Tuesday 13th of November 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    11-Jul-2018

"التعاون العربي الصيني" يثمّن جهود الملك بالحفاظ على القدس

 

بكين- أشاد البيان الختامي لمنتدى التعاون العربي- الصيني على المستوى الوزاري بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني؛ صاحب الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، بدعمه للقضية الفلسطينية والدفاع عن حقوق الفلسطينيين في المحافل الدولية كافة، بخاصة حق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران (يونيو) 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.
وأكد بيان المنتدى، الذي اختتمت دورته الثامنة في بكين أمس، تأييد حصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، والالتزام بتحقيق السلام العادل والشامل والدائم في المنطقة، على أساس حل الدولتين ووفق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بخاصة قرارات مجلس الأمن الدولي، ومبادرة السلام العربية بكافة عناصرها.
وشدد البيان على دعم إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، قائم على حق العودة وفق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 ومبادرة السلام العربية، ودعم خطة الرئيس محمود عباس لتحقيق السلام، والتي طرحها في مجلس الأمن يوم 20/2/2018.
وحث إسرائيل على عدم مخالفة القانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، بما فيها قرارات المجلس التنفيذي لـ"اليونسكو" في دوراته المتعاقبة، ووقف أي ممارسة تمس المكانة القانونية والتاريخية للقدس الشرقية المحتلة، وتحاول تغيير تركيبتها الديمغرافية وهويتها الثقافية العربية.
واعرب عن القلق العميق إزاء الوضع في سورية، والتأكيد على الحفاظ على وحدتها وسيادتها، وتكثيف الجهود لإيجاد حل سياسي ينهي أزمتها، حاثا المجتمع الدولي على تقديم مزيد من الدعم والمساعدة للدول العربية التي تستضيف النازحين السوريين، والطلب من الدول المانحة سرعة الوفاء بتعهداتها.
واكد الالتزام بوحدة لبنان وسيادته واستقراره وسلامة أراضيه والدعوة للتطبيق الكامل لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، ومطالبة إسرائيل بالانسحاب من بقية الأراضي اللبنانية المحتلة.
كما دعا لاحترام استقلال وسيادة ووحدة العراق وسلامة أراضيه، وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، وتهنئة العراق باستعادة كامل أراضيه المحتلة من تنظيم "داعش" الإرهابي.
واكد البيان احترام وحدة وسيادة دولة ليبيا وسلامة أراضيها، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، والإعراب عن القلق البالغ إزاء التحديات الأمنية والتهديدات الإرهابية التي تواجهها.
ودعا للالتزام بوحدة اليمن وسيادته وأمنه واستقراره وسلامة أراضيه، ودعم الحكومة اليمنية الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ودعم استئناف المشاورات السياسية للتوصل لحل للوضع في اليمن. وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ، استهل المنتدى بكلمة أعلن خلالها عن عزمه عقد مؤتمر دولي عن القضية الفلسطينية، ودعمه لإيجاد حل دائم لها، قائم على حل الدولتين ومبادرة السلام العربية.
وقال إن "بكين ستقدم مساعدة مالية تُقَدر بقيمة 100 مليون دولار لدعم النمو الاقتصادي، وتحسين الظروف المعيشية للفلسطينيين، وستقدم تبرعات أخرى لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".
وأكد بينغ أهمية التنمية لتحقيق السلام في المنطقة، والانفتاح والتعاون لتحقيق الكسب المشترك والازدهار للشعوب العربية والصينية؛ مشيراً إلى أن الأمة العربية التي تمتلك الحكمة وخلقت حضارة باهرة؛ تستطيع مواجهة تحديات العصر الحديث.
وأشار إلى أن بلاده ستقدم قروضاً للتنمية الاقتصادية بقيمة 20 مليار دولار لدول عربية؛ في إطار مساعي بلاده لتعزيز تأثيرها في الشرق الأوسط وإفريقيا؛ مضيفاً أن القروض ستخصص لمشاريع ستوفر فرص عمل جيدة، وسيكون لها تأثير اجتماعي إيجابي في دول عربية لديها حاجات لإعادة الإعمار.-(بترا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات