Wednesday 18th of May 2022 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    09-Apr-2022

هل فقدت شارات مسلسلات رمضان وهجها؟

 الشرق الاوسط- فاطمة عبد الله

قد تسبق الشارة المسلسل في نجاحه، وإن لم تفعل، ينبغي على الأقل الإضافة إليه. المطلوب ألا تمر بلا أثر، ويُفضل ألا تسلم مصيرها بعد وقت قصير للنسيان. منذ سنوات، والإعداد للشارات يتحول مشروعاً في ذاته، يتفرغ له شعراء وملحنون، ويتبارى نجوم في الأداء. تطمح الشارة إلى التفوق وتصدر «الترند». وحين يُقدِم نجم على الغناء، يخطر في باله صخب الأصداء والحلم بتحطيم أرقام المشاهدة. يفكر في أغنية أقل ما تفعله هو التسبب بانتشار المسلسل والعبور به إلى خارج حدوده. تنافس النجوم على غناء الشارات يُفترض أن يرفع السقف ويحرض على الأفضل.
 
إنما وهج الشارات ليس بأفضل أحواله هذه السنة، كأنها أُرفقت بالمائدة كوجبة اللحظات الأخيرة، أو كأن ثمة حلقة ناقصة تحول دون العثور على الشارة المفضلة. ما يشفع هو الأسماء الكبيرة في الغناء. يضفي صوت الفنان وأحاسيسه وَقْعاً، ومع ذلك، لا تبدو ساطعة كشمس ما إن تتفوق جميع العناصر. حين غنت أليسا شارة مسلسل «لو»، شكل صوتها روح المسلسل. وحين غنت نوال الزغبي شارة مسلسل «لأعلى سعر»، انتقلت إلى الذاكرة أغنية «الناس العزاز». الشارات سباق على كسب الجولات. لا يزال ناصيف زيتون يخطف أنفاس مشاهدي «للموت» بصوته في أغنية «أوقات». وهي مُنتظرة بقدر التشوق للجزء الثاني من المسلسل. وكان حقق ضربة موفقة بغنائه شارة «الهيبة» بأجزائه الخمسة، فحفظ الملايين «مجبور» و«أزمة ثقة». وكدليل على تفوق الشارات، غنى وائل كفوري «كلنا مننجر» لمسلسل «داون تاون»، فترددت على كل لسان.
 
برقتها، تغني نانسي عجرم تقلبات الحياة وتخبر من يهمه الأمر أن «المر مش بمر، والصعب طعمه أمر وما فيش يا عيني مفر». «يا ساتر» عنوان شارة مسلسل «يوتيرن»، من كلمات عزيز الشافعي وألحانه. المعاني تمس الداخل، بمفارقة أنها مكتوبة ببساطة. هنا خيبات يسببها البشر فتولد الشر والكره.
 
 
 
نانسي ماهرة في اصطياد المختلف. حين غنت شارة مسلسل «راحو»، كانت «ما تحكم ع حدا» درساً في النظرة إلى الآخرين من دون إدانة. وفي «يوتيرن» الذي تلعب بطولته ريهام حجاج، تقدم محاكاة سلسة لوجع المظلومين وغرق القلوب يوم يتعذر الوصول إلى البر.
 
وأليسا في شارة مسلسل «ظل»، توجه صفعة للعدالة المطاطة وترفع الصوت لانتصار الحقيقة. تحب ارتباط اسمها بأغنية بمثابة قضية رأي عام. ولادة «ضماير» على عجل، لا يجردها من امتيازاتها. فالكلمات تحاول الارتقاء إلى صرخة، واللحن ينساب كرغبة في إيقاظ الغافلين. يأتي الصوت فتتدفق المشاعر. هذه أغنية إحساس أليسا بالدرجة الأولى. تصب عليها مياهاً دافئة وتغمرها كطفل.
 
الكلمات لأحمد مرزوق والألحان لمحمد رحيم. غناؤها باللهجة المصرية في مسلسل سوري لبناني، يجعل البعض يسجل ملحوظات. لا أهمية للهجات حين يكون الغناء بمنزلة نداء.
 
في مصر، شارات بالعشرات. نختار بعض ما يقدمه نجوم الفن، فتحضر أنغام بغنائها شارة «فاتن أمل حربي» من بطولة نيللي كريم. عنوانها، «أنا مش ضعيفة»، من كلمات مدحت العدل وألحان أحمد العدل. شجن النجمة هو الساطع، فحين تغني تُطرب. يكاد الشعر يبدو تائه الإيقاع، الانسجام ضئيل بين أصواته الداخلية. تلملم أنغام بصوتها الإيقاعات وترتبها فتعود إلى انتظامها. تلتقي الأغنية مع الرافضين تصنيفهم في القعر، فيقفون في وجهها ويضعون أعينهم في عينيها.
 
المرأة التي تقول «أنا الإرادة»، تخبط بقدمها الأرض وتكمل الطريق. والمرأة التي ترفض أن تكون كومبارساً على مسرح الحياة، ستحفر مكانتها بأظفارها. «ومهما الدنيا تكسرني وشمس تغيب، أكيد بكرة أنا حأفرح». غناء المحلقين في الأعالي بجناحين.
 
الشارات أيضاً بأسماء نجوم هم أبطال المسلسل نفسه، كروبي ومي عمر في «رانيا وسكينة»، وأكرم حسني في «مكتوب علي»، وحمادة هلال في «المداح». روبي لها خط غنائي خاص حتى في أغنياتها السريعة ذات الكلام القريب من السطح. شارة «رانيا وسكينة»، تذكر بما غنته روبي في الصيف كـ«قلبي بلاستيك». لا تُعد جديداً في سجل أغنياتها ولا تُحسب عليها كـ«عمل نوعي». تلطف الأجواء، «ومين بقا حيقول جيم طبيعي كده كده، أنا حاكل الجو وحط في عسلك سم».
 
وأكرم حسني يكتب كلمات مسلسل «مكتوب علي» من بطولته، ويغني الشارة مع أيتن عامر وهلا رشدي وهنادي مهنا، من ألحان بلال سرور. الإيقاع سريع والكلام خفيف، فتنضم الشارة إلى غيرها مما «يُفرفش» في لحظته ولا يدعي أنه مُعد للبقاء الطويل الأمد. «واحدة واحدة حبة حبة سنة سنة تاتاتا، أجري فين طب أستخبى الدنيا سيئة في الغباوة».
 
مزاج «المداح 2» مختلف، جوه روحاني يحاكي عالم الموشح الديني والإنشاد الصوفي، والشارة ترجمة هذا الاختلاف. عنوانها «مدد يا رب»، كتب كلماتها محمد أبونعمة ولحنها مصطفى شكري، فغناها بطل المسلسل حمادة هلال. إنها تجسيد الحب تجاه الله ومناجاته. رصينة في كلماتها ولحنها وأدائها، «مدد يا رب ومن غيرك مدد، يسند ضهر اليتيم ويقيم عود الولد». والنعم به.