Wednesday 25th of November 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    16-Nov-2020

القطاع الصحي والمستشفيات الحكومية في مواجهة فيروس كورونا

 الدستور-حازم الصياحين - رامي عصفور  - سمير المرايات - غازي السرحان - صالح الفراية -احمد الحراوي - حسني العتوم -علي القضاة

 
بعد أن قدم الأردن نموذجا في التعامل مع وباء كورونا، إبان انتشاره في المملكة منتصف آذار الماضي، حيث في الثاني من آذار الماضي ، سجّل الأردنّ أول إصابة بفيروس كورونا المستجد لمواطن عائد من إيطاليا. وأُدخل المصاب حينها إلى مستشفى الأمير حمزة في عمّان، وبقي فيه 10 أيام حتى شفي.وتصريحات وزير الصحة السابق سعد جابر بأن الفيروس «نشف ومات» وتسجيل صفر حالات لأسابيع، عاد الفيروس منتصف   آب الماضي ليضرب من جديد، ولكن بعنف هذه المرة .
 
الان وبعد ستة أشهر من ذلك، يواجه النظام الصحي في الأردن ضغطا في مواجهة أزمة فيروس كورونا، في الوقت الذي تؤكد فيه الحكومة انها نجحت في تهيئة المنظومة الصحية لاستقبال أعداد كبيرة من المصابين بالوباء.
 
وكان أعلن نذير عبيدات «وزير الصحة « ، الناطق السابق باسم اللجنة الوطنية للأوبئة، أن الوباء في الأردن بدأ في مرحلة الانتشار المجتمعي، وهو ما قاله كذلك التقرير الأسبوعي الصادر عن منظمة الصحة العالمية، الذي وضع الأردن في تصنيف الدول ذات الانتشار المجتمعي. 
 
وبحسب وزير الصحة فإن الانتقال إلى مرحلة الانتشار المجتمعي يتطلّب إعادة النظر باستراتيجيات وخطط اللجنة، تحديدًا فيما يتعلق بالرصد والمخالطين، والحجر المنزلي، والبروتوكول العلاجي، وبناء قدرات المؤسسات الصحية.
 
هذا الانتقال الى الانتشار المجتمعي، يدفع نحو التساؤل حول جاهزية القطاع الصحي والمستشفيات وقدرات القطاع الطبّي في الأردن على التعامل مع المرض وارتفاع أعداد المصابين به. ذلك بأن بعض مصابي كورونا الذين تسوء حالتهم الصحية، يحتاجون لأجهزة تنفس اصطناعي، يتطلب تركيبها توفّر أسرّة عناية حثيثة، بالإضافة إلى حاجة بعض المرضى لنقلهم لأسرّة العناية من أجل مراقبة أوضاعهم الصحية دون أن يكونوا بحاجة لاستخدام أجهزة التنفس الاصطناعي.
 
والسؤال ما مدى قدرة المستشفيات الحكومية والخاصة على استيعاب الأعداد المتزايدة من الإصابات بين المواطنين، الأمر الذي دفع الحكومة إلى اللجوء للعزل المنزلي، وإصدار تعليمات بهذا الخصوص ؟!.
 
اربد 
 
قال مدير صحة محافظة اربد الدكتور رياض الشياب إن الوضع الصحي المتعلق بكورونا لم يصل لمرحلة الامتلاء ، ولم نصل لمرحلة اشغال 99 ٪ في مستشفيات المحافظة التي تستقبل حالات كورونا .وأوضح أن نسبة إشغال مرضى الكورونا لم تصل الى حد  70 ٪.
 
وأضاف الشياب ان الأجهزة متوفرة في المستشفيات ولم يتم التعرض لأي حالة نواقص في مستشفيات محافظة اربد.
 
واضاف انه يوجد الان 70 سريرا  في مستشفى الاميرة بسمة التعليمي حيث تم تفريغ 30 سريرا في المستشفى لزيادة عدد الاسرة للتعامل مع حالات كورونا ، مبينا ان وزارة الصحة عملت على نقل قسم العظام من مستشفى الاميرة بسمة الى مستشفى الرمثا من اجل تجهيز اكبر عدد من الأسّرة لمرضى كورونا .
 
وزاد الدكتور الشياب انه يوجد 21 جهاز تنفس في مستشفى بسمة و4 اخرى للحالات المتقدمة بكورونا  وبعضها غير مشغول ، كما ان بعض الاسرة في المستشفى غير مشغول كليا.
 
واشار الى ان الاسرة المخصصة لحالات كورونا في مستشفى اليرموك بلواء بني كنانة لم تصل لمرحلة الاشغال الكاملة ، كما ان الاسرة المخصصة لحالات كورونا في مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي ايضا لم تصل لمرحلة الاشغال التام ويوجد حاليا اسرة غير مشغولة .
 
وكشف الدكتور الشياب عن تخصيص طابق في مستشفى الاميرة بسمة بسعة 70 سريرا ورفده ب 21 جهاز تنفس اصطناعي جديد ليكون على جاهزية تامة لاستقبال حالات كورونا الحرجة.
 
واضاف انه تم تفريغ طابق في مستشفى اليرموك بلواء بني كنانة وتخصيص 35 سريرا و 12 جهاز تنفس اصطناعي جديد للتعامل مع اصابات كورونا الخطيرة علاوة على تجهيز طابق بسعة 20 سريرا و10 أجهزة تنفس اصطناعي جديدة بمستشفى الرمثا لاستقبال حالات كورونا .
 
وأشار إلى أن هنالك جاهزية في مستشفيات محافظات الشمال لاستقبال حالات كورونا، ويتم التنسيق بين المستشفيات لاستقبال الحالات الجديدة، من بينها مستشفى الامير راشد العسكري في ايدون.
 
وأشار الشياب الى هنالك أعداد كبيرة من المواطنين تراجع المراكز الثابتة لأخذ عينات كورونا في اربد.
 
 واكد الدكتور الشياب ان هذه الاجراءات الجديدة تأتي ضمن خطط وزارة الصحة لتكون على جاهزية تامة للتعامل مع تطورات الحالة الوبائية حال حدوث تزايد في اصابات كورونا وذلك من اجل توفير الخدمة الصحية اللازمة للحالات الحرجة والخطيرة حرصا على صحة وحياة المواطنين وللسيطرة على المرض ومنع تفشيه.
 
وقد اوعز وزير الصحة الدُّكتور نذير عبيدات وللاستخدام الامثل للامكانات الطّبيّة والكوادر في محافظة اربد بنقل قسم العِظام من مستشفى الأميرة بسمة التعليمي إلى مُستشفى الرّمثا الحُكومي والقيام باجراء العمليات المُبَرمَجة لمرضى العظام في مستشفى الرمثا.
 
جاء ذلك نظراً لتوفّر الامكانيات في مستشفى الرمثا الحكومي الامر الذي يُساهمُ في تَخفيفِ الضَّغط عن مُستَشفى الأَميرة بَسمة التعليمي وتقديم الخدمات الطِّبيّة المناسبة لأَبناء مُحافَظةِ إربد وكذلك لتَوفير أَكبر عدد مُمكن من الأَسِرَّة في مُستشفى الأميرة بسمة التّعليمي.
 
السلط 
 
قال مدير مستشفى الحسين السلط الجديد الدكتور عبد الرزاق الخشمان أنه سيتم توفير 50 سرير عناية حديثة جديد لمصابي كورونا في المستشفى وتشغيلها خلال الاسبوع المقبل لمواجهة الزيادة المتوقعة في عدد الإصابات.
 
وأضاف هذه الأسرة ستكون بالإضافة الى  16 سريرا في العناية الحثيثة و100 أخرى للحالات المتوسطة موجودة حاليا وهي معزولة ومجهزة بالكامل، مشيرا إلى أنه يوجد كذلك 40 جهاز تنفس صناعي بالإضافة إلى أجهزة تنفس صناعي اخرى في أقسام العناية الحثيثة للأطفال وحديثي الولادة والقلب.
 
وبين أنه سجلت 3 وفيات بكورونا منذ بدء المستشفى استقبال الحالات وهي نسبة قليلة ، كما يوجد حاليا 11 حالة في العناية الحثيثة و42 أخرى في العناية المتوسطة. وحول تسجيل إصابات في صفوف الكادر الطبي والعاملين في أقسام الخدمات المساندة مثل التغذية والخدمات ، أشار إلى أن هذه الإصابات لا تؤثر على تشغيل المستشفى لتوفير البديل عن المصابين لحين شفاءهم وعودتهم إلى العمل مرة أخرى.
 
الطفيلة
 
أكد مدير الشؤون الصحية في الطفيلة الدكتور خالد الخوالدة ، أن فرق التقصي الوبائي التسع المنتشرة في مختلف مناطق المحافظة تعمل بكامل طاقتها لسحب أكبر عدد من عينات المسحات الأنفية والتي تجاوزت 20 ألف عينة بعدد إصابات تجاوز 1200 اصابة بالفيروس نتج عنها سبع وفيات.
 
واضاف الدكتور الخوالدة أن عددا من كوادر فرق التقصي أصيب بفيروس كورونا جراء حجم المهام والمجهودات آلتي تبذل على مدار الساعة لجهة الكشف عن الحالات المصابة وتحديد بؤر هذا الوباء ، لافتاً إلى أن جولات التقصي الوبائي اكتشفت إصابات متزايدة جراء عدم الالتزام بالتعليمات والشروط الصحية والتباعد الجسدي خاصةً في مناسبات الأفراح والاتراح فضلا عن تجمعات الانتخابات التي شهدتها المحافظة مؤخرا مما ضاعف عدد الحالات المصابة.
 
وأعلن الخوالدة،  تخصيص قسم النسائية في مستشفى الأمير زيد بن الحسين العسكري لاستقبال مصابين فيروس كورونا المستجد.
 
وقال الخوالدة  إن «القسم مكون من 20 سريرا و8 أجهزة تنفس اصطناعي».و»قسم النسائية في المستشفى تم عزله عن باقي الأقسام وتخصيصه لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا ... أما الحالات الحرجة سيتم نقلها إلى غرفة عزل في العناية الحثيثة التي يشرف عليها اختصاصين من جميع التخصصات الطبية»، وفق الخوالدة.
 
كما أشار إلى تنفيذ جولات تفتيشية من قبل مختلف الأجهزة الرسمية على رأسها الأجهزة الأمنية لمراقبة مدى إلتزام المواطنين وأصحاب المحلات التجارية بالشروط الصحية في وقت جرى فيه تحرير عشرات المخالفات بحق التجار المخالفين ، مشيرا إلى اهمية هذه الجولات للتأكد من مدى تطبيق أوامر الدفاع من ارتداء الكمامات والقفازات والتباعد الجسدي لمنع وصول المرض من شخص لآخر.
 
ولفت إلى تطبيق اعلى مستويات السلامة العامة من قبل الكوادر العاملة في فرق التقصي الوبائي للحفاظ على سلامتهم وسلامة المواطنين من انتشار الوباء ، مشيراً إلى أنه يتم  تطبيق البروتوكول العلاجي من قبل الكوادر العاملة في  مستشفى الأمير زيد ، لاسيما في قسم الاسعاف والطوارئ فيما جهود مشتركة مع مستشفى الأمير زيد بن الحسين العسكري للتعامل مع الحالات المصابة.
 
المفرق 
 
أوعزت وزارة الصحة لكل من مستشفى المفرق الحكومي، ومستشفى البادية الشمالية، باستقبال حالات كورونا.
 
وقالت في تعميم «نظرا لازدياد إصابات فيروس كورونا بالمملكة فقد تقرر تجهيز 50 سريرا في مستشفيي المفرق الحكومي والبادية الشمالية لعزل المصابين، بالإضافة إلى افتتاح قسمين للعناية الحثيثة في كلا المستشفيين وبسعة 20 سريرا».
 
وأكد مدير مستشفى البادية الشمالية الدكتور عبد الله شامخ أنه هناك 3 مرضى على اسرة الشفاء مصابين بفايروس كورونا. 
 
وأضاف شامخ أنه يوجد بالمستشفى 10 اجهزه تنفس فيما يبلغ عدد اسره المستشفى 90 سريرا، لافتا أن المستشفى وضع بحالة جهوزية قصوى لاستقبال المصابين بفايروس كورونا أو المرضى العاديين ، مشيرا أن الوضع الوبائي بالبادية مطمئن ولا يدعو للخوف. 
 
واهاب شامخ بالمواطنين ضروره التزام التعليمات والإجراءات الاحترازية الوقايه من فايروس كورونا.
 
الكرك 
 
قال الدكتور معاذ المعايطة مدير مستشفى الكرك الحكومي ان المستشفى ومنذ شهرين جاهز لاستقبال مرضى كورونا .
 
وأضاف « أنه جرى تفعيل قسم العزل في المستشفى الخاص بمصابي فيروس كورونا المستجد، لاستقبال الحالات ، موضحا أن «عدد الأسرة الخاصة بعزل كورونا 28 سريرا، و10 أجهزة تنفس اصطناعي».حيث تم تجهيز غرفة العناية الحثيثة وتزويدها بعشرة أسرة ، موضحا انه تم مؤخرا تخصيص غرف للعزل وتزويدها ب 14 سريرا في ظل تزايد حالات كورونا. 
 
وأوضح المعايطة أنه جرى أيضا استحداث قسم للحالات المشتبه بها بالإصابة بالفيروس، لحين ظهور نتائج الفحوصات الخاصه بها، إضافة إلى توفر محطة واحدة لسحب العينات، وإجراء فحوصات في المستشفى، لسحب عينات لأشخاص تظهر عليهم أعراض كورونا، أو من يتقرر إدخالهم إلى المستشفى.
 
وبين الدكتور المعايطة ان فرق التقصي الوبائي وبالتعاون مع مديرية الصحة تعمل ليلا ونهارا لأجراء الفحوصات الطبيه للمواطنين للتأكد من الحالات المصابة للحد من انتشار هذا الوباء. 
 
وشدد المعايطة على اهمية القيام بجولات لتطبيق أوامر الدفاع من ارتداء الكمامة والقفازات والتباعد الجسدي لمنع وصول المرض من شخص لآخر.
 
مادبا 
 
قال مدير الصحة في مادبا الدكتور محمد الشوابكة ان جميع الاسرة المخصصة لمرضى كورونا في مستشفى النديم الحكومي مشغولة وفي حال وصول حالات جديدة يتم تحويلها الى مستشفى البشير او مستشفى الامير حمزة ، مشيرا الى وجود نقص في الكوادر الطبية والتمريضية بالمستشفيات والمركز الصحية في المحافظة .
 
من جانبه قال مدير مستشفى النديم الدكتور ابراهيم المعايعة انه خصص لمرضى فيروس كورونا 5 اسرة في قسم العناية الحثيثة  و10 اسرة عزل قسم بالاضافة الى 7 اسرة عزل طوارئ مخصص لمرضى الكورونا .
 
واضاف د المعايعة ل ‹› الدستور ‹› ان هناك استعداد وجاهزية عالية لاستقبال حالات الكورونا حيث تبلغ نسبة الاشغال لمرضى كورونا في المستشفى 100بالمئة.
 
واشار د . المعايعة الى وجود نقص في الاطباء يبلغ مايقارب  20 طبيبا من تخصصات مختلفة بالاضافة لنقص 30 ممرضا وممرضة.
 
واضاف انه رغم مطالبات المعنيين في الحكومة على مدار اعوام مضت ببناء مستشفى جديد يستوعب الاعداد الكبيرة من المرضى او توسعة المستشفى وتغطية النقص بالكوادر الطبية والتمريضية لم تجد اذنا صاغية ، مما ضاعف العبء على المستشفى والكوادر الطبية والتمريضية التي تعمل باقصى طاقتها .
 
جرش  
 
قال مدير مستشفى جرش الحكومي الدكتور صادق العتوم ،  إنه تقرر التوفق عن استقبال المراجعين للعيادات الخارجية اعتباراً من امس الأحد وحتى إشعار أخر، مع استمرار استقبال الحالات الطارئة والعمل في عيادة الأمراض المزمنة.
 
وأوضح العتوم ، أن القرار جاء بعد تزايد الاصابات بفيروس كورونا بشكل عام في المحافظة، وكذلك ارتفاع الاصابات بين الكوادر العاملة في المستشفى.
 
وكانت وزارة الصحة أوعزت لإدارة المستشفى باستقبال حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد من محافظتي جرش وعجلون، بسبب «ارتفاع عدد الإصابات المسجلة أخيرا بفيروس كورونا في محافظة جرش».
 
وأضاف العتوم « أنه «تم تجهيز قسم عزل بسعة 20 سريرا، إضافة إلى تأمين القسم بكادر متخصص، حيث بدأ باستقبال الحالات «.
 
وأكد حرص الإدارة على استمرار قدرة المستشفى على تقديم الخدمات الطبية في مختلف أقسام المستشفى الحيوية ، وأقسام الاسعاف والطوارئ والعناية المركزة وقسم العزل الخاص بمرضى كورونا .
 
عجلون  
 
قال مدير الشؤون الصحية في محافظة عجلون الدكتور تيسير عناب ، أنه تم الاتفاق مع الجهات المعنية وذات العلاقة لتحويل مصابي كورونا المدنيين من أبناء المحافظة إلى مستشفى جرش الحكومي والمنتفعين العسكريين الى مستشفى الأميرة هيا العسكري .
 
وأضاف الدكتور عناب في حديث « الدستور « إنه لعدم وجود متسع في مستشفى الايمان الحكومي بسبب ضيق المكان تم اتخاذ القرار بالتحويل إلى جرش لافتأ إلى أنه وفي حال عدم وجود متسع في جرش فيتم تحويل الحالات إلى مستشفى الملك المؤسس .
 
وبين الدكتور عناب أن المحطات الثابتة لفحوص كورونا التي تم تحديدها من قبل المديرية في مراكز الامير الحسن وعنجره وعجلون واشتفينا وعرجان الشاملة تشهد إقبالا من قبل المواطنين من اجل فحوص كورونا  لافتا إلى أنه تم تخصيص كوادر مؤهلة ومدربة لهذه الغاية تعمل في هذه المحطات .