Tuesday 22nd of August 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    19-Jul-2017

جرش جاهزة لانطلاق مهرجانها السنوي غدا

 

صابرين الطعيمات
جرش- الغد- استكملت مدينة جرش استعداداتها لانطلاق فعاليات مهرجانها السنوي، تحت الرعاية الملكية السامية يوم غد، وسط تجهيزات فنية ولوجستية ضخمة قامت بها مديرية آثار جرش وبلدية جرش الكبرى وإدارة المهرجان.
ويحمل مهرجان جرش بإرثه التاريخي والحضاري رسالة الأردن الثقافية إلى العالم من خلال برامجه وثقافته، والأنشطة التي ينفذها خلال مدة إقامة المهرجان.
وقال مدير اللجان المحلية في المهرجان المهندس خلدون عتمه، إن إدارة المهرجان أنهت كافة التحضيرات والتجهيزات التي تعلن انطلاق المهرجان بكل جاهزية تتيح إقامة مختلف الفعاليات بنجاح واستيعاب أعداد الزوار وتوفير كل ما يحتاجه الزائر من مواقف ومواصلات وغذاء وشراب وخدمات عامة وغيره من الخدمات الأساسية الأخرى.
وأوضح أن اللجان التي يقوم المهرجان بتحديد مهامها الوظيفية في كل عام قد انهت كافة ترتيباتها وأصبحت قادرة على أداء مهامها الوظفيفة ومنها اللجنة الإعلامية ولجنة المجتمع المحلي، فضلا عن باقي الفرق والمؤسسات والهيئات التي تشارك سنويا في المهرجان من ابناء جرش.
إلى ذلك انتهت بلدية جرش الكبرى من تجهيز المدينة الأثرية والمستلزمات والمرافق الأساسية التي تخدم الزوار والمشاركين في مهرجان جرش، وفق مدير خدماتها محمد فخري.
وأكد أن البلدية رحلت البسطات التي تعد المشوه الأكبر لمدينة جرش الاثرية والحضارية وتشوه المشاريع الجديدة التي ترتقي بجمالية المدينة التي ستستقبل الآلاف الأفواج السياحية المحلية والعربية والعالمية للمشاركة في مهرجان جرش هذا العام، فضلا عن نية ترحيل سيارات الخضار على مدخل جرش الجنوبي والتي تسبب أزمة سير خانقة على طريق حيوي ونافذ يربط محافظتي جرش وعجلون بالعاصمة عمان.
وقال إن البلدية تعمل منذ شهور على التجهيز لاستقبال المهرجان لإظهار مدينة جرش بصورة مشرقة جديدة ومشاريع استثمارية حديثة، ومنها مشروع السياحة الثالث ومكرمة تزيين مدخل جرش الجنوبي ونقل البسطات إلى موقع بديل وتشغيل المدينة الحرفية .
وبين أن البلدية عملت على مدار الساعة على توفير كافة الاحتياجات الضرورية من مرافق عامة ومواقف للسيارات مجانية وفي مواقع قريبة من المهرجان وتتسع لما يزيد على 10 آلاف سيارة وورش ميكانيك متخصصة لإصلاح السيارات التي قد تتعرض للعطل وأكشاك ومطاعم بمختلف الدرجات لتقديم الخدمات الأساسية للزوار وعلى مدار أيام المهرجان، وقد تم منح الجرشيين عطاءات المطاعم وتقديم المشروبات للاستفادة اقتصاديا من المهرجان.
وأكد أن البلدية تنفذ حملات نظافة يومية في المدينة الأثرية والحضرية وعدة حملات رش لمكافحة الذباب والحشرات وتم إضاءة المدينة بإضاءة تجميلية بشكل كامل، وهذا العمل تم إنجازه من خلال ساعات عمل ومتابعة متواصلة في بلدية جرش الكبرى.
وبين أن المسارح الرئيسية والفرعية ودور العرض والأندية الثقافية التي ستشهد عدة فعاليات، أصبحت جاهزة تماما من حيث توفر الإضاءة اللازمة وتجهيز معدات الصوت ومكبرات صوت حديثة وتنظيم عملية وأماكن دخول وخروج الزوار وتحديد مواقع بيع التذاكر، وتحديد وتوزيع برنامج المهرجان وتوفير حماية أمنية مناسبة للزوار والضيوف وإشارات إرشادية لموقع المدينة والفعاليات الرئيسية تسهيلا على الزوار ولضمان عدم حدوث إرباك وفوضى خلال الفعاليات، سيما وأن الآلاف من الزوار هم عرب ولا يعرفون مداخل ومخارج المدينة وهذا قد يسبب أزمة سير عارمة وفوضى مرورية.
وقال إن هذه التجهيزات الكبيرة لم يتم إنجازها وإتقانها إلا بمساعدة وجهد جماعي من كافة الجهات المعنية وعلى مدار الساعة، معتقدا أن الضيوف والزوار والمشاركين بالمهرجان سيشعرون بالتغيير الجذري الإيجابي في المهرجان.
وتمنى فخري من زوار المهرجان بمراعاة الترتيب والنظام خلال أيام المهرجان، وتجنب التعصب والغضب، والابتعاد عن الفوضى وحفاظا على النظام وتحقيق الهدف من المهرجان وهو الفرح والاستمتاع والثقافة من المهرجان.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات