Wednesday 25th of November 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    16-Nov-2020

منتخب النشامى يبحث عن فوز معنوي أمام سوريا اليوم

 الدستور

يبحث المنتخب الوطني لكرة القدم عن تحقيق فوز معنوي عندما يواجه نظيره السوري في الخامسة مساء اليوم على ستاد نادي الضباط في دبي، وذلك في ختام المعسكر التدريبي الذي يقيمه في الإمارات، تأهباً لاستكمال التصفيات المشتركة في آذار المقبل.
 
وكان المنتخب الوطني قد خاض مباراة ودية قبل ذلك أمام العراق وانتهت بالتعادل السلبي.
 
ويأمل فيتال بوركلمانز المدير الفني للمنتخب الوطني بتحقيق الفوز على سوريا من خلال تفعيل خياراته الهجومية التي لم تظهر بالشكل المطلوب امام العراق في ظل الاعتماد على القدرات الفردية للاعبين.
 
وقد يجري فيتال بعض التغييرات على التشكيلة التي خاض فيها المباراة السابقة أمام العراق، حيث يتوقع أن يكون صالح راتب ومحمود مرضي من ضمن الخيارات البارزة له في مباراة سوريا.
 
وأنهى المنتخب الوطني تحضيراته للمباراة عبر تدريبات مكثفة تخللها تطبيق عدد من الجمل التكتيكية.
 
ويتوقع أن يدفع فيتال بتشكيلة تضم عبدالله الفاخوري في حراسة المرمى وسيتولى قيادة الخط الخلفي طارق خطاب ويزن العرب وفراس شلباية وسالم العالجين.
 
وستناط مهمة البناء الهجومي بنور الروابدة وصالح راتب ومحمود مرضي وموسى التعمري فيما سيلعب في خط المقدمة بهاء فيصل.
 
على الجهة المقابلة، فإن منتخب سوريا ورغم تحقيقه الفوز في المباراة الماضية على اوزبكستان «1-0»، الا انه يسعى الى تحقيق فوز معنوي جديد مقرون باداء مقنع.
 
ولم تقتنع الجماهير السورية بالاداء الذي قدمه منتخب بلادها امام اوزبكستان حيث طالبوا المدير الفني نبيل معلول بالعمل أكثر على تحسين القدرات الهجومية.
 
ويعاني المنتخب السوري من غيابات مؤثرة بصفوفه يتقدمهم عمر خربين وعمر السومة.
 
ويعتمد معلول في المباراة على عدة عناصر مميزة من أمثال إبراهيم عالمة وطه موسى وأحمد مدنية وشاهر الشاكر وأحمد الصالح وعبد الله الشامي وعبد الرزاق محمد وعمر ميداني وسيمون أمين ومحمد عنز وكامل حميشة وماهر دعبول ومحمد ريحانية وورد السلامة ومحمد المرمور وعلاء الدالي ومحمود المواس ومارديك مردكيان ومحمد مالطا.
 
يذكر أن المنتخب الوطني سيواجه الكويت أواخر آذار القادم 2021، قبل لقاء نيبال وأستراليا في حزيران، ضمن المجموعة الثانية من التصفيات.
 
ويستقر المنتخب الوطني في المركز الثاني ضمن مجموعته، بالشراكة مع الكويت بذات الرصيد (10 نقاط)، مع بقاء أستراليا بالصدارة (12)، ونيبال رابعاً (3)، واخيراً تايبيه الصينية دون أي نقطة.
 
   وبحسب المواقع الإخبارية السورية فإن نبيل معلول يخطط لتحقيق فوز يؤكد به تطور مستوى المنتخب، وإسكات الذين انتقدوا الأداء أمام أوزبكستان، إذ إن الفوز على النشامى بحسب معلول وبأداء جيد، سيسكت كل الأفواه وسيمنح الجهاز الفني واللاعبين ثقة ومعنويات كبيرة، إضافة لزيادة رصيد المنتخب بالتصنيف الشهري الذي يعتمده الفيفا.
 
ويدخل معلول مباراة اليوم بتشكيلة مختلفة تمامًا عن التشكيلة التي دخل بها أمام أوزبكستان؛ حيث سيمنح الفرصة لعدد كبير من اللاعبين المتواجدين في معسكر دبي، بعد الاطمئنان على جاهزية اللاعبين الذي خاضوا لقاء أوزبكستان.
 
معلول سيزج بحارس اخر بعد تألق إبراهيم عالمة، في المواجهة الأول، ومن المتوقع أن يكون يحرس عرين سوريا أحمد مدنية بالشوط الأول، وطه موسى أو شاهر الشاكر في الشوط الثاني.
 
ويذكر بأن الفوز في مباراة اليوم وقبله كان على أوزبكستان، سيزيد من أسهم نبيل معلول، خاصة وان المنتخب يغيب عنه لاعبين مهمين ومؤثرين.
 
معلول يريد توجيه رسالة شديدة اللهجة لجميع اللاعبين، عنوانها المنتخب السوري بمن حضر، وأن الفريق أكبر من الجميع، فيما رفض معلول الحديث عن قضية استبعاد خربين.