Thursday 16th of July 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    05-Jun-2020

دعوات مقدسية لأوسع مشاركة بجمعة تجديد العهد مع “الأقصى”

 القدس المحتلة- أكّد رئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس المحتلّة الشيخ عكرمة صبري، يوم أمس، على أنّ سياسة الإبعاد التي تنتهجها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لن تمكّنه من بسط سلطته على المسجد الأقصى المبارك.

واعتبر الشيخ صبري، في تصريح لوكالة “صفا”، أنّ الإبعاد عن المسجد الأقصى سياسة ظالمة تهدف لتكميم الأفواه، مشيرًا إلى أنّ سلطات الاحتلال تتّهمه “بالتحريض والمساهمة بالوقوف أمام أطماع الاحتلال بالأقصى”.
وأضاف “لا توجد دولة في العالم تتبع سياسة الإبعاد عن بيوت العبادة إلا الاحتلال، هي سلطة محتلة وطامعة بالمسجد الأقصى المبارك”.
وشدّد الشيخ صبري على أن سياسة إبعاد المقدسيين تزيدهم تمسكا بالمسجد الأقصى المبارك “وكلما أُبعد شخص يأتي مكانه عشرة أشخاص”.
وكان عناصر من مخابرات الاحتلال اقتحموا ظهر امس منزل الشيخ عكرمة صبري، وسلّموه قرارًا بالإبعاد عن المسجد المبارك الأقصى لمدّة أربعة أشهر.
وهذه هي المرة الثانية التي تجدّد فيها شرطة الاحتلال قرار إبعاد خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة، حيث أنّ إبعاده السابق والذي استمرّ 4 أشهر كان قد انتهى مؤخرًا بتاريخ 19 مايو/أيار المنصرم.
وتبلغ حصيلة إبعاد سلطات الاحتلال للشيخ صبري عن المسجد الأقصى المبارك نحو 3 سنوات.
وكانت قوات الاحتلال قمعت يوم الأربعاء وقفة تضامنية مع الشيخ صبري ضد قرار إبعاده عن المسجد الأقصى، جرى تنظيمها أمام منزل الشيخ في حي الصوانة بالطور بالقدس المحتلة.
واعتقل جنود الاحتلال 4 مقدسيين، بينهم عضو المجلس التشريعي جهاد أبو زنيد، واعتدوا بالضرب والدفع على المشاركين بالوقفة التضامنية.
كما سلّمت مخابرات الاحتلال استدعاءات للتحقيق لعدد من المشاركين، بينهم 4 صحفيين هم أحمد جردات، وأشرف شويكي، وأحمد جلاجل، ومراد اسعيد.
وأكد الشيخ صبري قائلًا: “نحن سنبقى مع الأقصى، وسندافع عنه، لأننا أصحاب صوت حق، يجب أن يبقى مرتفعًا للدفاع عن المسجد الأقصى”، مؤكدًا رفضه لأي أسلوب ابتزازي بطشي من قبل سلطات الاحتلال.
الى ذلك، دعا نشطاء مقدسيون لمشاركة فاعلة في “جمعة تجديد العهد” مع المسجد الأقصى المبارك بأداء صلاة الفجر والجمعة القادمة في المسجد، وهي الجمعة الأولى بعد إغلاق أكثر من شهرين بسبب تفشي فيروس “كورونا”.
وطالب النشطاء جميع المواطنين بالزحف نحو المسجد الأقصى مع عائلاتهم بدءًا من فجر اليوم الجمعة؛ لتجديد العهد على حماية المسجد من مخططات الاحتلال الإسرائيلية الهادفة للسيطرة عليه وتهويده.
وأكدوا أن الحشد في صلاة الفجر وإعمار المسجد الأقصى بالمصلين دليل على عزة الأمة الإسلامية وتمسكها بمقدساتها.
بدورها، قالت المرابطة المقدسية هنادي الحلواني على صفحتها بـ”الفيسبوك”: “ها قد عادت الروح إلى قلب المسجد الأقصى، وتجددت الفرصة أمام المقدسيين وأهل الضفة والداخل المحتل لتجديد العهد على حماية أقصاهم والعودة لمحرابه”.
وأضافت “لنكون كلنا في #جمعةتجديدالعهد مع أقصانا ومقدساتنا حصنًا وسدًا منيعًا أمام مخططات الصهاينة التهويدية، وليشارك الجميع بأداء صلاتي الفجر والجمعة بالمسجد الأقصى غدًا”.
من جهته، دعا خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري المقدسيين إلى شدّ الرحال لأداء أول صلاة جمعة في المسجد الأقصى بعد 70 يومًا على إغلاقه بسبب الإجراءات الوقائية من فيروس “كورونا” (كوفيد-19).
وقال الشيخ صبري في تصريح صحفي: “لقد استبشر المقدسيون والفلسطينيون في مناطق الـ 48 خيرًا بفتح الأقصى وتدفق الآلاف من المسلمين إلى المسجد في جميع أوقات الصلاة منذ الأحد حتى الآن، وسيبقى الأقصى مفتوحًا ولن يغلق مطلقًا”.
وأكد على اتخاذ الإجراءات الوقائية الالتزام بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة من حيث (لبس الكمامة، اصطحاب سجادة الصلاة، التباعد بين المصلين وعدم المصافحة بعد الصلاة).
وفي سياق آخر، اقتحم 87 مستوطنًا متطرفًا صباح امس المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال، ونظموا جولات استفزازية في باحاته.
وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة أعادت الأحد الماضي فتح أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين بعد إغلاقه لمدة 70 يومًا، كإجراء وقائي لمنع تفشي فيروس “كورونا”.-(وكالات)
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات