهم».»كشّر عن أنيابك...الخلق كلّه يهابك».هو الكبت والقمع تجاه فرط الأنفعال بل شبه انفعال في ملامحك في حركاتك وسكناتك,في خفقات قلبك,في رعشة جفن يحرس عينيك.هو افتعال البأس والشدّة و فوق صبر أيوب على ما قد تكون بلوت به,ما قد يكون زلزل كيانك وأثار المشاعر في أعماق نفسك.هو التّمثيل ألتّكلّف باللّاإحساس بالّا أشفاق بعدم الحنين والوجد والشوق تجاه حبيبة أو حبيب, قريب أو صديق عمر وربّما تجاه(أبن أو أبنة)وأدهى وأمر تجاه زوجتك...رفيقة عمرك.أمّا هبّات الفرح في روحك و ثنايا صدرك, فهي خطيئة لا تغتفر.من الكبائر في مقامات العيب أن تضبط في جنحة شبه أبتسامة أو جناية أبتسامة.ألفم معدّ للأكل و التّثاؤب فقط.ممنوع عليك كلّ ذلك ولو أدّى الى أنفجار كلّ المعي في جوفك غلائظ كانت كانت أم من الرّفايع.
 
أنت طفل,شاب,رجل ,كهل,تنتظر حدثا ما نتيجة ما للفوز: بلعبة,بمقعد في جامعة، بيد فتاة،ولادة أوّل أطفالك,الفوز بوظيفة أو بمقعد في مجلس,أو بقرعة للحجّ الى البيت المقدّس.كلّ أمرئ حسب سني عمره.أنت في العرف(رِجّال)منذ سقط رأسك الى أن يستقر في مسقطك,منذ كنت في المهد بلا أسنان حتى تغدو بلا أسنان.ستعزل نفسك في أنتظار النتيجة،تحبس أنفعالاتك وقلقك.وحيد أنت يا ولداه ويا أبتاه.تعصر تهصر كفّيك,تهري وبر السّجاد تروح وتغدو تنتظر قنديل الفجر يضاء لتهرع الى شوارع القرية أو المدينة.تسحب(تشفط)كلّ هواء الفجر في رئتيك تبرّد جوفك و تبخّه مرّة واحدة لهيب تنّين حشر في قمقم وانطلق.تبحث عن صحيفة أو تتسلّق درج الدائرة.تفرّغ طاقة الغضب وخيبة الأمل في جسدك في مرآة ذاتك المقهورة أن كنت من غير الفائزين,أو تأخذها بالأحضان أن كنت من الفائزين.تلطم أو تحتفل منفردا,لا أحد يراك وأنت تتصرّف كإنسان يا ولداه في عتمة زقاق أوغرفة(أذا بلوتم فأستتروا).
 
بين أقاربك وذويك ومريديك,سياسيا كنت نقابيا مهنيا تاجرا طبيبا مهندسا مزارعا عامل وطن,أنت القدوة.يجب أن تكون كشرا شقفة واحدة.أنت طود شامخ(يا جبل ما يهزّك ريح)لا تقلق لا تهمّك نتائج.الجمع من حولك يهلّل ويكبّر لانجماد تقاطيعك أبي الهول,دراكيولا عصرك.البعض من ربع لؤم الزّمان,كلّ زمان,يراقبون أنفاسك حركاتك رموش عينيك ليفضحوك ,ليذهبوا يرقصون يشربون الأنخاب على مذبح جثّة مقام حضرتكم لو خرجت عن هيبتك قيد أنملة.ألرّقص وشرب الأنخاب لديهم حلال أن كان على مذبح عزيز قوم ضحك أم بكى.. فذلّ.
 
تستعرض مراحل حياتك:جفاف في المشاعر و الأحاسيس, جفاف في الفعل ورد الفعل وفي الانفعال.أنت خارج نطاق (الأنسنة)والمحبّة مهما علا نجمك.كبرت أنت,تزوّجت,تمارس المنع مع عائلتك زوجتك وبنيك في جميع ما علّموك أيّاه الرّبع صغيرا مع فارق وحيد:زمان,كان الغيظ يملؤك من تحكّم الغير,تخور بلا صوت.الآن:هي نفس المشاعر تعتورتك لكن(تجاه نفسك)تقمعها وتقمعك.لا تعبّر سوى بالرّسم,رسم(ثمانية الكشرة)على كلّ تقاطيعك و...تفتك بغيرك. يا صديق ؟!أنت محروم من ممارسة القفز في الفضاء من فرحة,من البكاء بدمعة على كتف حنون(كمخلوق).حتى الطيور والنحل والزّهر,حتّى الشّجر يبكي أذ ينتح ويضحك أذ يزهر.تحدّث مع نفسك راجعها,صارحها عالجها,إقمعها أن لزم قبل أن تهترئ بالكامل ثقوبا لن ينفع الرّثي فيها و لا الرّثاء.ولا تنس وأنت تدعو الله أن يعينك عليها أن تجعل مع دعائك شيئا من القطران,لعلّ وعسى أن ينفع. و(قد)...لا ينفع.»الذي نفسه بغير جمالٍ...لن يجدي معه لا الزّفت ولا القطران».
 
mbyaish@gmail.com
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات