Wednesday 5th of August 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    26-Jul-2020

“حَرفَن” يلهم الأشخاص بالتجريب والاستكشاف وتطوير المهارات

 

معتصم الرقاد
 
عمان-الغد-  من الفسيفساء إلى الخط العربي، وموسيقا العود إلى الدبكة، وفنون التطريز، وتنمية المهارات والمواهب، كلها تأتي ضمن ورش عمل متخصصة موجهة لمختلف الفئات العمرية بمشروع “حَرفَن”.
ثلاثة شباب وهم بيداء الفريح وأمير حجات ومحمد الشرادقة هم اصحاب مشروع “حَرفَن” الريادي، الذي بدأ في الجامعة العام 2017 وتحول إلى شركة ناشئة، تهتم بأصحاب الحرف والمواهب في المنطقة والإقليم، ويساعدهم على تطوير مهارتهم من خلال مشاركتها واستخدامها كمصدر دخل رئيسي أو إضافي.
يقول الحجات “في حرفن نعيد التفكير في النشاطات الثقافية وكيفية التفاعل معها، نحاول أن نلهم الناس من كل الفئات العمرية بأن يقوموا بالتجريب والاسكشاف أكثر من خلال زرع الفضول فيهم، فضول التعلم”.
وأضاف الحجات أن مشروع “حرفن”، أقام العديد من ورشات العمل التي تساعد الشباب والسكان المحليين على تعلم واكتشاف مهارات وحرف فنون جديدة، وجاء أسبـوع الحرف كانطلاقة حقيقية لشركة “حَـرْفَن” الناشئة التي تهدف الى مشاركة مهارات الحرفيين وطاقات الشباب ونقل خبراتهم لكل من هو توّاق للتعلم والتجربة وتنمية المهارات واكتشاف الذات. وأقيم في وسط مدينة إربد في متحف دار السرايا على مدار ثلاثة أيام، كمحاولة لتفعيل الأماكن والمساحات العامة على أكمل وجه لنقل الثقافة ومشاركتها بين الناس.
وتضيف بيداء “نعمل مع خبراء في الحرف والفنون اليدوية لننشر التعليم خارج الغرف الصفية والبيوت المغلقة لنجعلها متوفرة في كل مكان؛ من خلال تطوير منصة إلكترونية مهيأة تقوم بربط الأشخاص الذين لديهم ميول لتعلم حرفة أو مهارة محددة، بالأشخاص الذين لديهم القدرة على تعليم هذه الحرف والمهارات”.
 
 
 
بدأت الشركة رحلتها بحصولها على احتضان في شمال ستارت الممولة من الاتحاد الأوروبي العام 2017، ومن الجدير بالذكر أن الشركة قد حققت المركز الأول في المسابقة العالمة (Hult prize) على مستوى جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية أواخر العام 2018، وتعمل الشركة الآن وبالشراكة مع الـUNDP على تطوير وسط مدينة عمان من خلال مبادرة قلب عمان التي انطلقت بداية العام الحالي، بحسب شرادقة.
يقول شرادقة “إن رسالة حرفن تتمحور حول بناء شبكة من الطاقات الثقافية لتنمية المواهب والمحافظة على الحرف التقليدية من الاندثار في ظل التطور التكنولوجي الحالي”.
وتتلخص رؤية الشركة في التركيز والاهتمام بالتراث الثقافي غير المادي في الأردن، وبأن التنمية الحقيقية تأتي من الناس في المقام الأول ثم تؤدي إلى تطورات أكبر.
ويتطلع أصحاب المشروع إلى العمل على التجارب والهوية الأصلية التي يمتلكها الأشخاص في أعمالهم المهنية والفنية، وإلى إحياء الحرف المحلية والتقليدية ونقلها إلى الأجيال الشابة.
وتطمح “حرفن”، على المدى الطويل، إلى أن تكون أكبر شركة رائدة في الأردن متخصصة في الحفاظ على التراث الثقافي المحلي في كلا الجانبين؛ الملموسة وغير الملموسة، من خلال الحفاظ على التراث المبني للمباني والآثار واستخدامها كمواقع لثقافة حيث يتم تفعيلها لممارسة النشاطات الفنية والحرفية ونقل المهارات بين السكان المحليين في تلك البيئات.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات